النقاد يشيدون بأداء ريتشيل ويز في مسرحية "عربة اسمها الرغبة"

تم نشره في الجمعة 31 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً

لندن- أشاد النقاد البريطانيون أمس بأداء النجمة ريتشيل ويز في مسرحية "عربة اسمها الرغبة" التي كتبها الأديب الشهير تنيسي ويليامز العام 1947، وقدمها للسينما في نفس العالم مارلون براندو وفيفيان ليخ، من إخراج إيليا كازان.

ووفقا للنقاد الانجليز "تمكنت ويز في أدائها لشخصية بلانش دوبوا بطلة العمل، من المزج بين الواقعية الفظة والأداء المسرحي الشعري الراقي، بموهبة واقتدار يندر توافرهما في الكثير من الممثلات".

وذكر الناقد تشارلز سبنسر بجريد "ديلي تيليجراف" أمس "لقد شاهدت أداء هذا الدور مع نجمات كبار أمثال جيسيكا لانغ وغلين كلوز وناتاشا ريتشاردسون، ولكن أيا منهن لم تمس عمق الإحساس وتتمكن من مفاتيح الدور بهذا التمكن مثل ويز".

واعترف الناقد الانجليزي بعد كتابة المقال أنه قبل مشاهدة العرض كان قد شكك في قدرة الممثلة البريطانية على القيام بالدور، نظرا للتركيبة النفسية لشخصية دوبوا، بالإضافة إلى حداثة سن ويز.

من ناحية أخرى، منحت صفحة النقد بمجلة "تايمز" العمل أربع نجمات، مشيدا على وجه الخصوص بالحس المتميز والنضوج الفني الذي ظهرت به ويز في أداء هذا الدور بالغ الصعوبة والرقي، موضحة أن "الكاريزما التي تتمتع بها النجمة الشابة فاقت جيسيكا لانغ وغلين كلوز".

التعليق