اليأس يزيد من مخاطر إصابة النساء بالسكتة الدماغية

تم نشره في السبت 29 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً

 

شيكاغو- قال باحثون أميركيون أول من أمس إن شعور النساء باليأس ليس أمرا يؤسف له فقط بل ينطوي على مخاطر للإصابة بالسكتة الدماغية.

وقال الباحثون إن النساء الاصحاء اللائي يشعرن بيأس مستديم اكثر ترجيحا بأي حال لتكون جلطات في شرايين العنق تنتهي بالاصابة بالسكتة الدماغية.

وقالت سوزان ايفرسون روز من كلية الطب بجامعة مينيسوتا التي نشرت دراسة دورية "ستروك" (Stroke) ان "هذه النتائج تشير الى ان النساء اللائي لديهن شعور دائم اليأس ربما يواجهن مخاطر اكبر للتعرض لامراض القلب والسكتة الدماغية في المستقبل".

وتربط دراسات كثيرة بين الاكتئاب وامراض القلب واشارت دراسات مؤخرا الى ان التفاؤل ربما يحمي النساء من امراض القلب.

ودراسة ايفرسون روز هي الاولى التي توضح أن اليأس ربما يؤثر بشكل مباشر على مخاطر اصابة امرأة سليمة بالسكتة الدماغية.

ودرس الباحثون حالات 559 امرأة بمتوسط عمر 50 عاما ليست لديهن اي دلائل اكلينيكية على مرض بالقلب مثل ارتفاع ضغط الدم.

ولقياس درجة اليأس وجه الباحثون أسئلة حول المستقبل والاهداف الشخصية كما اجروا قياسات لاعراض الاكتئاب باستخدام مقياس تقييم من 20 مادة.

والتقطوا صورا بالموجات فوق الصوتية للنساء لقياس سمك الاوردة في العنق.

وقالت ايفرسون روز في مقابلة عبر الهاتف "ما وجدناه هو ان هؤلاء النساء اللائي اعلنّ عن شعورهن باليأس بشأن المستقبل او اهدافهن الشخصية لديهن سمكا اكبر في شرايين الرقبة وتصلبا أكبر بالشرايين وهو مؤشر على توقع حدوث سكتة دماغية وأزمة قلبية في وقت لاحق".

التعليق