"وطن ع وتر": عمل تلفزيوني رمضاني ينتقد حالة الانقسام الفلسطيني

تم نشره في الاثنين 31 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً

رام الله- تبدأ مقدمة البرنامج التلفزيوني الفلسطيني "وطن ع وتر"، بأغنية "أنا هيك وانت هيك، بس الوطن مش هيك"، في إشارة إلى تعدد الآراء في الساحة الفلسطينية، وحالة الانقسام العميق التي يعيشها.

البرنامج الذي يتم بثه على شاشة تلفزيون فلسطين بعد موعد الإفطار مباشرة يقدمه ثلاثة ممثلين فلسطينيين، بطريقة كوميدية ناقدة، وفي كل حلقة يتم التطرق إلى قضية مختلفة.

وفي بداية البرنامج يغني الممثلون الثلاثة معا أغنية خاصة تقول "كنا نحكي عن وطن، صرنا نحكي عن وطنين، كنا نحكي عن بلد صرنا نحكي عن بلدين، كنا نحكي عن شعب صرنا نحكي عن شعبين".

ويؤدي حلقات البرنامج الممثلون الفلسطينيون منال عوض وعماد فراجين وخالد المصري.

وكان الممثلون الثلاثة قدموا مسرحية ساخرة في رام الله بعنوان "رام الله وغزة"، حيث وجهوا انتقادات لاذعة للمسؤولين الفلسطينيين عن حالة الانقسام الفلسطيني بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومساء الجمعة الماضي كانت الحلقة عن شخصية إسلامية، في إشارة إلى حركة حماس في قطاع غزة، تجري اتصالا مع رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي.

وقالت تلك الشخصية، التي أداها عماد فراجين، في حديثها مع القدومي، الذي تم استخدام اسمه بشكل واضح في الحلقة "شو كنت شارب لما أطلقت ها لتصريح يا زلمة"، في إشارة إلى التصريحات التي اتهم فيها القدومي علنا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتآمر مع اسرائيل للقضاء على عرفات.

كما عرض البرنامج صورة قياديين من حماس، وهم يلاحقون مطلقي صواريخ من منظمات فلسطينية، غير حماس، لمنعهم من إطلاق تلك الصواريخ بعد الحرب على قطاع غزة.

وأوضح كاتب حلقات البرنامج ونجمه الرئيسي عماد فراجين، أن لديهم في الحلقات المقبلة قضايا ناقدة عن الرئيس الفلسطيني وعن كرة القدم الفلسطينية وعن مؤتمر حركة فتح السادس.

وقال فراجين إن الممثلين الثلاثة لم يتعرضوا "لغاية الآن" لأي ملاحقة من أي مسؤول "بل على العكس شعرنا أن هناك العديد من المسؤولين على استعداد لأن يكونوا مادة يتم انتقادها في برنامجنا".

واعتبر فراجين أن تمكن الممثلين الثلاثة من عرض هذا البرنامج الناقد على شاشة التلفزيون الفلسطيني الرسمي "إنما يؤكد أن هناك هامشا للحرية يستطيع المثقف والفنان والفلسطيني العمل فيه".

وقال "نحن من وضعنا الحاجز لمنع أنفسنا من العمل الفني الحر، واتجه العمل الفني الفلسطيني في هذه المرحلة إلى المشاريع الفنية الممولة، والكل يعلم أين تتجه هذه الأعمال الممولة".

وأضاف فراجين "نحن في أشد الحاجة إلى هذا النوع من النقد الإعلامي، وممنوع علينا كمثقفين وفنانين السكوت عن حالة الانقسام التي نعيشها".

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها بث برنامج ناقد من إنتاج وتمثيل فلسطيني على شاشة التلفزيون الفلسطيني الرسمي.

وقال مدير البرامج في التلفزيون عماد الأصفر "كانت هناك محاولات لعمل تلفزيوني ناقد، لكن هذه هي المرة الأولى بالفعل التي يتم فيها إنتاج تلفزيوني بحت، لبرنامج ناقد بكل هذا الوضوح".

وقال الأصفر "كثيرا ما كنا نتعرض للانتقاد، تحت مفهوم أن لا ننشر غسيلنا القذر، إلا أننا في المرحلة الحالية نعيش حالة من الحرية الجديدة في شاشة تلفزيون فلسطيني، وبرنامج وطن على وتر، هو جزء منها".

وأشار الأصفر إلى أن "وطن ع وتر" بدأ يلقى إقبالا في الشارع الفلسطيني "رغم أنه لم يمض على بثه سوى ست حلقات فقط".

وقال "مثل هذا البرنامج وغيره، لم يكن ليجد طريقه للبث لولا وجود دعم وموافقة من الهيئات العليا المشرفة على تلفزيون فلسطين، حيث أننا لغاية الآن لم نتعرض لأي انتقاد من أي مسؤول".

ويشرف على هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، بتكليف من الرئيس محمود عباس.

التعليق