ذهبيتان لنجمي الكيك بوكسينغ الوحش والتعمري في دورة الألعاب الآسيوية

تم نشره في السبت 8 آب / أغسطس 2009. 09:00 صباحاً
  • ذهبيتان لنجمي الكيك بوكسينغ الوحش والتعمري في دورة الألعاب الآسيوية

المحسيري تحرز برونزية

 

د. ماجد عسيلة – موفد اتحاد الإعلام الرياضي

maje.eisseleh@alghad.jo

بانكوك - ارتفع العلم الأردني يوم أمس مرتين في سماء قاعة "نيبوتوري" الرياضية في العاصمة التايلندية، وعزف السلام الملكي، بعد أن توشح صدر اللاعبين جاد الوحش وعلي التعمري بالميدالية الذهبية لمسابقة الكيك بوكسينغ ضمن منافسات الدورة الآسيوية الأولى لألعاب الدفاع عن النفس والتي تختتم يوم غد الأحد.

اليوم الذهبي الأردني أكمل عقد الإنجازات التي حققها أبطال الأردن في التايكواندو والموتاي خلال الأيام القليلة الماضية، في الوقت الذي استهل فيه فريقنا للكراتيه منافسات اللعبة بإحراز ميدالية برونزية، لترتفع غلة الأردن إلى ذهبيتين وفضيتين وست برونزيات، وضعتنا في المركز العاشر لترتيب الدول المشاركة من بين 42 دولة.

يوم الفرح الأردني قص شريطه لاعبنا المتألق علي احمد التعمري في وزن تحت 60 كغم عندما حقق فوزا مستحقا على الكازاخستاني نورز باييف نورجال بنتيجة 3/0 في مباراة قوية سيطر التعمري على كامل مجرياتها، متسلحا بمعنوياته العالية ومساندة الجماهير التايلندية التي آزرته وجميع أعضاء فريقنا خلال مشوار المنافسة.

التعمري أهدى إنجازه الكبير إلى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين والى سمو رئيس اللجنة الأولمبية الأمير فيصل بن الحسين، والى الشعب الأردني على دعمه ومساندته وصولا إلى تحقيق الميدالية الذهبية، وتأكيد حضور الرياضة الأردنية في كافة المحافل الرياضية، مقدرا دعم وجهود إدارة البعثة الأردنية في الدورة والتي وقفت خلفه في طريقه إلى الذهب، تاركا الفضة لكازاخستان والبرونزية للتركمانستاني البيردي عمروف والمنغولي توربيار اولزيبات.

ولم تمض سوى دقائق حتى كان لاعبنا جاد الوحش يعزز الذهب بالذهب عندما فرض على الحكام قرار الفوز بالإجماع 3/0 على أحداث لقائه العنيف أمام أحد أبرز أبطال اللعبة في آسيا الأوزبكي عبدالله ييف أبو شير ضمن منافسات وزن تحت 75 كغم، فهاجم خصمه من الجولة الأولى وحتى نهاية الثالثة دون هوادة، واثقاً من الفوز الذي تحقق أمام جمهور غفير.

وفي نفس الوزن حل التايلندي براجاكسين كانجنباي والهندي سانجاي كاتود بالمركز الثالث.

وفي حفل التتويج اعتلى بطلنا محمود الخطيب (-71) كغم، منصة التتويج، ونال الميدالية البرونزية، كما توج لاعبنا وليد الجيوسي بالميدالية البرونزية لوزن تحت (63.5) كغم والتي حققها أول من أمس.

المحسيري تنال برونزية

يوم أمس كانت قاعة هيومارك بالستاد الرئيسي للعاصمة حاضنة لمنافسات بطولة الكراتيه/ قتال، حيث خاض لاعبونا نزالات قوية افتتحتها المتألقة والعائدة بعد غياب طويل بثينة المحسيري، والتي أثبتت أنها قادرة على تحقيق المزيد من الإنجازات للوطن، حيث بدأت مشوارها في وزن فوق 61 كغم بفوز مستحق على اللاعبة الكورية بارك جين هوا بنتيجة 2/0 في لقاء كانت الندية والإثارة حاضرة بقوة، لتتأهل للدور نصف النهائي وتلتقي لاعبة مكاو كريستينا باولا والتي عانت كثيرا قبل أن تخطف نقطة ثمينة من المحسيري وضعتها في المباراة النهائية، لتخوض لاعبتنا منافسات الصراع على المركز الثالث حيث نجحت في تخطي اللاعبة الهندية باتا سيمي بنتيجة 2/1 لتستحق الميدالية البرونزية للوزن مع الأوزبكية صوفيا كاسبولاتوفا.

