بعض الإجراءات لن تساعد في منع انتشار وباء الإنفلونزا

تم نشره في الجمعة 7 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً

واشنطن - قال فريق من الخبراء أول من أمس إن إغلاق المدارس ومنع التجمعات الكبيرة وغيرها من الاجراءات المماثلة من غير المحتمل أن يكون لها أثر فعال في منع انتشار وباء انفلونزا الخنازير "اتش 1 ان 1".

وقالوا إن الوباء يشبه إلى حد كبير وباء انفلونزا "اتش 2 ان 2" الذي تفشى في العام 1957 عندما اتضح سريعا أنه لا توجد إجراءات رسمية تذكر يمكن أن تتخذ لوقفه.

وقال مركز بروكي كورنتني للسلامة البيولوجية التابع للمركز الطبي في جامعة بيتسبرغ "الجهود للحد منه كانت عديمة الفائدة".

ومن المتوقع أن يعلن مسؤولون اتحاديون توصياتهم بشان إغلاق المدارس الجمعة المقبل. وتتخذ المقاطعات والولايات عادة قرار إغلاق المدارس المحلية، لكنها تنتظر النصيحة من الحكومة الاتحادية.

وذكرت وزارة التعليم انه في ذروة الوباء في ايار (مايو)، أغلقت أكثر من 700 مدرسة في الولايات المتحدة.

وفي المكسيك، حيث بدأ الوباء، أغلق المسؤولون المكاتب الحكومية والمدارس لنحو أسبوعين في نيسان (ابريل) وأيار (مايو) وشجعوا قطاع الأعمال الخاص على الإغلاق.

وقالت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي إن هناك 162230 حالة إصابة مؤكدة بفيروس "اتش 1 ان 1" و1154 حالة وفاة. لكن خبراء الانفلونزا قالوا إن هذا يعكس على الأرجح نسبة صغيرة من العدد الحقيقي لأنه يصعب إخضاع كل مريض للفحص في المعمل.

ويتوقع الخبراء ان الانفلونزا ستبلغ ذروتها أثناء فصل الخريف في النصف الشمالي من العالم، وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن ثلث سكان العالم -بليوني شخص- سيصابون بالفيروس أثناء فترة تفشي الوباء.

التعليق