القرضاوي: مقاومة الطغاة والفساد من أفضل أنواع الجهاد

تم نشره في السبت 5 أيلول / سبتمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • القرضاوي: مقاومة الطغاة والفساد من أفضل أنواع الجهاد

العلامة الاسلامي ينتقد الصوفية المنحرفة التي تسكت عن الظلم

عمان -الغد - اعتبر العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مقاومة الفساد والطغاة والظلمة من أفضل أنواع الجهاد، محذرًا من أن الفساد الداخلي يجلب الاستعمار الخارجي، كما لفت لوجود صلة بين الاستبداد وشيوع المنكرات، موضحًا أن الاستبداد يشيع التحلل ليشغل المجتمع عن مقاومته.

وشدد القرضاوي على أن جهاد النفس يعد من أصعب أنواع الجهاد، لأنه موجه إلى عدو محبوب، وهو النفس، موضحًا أن هذا الجهاد ينقسم إلى أربع مراتب: جهاد على تعلم الحق، وجهاد على العمل به، وجهاد على تعليمه للناس، ثم جهاد الصبر على القيام بالمراتب الثلاث السابقة، خاصة مرتبة الدعوة.

وأشار إلى أن هناك كذلك جهاد الشيطان، والذي ينقسم لمرتبتين: جهاد الشبهات وجهاد الشهوات، موضحًا أن الشهوات تقاوم بالصبر أما الشبهات فإن السلاح المضاد لها هو اليقين. جاء ذلك خلال حلقة الأمس من برنامج "فقه الحياة" الذي يستضيف العلامة القرضاوي طوال شهر رمضان على قناة "أنا" الفضائية (تردد 12226 أفقي نايل سات) ويقدمه أكرم كساب.

وانتهى القرضاوي خلال الحلقة إلى أن الجهاد ليس فقط أن نحارب الكفار، إنما أن نحارب كذلك الظلمة والطغاة والمضللين، الذين يفسدون أفكار الشعوب وأخلاقها.

**  الفقهاء عادة يقسمون أمور الشرع إلى عبادات ومعاملات، بالنسبة للجهاد في أي القسمين يوضع، هل هو من العبادات أم هو من المعاملات؟

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا، وإمامنا، وأسوتنا، وحبيبنا، ومعلمنا رسول الله، وعلى  آله وصحبه ومن تبع هداه.. وبعد.

فالجهاد يحسب في فقه المعاملات، أما إذا كان الفقه يقسم حسب تقسيم القوانين الحديثة، فيصبح عندنا: الفقه العبادي، والفقه المدني، وفقه ما يسمى بالأحوال الشخصية، وفقه جنائي، وفقه مالي، وفقه دستوري، وفقه العلاقات الدولية، وفي هذه الحالة فإن الجهاد يقع في قسم العلاقات الدولية، أي العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين.

لكن الجهاد أيضا نحسبه في العبادة باعتبار الهدف والنية، فالجهاد في الإسلام هو لإعلاء كلمة الله، ومن هذه الناحية يدخل في جانب العبادات، كما أنه عبادة باعتبار أن المسلمين ليس لهم هدف من وراء الجهاد، كفتح الأسواق أو كسب المستعمرات، ولكن هذا لا يجعله في العبادات الشعائرية الأربع المعروفة في الإسلام.

** لكن البعض قد يقول إن وضع الجهاد في جانب المعاملات ربما يقلل من مكانته ومنزلته في نفوس الناس؟

ليس من الضروي، لأن طبيعة الإسلام هي أنه دين الحياة، فإذا كان هناك قانون للأسرة، وهذا القانون ليس من العبادات، فهل معنى هذا أن قوله تعالى (وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ) أو (الطَّلاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ) ليس له حرمة، وليس له قدسية؟ لا، فكل ما أمر الله به ونهى عنه يعتبر جزءًا من الدين بالمعنى العام.

وهناك تقسيم اصطلاحي لأمور الشرع بين عبادات ومعاملات، وهناك فروق بينهما، فالأصل في العبادات المنع أو التوقيف، بينما الأصل في المعاملات هو الإذن والإباحة، كما أن الأصل في الأمور التعبدية أن يتقيد فيها بالنص ولا ينظر فيها إلى العلل والحكم والأسرار، لكن أمور المعاملات ينظر فيها إلى الحكم والأسرار، وكل هذا يشمله الدين ويشمله الإسلام.