اللاعب جاد الوحش على منصة التتويج بالميدالية الذهبية – (تصوير: شريف العويمر)

وفي وزن (-67) كغم، التقى لاعبنا محمد حديد في مستهل مشواره مع الكازاخستاني رينات ساجنديكوف، حيث قدم اللاعبان عرضا قويا ومثيراً انتهى وقته الأصلي بالتعادل 2/2 وبعد دقيقة إضافية بقي التعادل سيد الموقف قبل أن يأتي قرار الحكام بفوز لاعبنا بالأفضلية، وفي اللقاء الثاني واجه لاعبنا الصيني لي هاو جي وفيه واصل حديد عروضه القوية ونجح في تحقيق الفوز 10/8 بعد أن احتوى اندفاع خصمه في الدقائق الأولى فتأهل للدور نصف النهائي لمواجهة الياباني ناجاكي شنجي والذي أنهى اللقاء لمصلحته 3/1، ليدخل في الصراع على المركز الثالث فالتقى الأفغاني سيد محمد والذي أنهى عروض لاعبنا بفوزه 8/1.

وفي وزن (-75) كغم خسر لاعبنا عاصم أبو جاموس لقاءه الأول أمام الكويتي احمد المسفر بنتيجة 1/5 لكن التخبط في التنظيم منح لاعبنا فرصة جديدة، فاللاعب الكويتي اجتاز بعد ذلك لاعب نيبال، قبل أن يخسر أمام لاعب من هونج كونج، ويحرمه من بلوغ نصف النهائي، لكن الوفد الكويتي اعترض على النتيجة، ورغم خوض منافسات الدور نصف النهائي بين اللاعبين المتأهلين، عادت لجنة الحكام وألغت قرارها بخسارة الكويتي من لاعب هونغ كونغ فأعيدت المباراة بين اللاعبين، وفاز الكويتي، في حادثة لم يسبق أن حصلت من قبل، وأعيدت مباريات نصف النهائي، لكن السوري محمد الحموي ظفر باللقب على حساب الكويتي، أما لاعبنا أبو جاموس فخاض مباريات المركز الثالث ففاز في الأولى على لاعب هونغ كونغ 3/1 وخسر على البرونزية أمام التايلندي 1/2 والأخير كان ضمن المركز الثاني قبل سيناريو الإعادة وإلغاء قرارات الحكام.

هذه واحدة من الحالات العديدة لسوء التحكيم في البطولة، وهي ليست الأخير.

فوضى وسحر ينقلب على الساحر

لاعبنا معاوية أبو حماد (-57) كغم لم ينل شرف الصعود لمنصة التتويج بسبب السيطرة على قرارات الحكام وانحيازها في رياضة الكيك بوكسينغ، ففي لقاء الميدالية الذهبية للوزن بين التايلندي بونجفان بلينساتيا والكازاخستاني بورزهان بوريجنوف، جاء قرار الحكام لمصلحة الكازاخستاني، فاعترض رئيس الاتحاد التايلندي، ورفض اللاعب النزول عن الحلبة رغم التهديد بسحب ميداليته الفضية، وعلى الجانب الآخر أصر رئيس لجنة حكام البطولة الإيراني نصيري على القرار، فتطايرت زجاجات الماء باتجاهه، وفي كافة أرجاء الملعب من قبل الجمهور التايلندي، قبل أن ينسحب اللاعب وتستأنف باقي المباريات، وبعد ساعة قرر رئيس لجنة الحكام عدم إقامة حفل تتويج الوزن، وإعادة عرض شريط المباراة النهائية لتحديد الفائز، وجاء القرار بهدف إيجاد مخرج لحالة كسر العظم بين الحكام والاتحاد التايلندي، والتي كان فيها الخاسر قوانين اللعبة وأنظمتها، وإظهار سيطرة الطرف القوي على حساب الضعيف في الدورة.

القرارات الظالمة لحكام الكيك بوكسينغ والكولسات التي أقيمت بين الحكام لغياب التحكيم الأردني عنها، حرم لاعبينا ولاعبي عدد من الفرق، من الوصول للمباراة النهائية، حتى انقلب سحر السيطرة لبعض الدول على لجنة الحكام في مشهد لا يحسدون عليه.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نعم (لاعب كراتيه)

    السبت 8 آب / أغسطس 2009.
    يا لاعبين الكراتيه في الاردن ويا صحفين هاي البطوله اقوى ولا البطولات المزعومه بطولو العالم وبطولة كوبي اوساكا هاي هي النتائج الصحيحه للكراتيه مش بطولات الأنديه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • »صفعة للاتحاد (عبد الرحمن الوحش)

    السبت 8 آب / أغسطس 2009.
    كل هذا بفضل الجهد الكبير للاعبين وللمدرب عيسى ابو نصار وردعلى الاتحاد الذي يحاول افشال اللعبة لاسباب شخصية
  • »نعم (لاعب كراتيه)

    السبت 8 آب / أغسطس 2009.
    يا لاعبين الكراتيه في الاردن ويا صحفين هاي البطوله اقوى ولا البطولات المزعومه بطولو العالم وبطولة كوبي اوساكا هاي هي النتائج الصحيحه للكراتيه مش بطولات الأنديه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • »صفعة للاتحاد (عبد الرحمن الوحش)

    السبت 8 آب / أغسطس 2009.
    كل هذا بفضل الجهد الكبير للاعبين وللمدرب عيسى ابو نصار وردعلى الاتحاد الذي يحاول افشال اللعبة لاسباب شخصية