الجمع بين أدوية الاكتئاب والعلاج بالصدمات الكهربائية يخفف من أعراض المرض

تم نشره في الاثنين 10 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً
  • الجمع بين أدوية الاكتئاب والعلاج بالصدمات الكهربائية يخفف من أعراض المرض

عمّان- وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون من كلية الطب في جامعة ويك فوريست وزملاؤهم أن الجمع بين الأدوية المضادة للاكتئاب مع العلاج بالصدمات الكهربائية يخفف من أعراض الاكتئاب الشديد بشكل أكبر، ويؤدي إلى مشاكل في الذاكرة أقل مما هو الحال عند استخدام العلاج بالصدمات الكهربائية وحده، حسب ما ذكر موقع www.sciencedaily.com.

وقد عرّف مرجع Oxford Handbook of Psychiatry العلاج بالصدمات الكهربائية أو ما يسمى بالعلاج بالتخليج الكهربائي، بأنه علاج فعال وسريع العمل مقارنة بالأدوية لحالات الاكتئاب، وخصوصا إن ترافقت معه؛ أي الاكتئاب، أعراض ذهانية. كما وأنه يستخدم في علاج العديد من الحالات، من ضمنها فترات الاكتئاب الشديد وعدم الاستجابة للأدوية والحاجة إلى الاستجابة العلاجية السريعة ووجود أفكار انتحارية.

وقد أدى التقدم الذي حدث في مجال التخدير قصير الأمد وأساليب التعطيل العضلي العصبي إلى جعل هذا العلاج أكثر أمنا وسلامة.

وأضاف المرجع أن كيفية عمل هذا الإجراء العلاجي ليست معروفة تماما بعد، إلا أن موقع www.mayoclinic.com أشار إلى أنه يبدو أنه يقوم بإحداث تغييرات كيماوية دماغية تؤدي إلى التخفيف من أعراض العديد من الأمراض النفسية وبعض حالات الباركنسون.

وأضاف الموقع أن ما يحيط بهذا الأسلوب العلاجي من نظرة سلبية يعود بشكل كبير إلى الكيفية التي كان يجرى بها في السابق، حيث كان يستخدم بشكل وحشي عبر صعق المصاب بتيارات كهربائية قوية ومن دون تخدير، مما كان يؤدي في بعض الأحيان إلى فقدان الذاكرة وحتى الوفاة.

أما حاليا، فقد أصبح الوضع مختلفا، حيث إن التيار الكهربائي المستخدم في هذا الأسلوب العلاجي قد أصبح يحسب بدقة ويعطى بجرعات قليلة وفي ظروف مسيطر عليها من قبل الاختصاصيين، وذلك للوصول إلى أفضل النتائج مع أقل أعراض جانبية ممكنة.

‏ولكن على الرغم من أن هذا الأسلوب العلاجي يعتبر فعالا، إلا أن موقع www.sciencedaily.com أشار إلى أن الطبيب دابليو فاون ماكال، وهو أستاذ جامعي ورئيس جلسة الطب النفسي والسلوكي والباحث الرئيس في موقع الدراسة، ذكر أن هناك مجموعة لا بأس بها من المرضى لا تستجيب له، حيث وجدت إحصائيات حديثة أن نسبة الاستجابة له هي 70 إلى 80%.

‏أما فيما يتعلق بالأعراض الجانبية لهذا الأسلوب العلاجي، فهو يؤدي في أحوال كثيرة إلى مشاكل في الذاكرة. إلا أن هذه المشاكل عادة ما تزول خلال أيام.

وقد أدت هذه الأعراض الجانبية، بالإضافة إلى دفع الباحثين إلى إجراء الدراسة المذكورة، حيث كانوا يسعون إلى زيادة فعالية العلاج بالصدمات الكهربائية مع التقليل من أعراضها الجانبية المتعلقة بالذاكرة.

‏وتعتبر هذه الدراسة الأولى في هذا الحجم لتقييم استخدام مضادات الاكتئاب مع العلاج بالصدمات الكهربائية. وبسبب نقصان المعلومات المتعلقة بالجمع بين هذين الأسلوبين العلاجيين، فإن الجمعية الأميركية للطب النفسي لم توصِ بالقيام بذلك باستمرار.

‏أما عن كيفية هذه الدراسة، فقد تم إعطاء 319 مريضا إما علاجا كاذبا أو واحدا من مضادي الاكتئاب الأميتريبتالين والفينلافاكسين. كما تم إعطاء جميع المرضى شكلا واحدا على الأقل من العلاج بالصدمات الكهربائية. وتقييم المرضى بعد العلاج بإجراء العديد من الاختبارات لتقييم أعراض الاكتئاب ومشاكل الذاكرة.

‏وقد وجد الباحثون أن استخدام أي من مضادي الاكتئاب المذكورين، بالإضافة إلى العلاج بالصدمات الكهربائية قام بتحسين أعراض الاكتئاب بشكل أفضل من استخدام العلاج بالصدمات الكهربائية وحده. بالإضافة إلى أن مشاكل الذاكرة كانت أقل لدى المجموعة التي استخدمت النورتريبتالين، فضلا عن العلاج بالصدمات الكهربائية مقارنة بالمجموعة التي استخدمت الفينلافاكسين، بالإضافة إلى العلاج بالتيارات الكهربائية.

‏وقد أشار الطبيب ماكال إلى أن الخطوة المقبلة في هذا الخط من الأبحاث هي تقييم التأثيرات طويلة الأمد لهذا العلاج.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

lima.abd@alghad.jo‏

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Wounderful! (Dr. Ashraf)

    الثلاثاء 11 آب / أغسطس 2009.
    I would like to grab this chance and say that ECT -Electro Compulsive Therapy is very safe and decent porcedure, and we used in our hospital often and results are amazing indeed.. Good Work Leema...
  • »Wounderful! (Dr. Ashraf)

    الاثنين 10 آب / أغسطس 2009.
    I would like to grab this chance and say that ECT -Electro Compulsive Therapy is very safe and decent porcedure, and we used in our hospital often and results are amazing indeed.. Good Work Leema...