فرض أم نافلة؟

** ما  حكم الجهاد، فالبعض يقول إن الجهاد تعتريه الأحكام الخمسة، من وجوب وندب، وإباحة وتحريم وغير ذلك؟

الشائع أن الجهاد قسمان: فرض كفاية، وفرض عين، وكما قلنا في الحلقة السابقة جهاد الطلب الأصل فيه أنه فرض كفاية، وجهاد الدفع والمقاومة الأصل فيه أنه فرض عين، ولكنّ هناك تفصيلاً، وبعض الصحابة والتابعين خالفوا هذا المفهوم، الذي يعد شبه متفق عليه عند المتأخرين، لكن لم يكن متفقًا عليه هكذا عند المتقدمين.

** مثل مَنْ مِنَ الصحابة مثلاً؟

مثل عبد الله بن عمر، حيث جاء رجل يسأل عبد الله بن عمرو عن الإسلام، وأركان الإسلام فذكر له الأركان الخمسة، ثم ذكر الجهاد، وكان عبد الله بن عمر حاضرًا يسمع، وكأنه غضب من هذا الكلام، ثم قال إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "بني الإسلام على خمس" وذكر الخمسة المعروفة ولم يذكر فيها الجهاد، وكأن ابن عمر يرى أن الجهاد في هذه الحالة، ما دام الإسلام انتصر واستقر، يصبح نافلة وليس فريضة.

ووافقه على هذا عدد من التابعين، منهم عمرو بن دينار، وابن شبرمة، والثوري، وعدد من العلماء ذكرهم الإمام أبو بكر الرازي في كتابه "أحكام القرآن"، وأشار إلى أنهم يقولون إن الجهاد ليس بفرض دائمًا، وذلك أيضا ما قاله بعض المالكية إذا أمنت بلاد المسلمين، ولم يكن هناك خوف من عدو، وكان المسلمون أقوياء قادرين على الدفاع عن أنفسهم في أي فرصة تلوح، أو طارئ يطرأ، فالجهاد في هذه الحالة ليس فرضًا.

وهذا أمر مهم جدًّا، حتى حديث "من مات ولم يغزُ ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق" قال عبد الله بن المبارك راوي هذا الحديث في صحيح مسلم، إن هذا كان على عهد الصحابة، أو على من قبلنا، ولا يعتبر الغزو مطلوبًا من كل مسلم الآن، حيث رأى أن هذا على سبيل التطوع وليس على سبيل الفريضة.

ولي رأي في هذا الحديث هو أنه لم يقل بوجوب الغزو، ولكن يقول من مات ولم يغز ولم يحدّث به نفسه، يعني فكرة الجهاد لم تخطر في باله، بينما الأمة يعتدى عليها، وتحتل أرضها، وينتهك عرضها، وتداس مقدساتها، وهو يعيش لنفسه فقط، هذا لا يرضي الإسلام، فلابد أن يكون المسلم مهتمًا بأمر المسلمين "ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"، "ومن لم يصبح ناصحًا لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم فليس منهم".

هذا ما يريده الإسلام من ناحية الجهاد، فالإعداد النفسي مهم جدًّا للأمة، وعلى الأمة أن تشعر أنها ذات رسالة وأن رسالتها رسالة عالمية، وأن من شأن ذلك أن يعاديها الآخرون، حسب سنة الله (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُواًّ مِّنَ المُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً) و(وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُواًّ شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ) وطبيعة التدافع والتصارع بين الحق والباطل، وبين الهدى والضلال، وبين الخير والشر، وبين الصلاح والفساد، لا بد أن تضطر المسلمين لأن يكونوا لأنفسهم قوة حتى يدافعوا عن أنفسهم وإلا أصبحوا فريسة لغيرهم.

فرض عين

** متى يتعين الجهاد، وما  الأشياء التي تجعل الجهاد فرض عين؟

يكون "فرض عين" حينما يعتدى على المسلمين، وحينما يُقاتَل المسلمون، وحينما يضطهدون من أجل عقيدتهم، كما كان يفعل مشركو قريش، من تعذيب المستضعفين الذين دخلوا في الإسلام، مثل إيذاء بلال وعمار، حتى أن أبا عمار وأم عمار ماتا تحت التعذيب، ومر عليهما ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهما يعذبان، فلم يستطع أن يفعل لهما شيئًا، فقال لهما: "صبرًا آل ياسر فإن موعدكم الجنة".

** عند التحام الجيشين هل يتعين الجهاد ويصبح فرض عين؟

طبعًا، عندما يدخل العدو أرض المسلمين، أو ينتهك حرمات المسلمين، أو يعتدي على المسلمين بأي شيء من العدوان، أو حتى على أهل ذمتهم، فلو كان المسلمون عندهم أهل ذمة من اليهود أو النصارى، واعتدي عليهم يجب على المسلمين أن يدفعوا عن أهل الذمة كما يدفعون عن أنفسهم تمامًا.

