اتحاد اليد ينهي بطولاته المحلية ويتفرغ للمنتخبات الوطنية

تم نشره في الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً
  • اتحاد اليد ينهي بطولاته المحلية ويتفرغ للمنتخبات الوطنية

منافسات الأندية الآسيوية تحدد الطريق قبل تصفيات المونديال

بلال الغلاييني

[email protected]

عمان – بعد أن أنهى اتحاد كرة اليد إقامة معظم بطولاته المحلية ولمختلف الفئات العمرية، وحيث انه لم يتبق في رزنامته للعام الحالي سوى بطولات أندية الدرجة الثانية ودوري الشباب والدوري النسوي، فان التركيز ينصب حالياً على تحضيرات المنتخب الوطني الأول والذي دخل في ورشة تدريبية مكثفة بقيادة المدرب الوطني عصام السحار استعداداً لخوض منافسات البطولة الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم والتي تقرر إقامتها في العاصمة اللبنانية بيروت خلال شهر شباط (فبراير) المقبل، حيث التحضيرات الفنية تجري وفق الخطة وبرنامج الإعداد التي أعدته لجنة المنتخبات الوطنية بالتعاون مع الجهاز الفني.

هذا الإعداد جاء في الوقت الذي اعلن فيه اتحاد اللعبة أسماء (25) لاعباً انخرط غالبيتهم في البرنامج الفني باستثناء بعض اللاعبين الذين غابوا لظروف مختلفة، حيث شكل قرار الاعتذار الذي قدمه اللاعب طارق المنسي مفاجأة للجهاز الفني، كون المنسي يعد من ابرز اللاعبين نظراً لقدراته الفنية الجيدة، كما قدم حارس المرمى احمد عبدالرؤوف اعتذاراً آخر بسبب سفره خارج البلاد، فيما لا زالت مشكلة اللاعب حسن الصفوري عالقة نظراً لعقوبة الإيقاف المفروضة عليه من قبل ناديه السلط وهناك محاولات جارية يقوده اعضاء في اتحاد اللعبة مع ادارة السلط لفك العقوبة وإعادة اللاعب لصفوف المنتخب الوطني.

الاهتمام بالمنتخبات الوطنية

وحول توقيت بداية المشوار للمنتخب الوطني قال خالد الداوود نائب رئيسة الاتحاد، أن هذا التوقيت مناسب جداً لبدء مرحلة الاستعداد والتحضير بعد ان انهى الاتحاد إقامة أهم بطولاته المحلية وخاصة تلك المتعلقة ببطولات الرجال، مشيراً إلى أن التركيز في الوقت الحالي ينصب في كيفية إعداد المنتخب الوطني وتجهيزه من الناحية الفنية لخوض واحدة من اهم البطولات التي تنتظره وهي تصفيات كأس العالم التي تقرر إقامتها في بيروت بدلا من مكانها السابق في كازاخستان، موضحاً بان الاتحاد وبالتعاون مع الاندية المحلية والجهات المختلفة يضع كافة امكانياته الفنية والإدارية لمصلحة البرنامج الإعدادي من حيث توفير الملاعب التدريبية وتفريغ اللاعبين وتأمين اللقاءات الودية والمعسكرات التدريبية الداخلية والخارجية، بيد أن هناك بعض العراقيل التي تقف في وجه مسيرة الإعداد (والحديث للداوود) ابرزها اعتذار عدد من اللاعبين عن عدم الإلتحاق في التدريبات ولظروف خاصة، لكن الاتحاد يأمل من الجهاز الفني واللاعبين التغلب على العوائق ووضع مصلحة المنتخب الوطني في المقدمة وذلك حتى يتمكن الفريق من تقديم العروض الجيدة في التصفيات الآسيوية، والتي تمنحه فرصة المنافسة على احتلال المراكز الجيدة والطموحة.

منتخبات الناشئين والواعدين

وفي السياق نفسه قال خالد الداوود أن الاتحاد يولي عناية خاصة بالمنتخبات الوطنية الأخرى، حيث سيتم الإعلان قريباً عن أعضاء منتخب الناشئين الذي يشرف على تدريبه المدربون موفق ملكاوي وموفق فتح الله وذلك بعد أن تم انتقاء اللاعبين من بطولة الناشئين الأخيرة، أما منتخبات الواعدين والذي يشرف على تدريب المراكز فيها د. تيسير المنسي فهي تعمل وفق الخطة والبرامج المعدّة لها خصيصاً وهي المراكز التي يعوّل عليها الاتحاد كثيراً وتعتبر المستقبل الذي يتطلع إليه الجميع باعتبار أن اللاعبين هم النواة الحقيقيون لمستقبل كرة اليد الأردنية.

توقيت مناسب للأندية الآسيوية

بطولة الأندية الآسيوية والتي تحمل الرقم (12) يبدو أنها ستشكل علامة فارقة للعبة عندها ستكون المحك الرئيسي والبوصلة التي ستضعنا في الطريق الذي نسير عليه، فالبطولة التي تقام في ربوع عمان خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل تشارك فيها نخبة الأندية الآسيوية والتي وصل عددها (18) نادياً وهو رقم كبير في تاريخ مشاركات الأندية في البطولات الآسيوية، ومن هنا ووفق ما اكده نائب سمو رئيسة الاتحاد فان الاتحاد اعلن عن استعداده المبكر لاحتضان هذا الحدث الرياضي الكبير والهام، فالجانب الإداري المتعلق باستقبال الوفود وتأمين الإقامة المناسبة لهم وتوفير الملاعب التدريبية وما شابه مرتاحون له، ويبقى الجانب الفني والمتعلق بقدرة فريقي الأهلي بطل الدوري ووصيفه الحسين على تقديم المستويات الفنية الطيبة وقدرتهم أيضاً على مجاراة الفرق الآسيوية الأخرى.

وبين الداوود أن الاتحاد قدم كافة أشكال الدعم لمشاركة الأهلي والحسين في هذه البطولة، حيث تركز الدعم على تقديم الدعم المالي المباشر للفريقين وتأمين المعسكرات التدريبية لهما والسماح لمدربي المنتخبات الوطنية بالإشراف على تدريبات وتحضيرات الفريقين ودفع بدل رسم المشاركة عن الفريقين للاتحاد الآسيوي، الى جانب تأمين الإقامة بالفنادق خلال إقامة منافسات البطولة الآسيوية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اليد الاردنيه (رشاد الصاحب)

    الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2009.
    ان المتابع لواقع كرة اليد الاردنيه يقول وبعد التوكل على الله ان منتخبنا اذا اردنا له ان يتطور وان ينافس اسيويا وعالميا لا بد من وجود مدرب قدير وعلى سوية عاليه ويا حبذالو كان من احدى الدول الشرقيه او دولة مصر العربيه لانه لا زال امامنا متسع من الوقت لنحقق طموحنا وان نحقق ما حققه منتخب السله ان شاء الله
  • »اليد الاردنيه (رشاد الصاحب)

    الثلاثاء 25 آب / أغسطس 2009.
    ان المتابع لواقع كرة اليد الاردنيه يقول وبعد التوكل على الله ان منتخبنا اذا اردنا له ان يتطور وان ينافس اسيويا وعالميا لا بد من وجود مدرب قدير وعلى سوية عاليه ويا حبذالو كان من احدى الدول الشرقيه او دولة مصر العربيه لانه لا زال امامنا متسع من الوقت لنحقق طموحنا وان نحقق ما حققه منتخب السله ان شاء الله