** حتى ولو لم يعتد على المسلمين؟

نعم ولو لم يعتد على المسلمين، فمن واجب المسلمين الدفاع عمن يعيش في ظل دولتهم، مسلمًا كان أو غير مسلم، ومن واجبهم أن يكفلوا هؤلاء، ولذلك لا يجوز أن يترك جائع في ديار الإسلام، مسلمًا أو غير مسلم، فهذه الحالة الأولى التي يكون فيها الجهاد فرض عين.

أما الحالة الثانية فهى عندما يستنفر الإمام المسلمين للجهاد، فهنا يجب عليهم أن يستجيبوا لهذه الدعوة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية، فإذا استنفرتم فانفروا".

وفي هذا يقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ) ثم جاء هذا الوعيد (إِلاَّ تَنفِرُوا) استجابة للدعوة التي دعتكم للجهاد (يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئاً وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) وبعد ذلك قال (انفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ) فحينما تدعون وتستنفرون؛ لأن الأصل ألا تستنفروا إلا لطارئ هائل يستوجب أن نعبئ الأمة، فلا بد في هذه الحالة أن يكون هناك سمع وطاعة، وأن تكون هناك استجابة لا تلكأ، وهذا شأن الأمة المجاهدة.

** ماذا عن الحالة الثالثة؟

عندما يكون المسلم لديه خبرة معينة يحتاج إليها المجاهدون، ولا يوجد من يسد مسده ولا يغني غناءه، فهذا الذي عنده هذه الخبرة أصبح فرض عين عليه أن يسلم نفسه لقيادة الجهاد، ويقول أنا طوع أمركم وتحت رهن إشارتكم.

أما الحالة الرابعة فهي عندما يتواجه المسلمون مع أعدائهم، فإذا التقى الصفان، يصبح الجهاد فرض عين على الذين اصطفوا، ولا يجوز لأي منهم أن يترك الصف ويهرب؛ لأن هذا يصيب الآخرين بالخذلان وبالهزيمة النفسية، ويتسبب في ضعف المسلمين أمام أعدائهم.

** ولهذا اعتبرها الإسلام كبيرة من أكبر الكبائر؟

نعم يعتبر هذا من الكبائر، ومن الموبقات السبع: التولي يوم الزحف، وجاء هذا في سورة الأنفال (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ) ولا يجيز العلماء التولي إلا إذا كان الاعداء أكثر من مثلي المسلمين، أكثر من الضعف.

جهاد النفس

** ذكرتم في الحلقة الماضية أن الإمام ابن القيم قسم الجهاد إلى ثلاثة عشر نوعًا، منها جهاد النفس، وجهاد الشيطان، وجهاد الكفار، وجهاد المنافقين، فما العلاقة بين جهاد النفس وجهاد العدو، خصوصًا أن البعض ينسب حديثًا إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  قال فيه: "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر"؟

جهاد النفس هو إحدى مراتب الجهاد، فالجهاد يبدأ بجهاد النفس؛ لأن من المعروف أن النفس الإنسانية أمارة بالسوء، وإذا تركت لغرائزها وشهواتها، وأهوائها، ضلت وانحرفت ما لم تلجم بلجام الإيمان والتقوى، ولذلك تحتاج إلى تزكية، والقرآن يقول: (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا) حيث قدم الفجور على التقوى، (قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا) والتزكية هذه ليست سهلة، ولذلك يسمونها جهادًا، والنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ يقول: "المجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله"، لعل جهاد النفس هو المشار إليه في سورة العنكبوت (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)

وابن القيم يجعل جهاد النفس أربع مراتب: جهادها على أن تتعلم الحق، بمعنى بذل الجهد حتى تتفقه في الدين وتعرف ما لها وما عليها من العبادات والمعاملات، وكذلك يتعلم حق نفسه عليه، وحق أسرته، وحق مجتمعه، وحق الأمة، وحق الإنسانية، وحق الحيوان، ثم المرتبة الثانية أن يعمل بهذا الذي تعلمه، فلا قيمة لعلم بلا عمل، وعلم بلا عمل كشجر بلا ثمر (كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لاَ تَفْعَلُونَ).

فإذا عمل به هناك مرتبة ثالثة يجب أن يعلم غيره ما علم، فزكاة العلم أنك تعلم الغير، وزكاة المال أنك تعطي جزءًا منه للغير، والعلم أهم من المال. أما المرتبة الرابعة فهي أن تصبر على هذه المراتب كلها، خاصة على مرتبة الدعوة، فإذا دعوت غيرك لابد أن تتعرض للأذى كما قال لقمان لابنه (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ المُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ).

** ماذا عن حديث: "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر"؟

هو حديث ضعيف جدًّا، أو موضوع، وليس له أي قيمة، فجهاد الأعداء لا يخلو من جهاد النفس؛ لأن الإنسان بطبيعته حريص على نفسه، على حياته، ولا يمكن أن يكون هناك جهاد للعدو إلا بجهاد للنفس أولاً.

جهاد الشيطان

** ماذا بعد جهاد النفس؟

بعدها جهاد الشيطان، وهو مع جهاد النفس يسمونه "جهاد الداخل"، فقبلما تحارب الأعداء حارب القوى الشريرة داخل نفسك، سواء كان أصلها من النفس أو من الشيطان، والعدو إذا كان من الداخل، كانت الوقاية منه صعبة، وإذا كان اللص من أهل البيت فهو مشكلة، لكن إن كان من خارج البيت تغلق الأبواب، ومشكلة النفس أنها بين جنبيك، ولذلك الشاعر يقول:

نفسي إذا ما ضرني داعي            تهيج آلامي وأوجاعي      

كيف احتيالي من عدوي        إذا كان عدوي بين أضلاعي

كما أن النفس، كما يقول الإمام الغزالي، عدو محبوب، فكل واحد يحب نفسه، وحب الذات هذا أمر فطري، وهذا يجعل جهاد النفس جهادًا شديدًا، وإذا كانت النفس يعاونها عدو آخر اسمه الشيطان، وجهاد الشيطان كما ذكره ابن القيم مرتبتان: جهاد الشبهات، وجهاد الشهوات، فالشيطان يحاول أن يفسد عقل الإنسان بالشبهات، وأن يفسد سلوك الإنسان بالشهوات، وهناك أناس يستطيع أن يجرهم بالشهوات، وأناس لا تهمهم الشهوات، وإنما مهمتهم أن يضللوا الناس بالفكر.

** مثل سيد القمني الآن؟

أمثال هؤلاء المضللون كثيرون جدًّا، وهم أعوان الشيطان، وهؤلاء نحاربهم بسلاحين: سلاح مضاد للشبهات، وسلاح مضاد للشهوات، المضاد للشهوات هو الصبر وقوة الإرادة أمام الشهوات، أما السلاح المضاد للشبهات الفكرية فهو اليقين الذي به يستبين للمرء الحق من الباطل، ولا تنال الإمامة في الدين إلا إذا حوزت الصبر واليقين كما قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ) فهذا جهاد للشيطان.

جهاد الظلم

** ماذا بعد ذلك؟

هناك النوع الثالث وهو ثلاث مراتب، ويختص بالجهاد داخل المجتمع المسلم نفسه، وسماه ابن القيم "جهاد الظلم والبدع والمنكرات" فهل هذه الأشياء تترك أم تقاوم؟ بعض الناس ينسحبون ويقول: "دع الخلق للخالق"، أو "اترك الملك للمالك"، أو "أقام العباد فيما أراد"، والصوفية المنحرفة هي التي تسكت عن الباطل، وتسكت عن المنكر، وتمشي في ركاب الظلمة.

وأنا أصفها بالمنحرفة؛ لأن هناك صوفية ملتزمة ومعتدلة، ومتمسكة بالكتاب والسنة، وهناك صوفية قاوموا الباطل والظلمة، ومنهم إبراهيم بن أدهم، وعبد الله بن المبارك، وسفيان الثوري.

وابن القيم جعل مرتبة لجهاد الظلم والجور على حقوق العباد، خصوصًا حقوق الضعفاء واليتامى والأرامل والمساكين، فظلم هؤلاء أشد ما يكون استجلابًا لغضب الله عز وجل.

** عفوًا فضيلة الشيخ هؤلاء ما يصنعون بحديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ "سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، هو رجل قام إلى سلطان جائر فنهاه فقتله"؟

هؤلاء الانسحابيون نحن ندينهم، والإسلام يعتبر هذا الجهاد من أفضل الجهاد، وجاء في الحديث أن "أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر"؛ لأن الإسلام يعتبر الفساد الداخلي أشر أنواع الفساد، وهو الذي يجلب الاحتلال الخارجي، كما أشار القرآن في قصة بني إسرائيل في سورة الإسراء؛ الأول فسدوا وأفسدوا في الأرض مرتين، فسلط الله عليهم الأعداء، فتسليط الأعداء يكون عقوبة على الفساد الداخلي، ولذلك الإسلام يجعل مقاومة هذا الفساد هو من أفضل أنواع الجهاد، ولو أدى إلى أن تستشهد في سبيل الله فستكون بجوار حمزة بن عبد المطلب سيد الشهداء.

** ابن القيم ذكر بعد ذلك مرتبة جهاد ضد أهل البدع؟

البدع نوعان: بدع عملية وبدع قولية، أو بدع سلوكية وبدع فكرية، أو بدع شهوات وبدع شبهات، والبدع القولية أو الاعتقادية أو الفكرية هي الأشد خطرًا من البدع الأخرى، ولذلك قاوم أهل السنة من يسمونهم أهل الأهواء وأهل البدع، والمرجئة، والجبرية؛ لأن بدعهم بدع فكرية، تفسد الأفكار وتفسد الاعتقادات، وإذا فسد التصور وفسد الفكر فسد بعده السلوك، فهؤلاء يجب أن يقاوموا.

ومقاومة كل بدعة يكون بما يناسبها، فربما بعض البدع تمنعها إنما الفكر تمنعه كيف؟ فلابد أن تحارب الفكرة بالفكرة، والحجة بالحجة، والشبهة بالحجة، فهذا جهاد لابد منه، ومن المهم جدًّا أن تحافظ على هوية المجتمع، وألا يسرق المجتمع منك وأنت لا تدري.

بعض الناس يمكن أن يأتي بأفكار مستورة ليست من الإسلام في شيء، ويحاول أن يغرسها في قلب المجتمع وعقل المجتمع، فينحرف المجتمع وهو لا يدري، ويحدث ما سماه شيخنا أبو الحسن الندوي رحمة الله: "ردة ولا أبا بكر لها".

الاستبداد والتحلل

** ماذا عن جهاد المنكرات؟

أحيانا تحدث ردة في المجتمع، وينتشر الفسوق والانحلال، ويشيع الخمر والنساء الكاسيات العاريات والمخدرات والخلاعة، وهذا كله يفسخ المجتمع، والعجيب أن الحديث الصحيح ربط بين أمرين، ربما يقول بعض الناس أية علاقة لهذا بذلك، حينما قال النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ "صنفان من أهل النار لم أرهما: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت" أي الباروكة، فما الذي يجمع بينهما؟ إن الاستبداد دائما يشيع التحلل ويؤيده؛ لأنه يشغل الناس عما يعمله الحكام من أنواع الفساد والطغيان والسرقات، ويشغل الأمة بالانهماك في الشهوات.

** وبذلك لن تكون هناك مقاومة؟

هذه كلها لابد من مقاومتها، وهذا جهاد يهتم به الإسلام، ولذلك أنا حرصت على أن نتكلم في هذا الموضوع؛ لأنه جهاد مهم، فالجهاد ليس فقط أن نحارب الكفار، إنما نحارب كذلك الظلمة، ونحارب الطغاة، ونحارب المضللين، الذين يفسدون أفكار الشعوب وأخلاقها.

** لكن هذا الجهاد الذي تتحدثون عنه له تبعات، فهل المسلم ينأى بنفسه بعيدًا عن هذه التبعات؟

كل شيء له تبعات، والمسلم الذي يرجو لقاء الله، والذي يبتغي رضوان الله، والذي يرجو الجنة ويخاف النار، لا بد أن يتحمل تبعاته، هل هناك شيء بلا ثمن؟ "إلا إن سلعة غالية ألا إن سلعة الله هي الجنة"، الله تعالى يقول: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ) بمعنى يعطي نفسه ويعطي ماله، حتى قال الإمام الحسن البصري: اشترى منا أنفُسنًا وهو الذي خلقها، وأموالنا وهو الذي رزقها ثم أغلى في الثمن وأعطانا جنة عرضها السموات والأرض، فلا بد أن يتحمل المؤمن التبعات حتى يستحق جزاء الأولى.

** بقي لنا أن نتحدث عن جهاد الكفار والمنافقين؟

جهاد الكفار والمنافقين وهو الذي يقصد عندما يذكر لفظ الجهاد، وكل الناس تركز على هذا الجهاد، وهو مراتب عدة، فكما أن جهاد الظلمة يكون باليد وباللسان وبالقلب، أيضا جهاد الكفار والمنافقين يكون باليد وباللسان (وجهادهم به جهاد كبير) أي جهاد الدعوة، وبالأموال وبالقلوب، وبالأيدي يعني بالسلاح وبكل ما تقدرون عليه حتى لا ينتصر الشر على الخير ولا ينتصر الباطل على الحق.

التعليق