وفد صحافي أردني يزور"بورت غالب" أكبر منتجع في الشرق الأوسط

تم نشره في الاثنين 27 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً
  • وفد صحافي أردني يزور"بورت غالب" أكبر منتجع في الشرق الأوسط

إطلاق أولى الرحلات من عمّان إلى مرسى علم المصرية

 

محمد الكيالي

مرسى علم – في رحلة ترفيهية خاصة وعلى مدار ساعة وعشر دقائق، انطلقت رحلة جوية منتصف الشهر الحالي عبر خطوط مصر للطيران - إكسبرس من مطار الملكة علياء الدولي في عَمّان إلى مرسى علم "بورت غالب"، إيذانا ببدء تسيير الرحلات الجوية المباشرة بين المدينتين.

وجمعت الرحلة الخاصة التي استمرت أربعة أيام عددا من مندوبي الصحافة المحلية الذين زاروا منتجع بورت غالب الواقع على شاطئ البحر الأحمر في الجنوب الشرقي لجمهورية مصر العربية.

الرحلة جاءت بدعوة من مجموعة شركات الخرافي المطوّرة للمنتجع بالتعاون مع مجموعة فنادق إنتركونتيننتال، وبالتنسيق مع وكيل عام مصر للطيران – إكسبرس في الأردن وفلسطين "شركة زعترة وشركاهم للسياحة والسفر" وشركة آكشن بي آر للعلاقات العامة.

ويُعد "بورت غالب" أكبر منتجع سياحي عالمي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ تم تصميمه بأسلوب خاص وفريد، مستخدما التكنولوجيا المتقدمة، ومستلهما تاريخ مصر الحضاري العريق وأسرار الشرق العربي في أدق تفاصيله.

واستثمر في البيئة المحيطة بعناصرها الطبيعية كافة، ابتداء من عظمة النيل الخالد وصفاء البحر الأحمر الهادئ، وصولاً لرمال الشواطئ الناعمة وسلاسل الجبال المتاخمة لبورت غالب بسفوحها العريضة.

ويوفر "بورت غالب" لزوّاره الراحة والاسترخاء والمتعة والمغامرة والصفاء النفسي، كونه يشمل روائع طبيعية واصطناعية صممت بطريقة إبداعية، ولما يقدمه من خدمات وأنشطة متنوعة ليكون المنتجع السياحي الأول الذي بُني وفقا لنظام ذكي وصديق للبيئة من دون المساس بالإرث الثقافي والتاريخي.

ويتكون المنتجع الممتد على مساحة 300 ألف متر مربع- حتى الآن- من مرافق عديدة تقبع في أحضانه، تشتمل على ثلاثة فنادق متصلة تفصلها بحيرات صناعية.

وتتألف الفنادق مما يقارب 1000 غرفة ضمن تصنيف الخمس نجوم، إلى جانب الحدائق والمطاعم وأماكن الترفيه وحمامات السباحة والملاعب الرياضية. وتدير مجموعة فنادق إنتركونتيننتال الفنادق التي تضم كلا من InterContinental The Palace Port Ghalib Resort، Crowne Plaza Sahara Sands Port Ghalib Resort، Crowne Plaza Sahara Oasis Port Ghalib Resort.

ويشتمل "بورت غالب" على فندق رابع من فئة الأربع نجوم والمتمثل في فندق "مارينا لودج" في المنطقة التي يطلق عليها اسمPort Ghalib International Marina، وهي مرفأ بحري لليخوت المجهزة بالخدمات والتسهيلات ووسائل الراحة.

وتعتبر "مارينا بورت غالب" من أفضل الأماكن السياحية للاسترخاء وممارسة النشاطات المائية كالغوص والغطس وركوب اليخوت.

وفي الجهة المقابلة للفنادق، يقع مركز بورت غالب العالمي للمؤتمرات المجهز بأحدث الوسائل الإلكترونية، والذي تبلغ مساحته 1950 مترا مكعبا، ليحتضن في أرجائه قاعة استقبال واجتماعات تتسع لما يقارب 1500 شخص، بالإضافة إلى 18 غرفة اجتماع أخرى.

ويعتبر المركز من أكبر المراكز متعددة الأغراض على ساحل البحر الأحمر ليقدم خدماته العديدة مثل: تنظيم الأحداث والمؤتمرات وإعداد المنصات وتجهيزها بأنظمة الصوت والترجمة الفورية والديكورات وخدمات التصوير.

ويحرص مديرو المنتجع على إمتاع الزوار والسياح بخاصة في المواسم السياحية ومواسم الأعياد، من خلال تصميم برامج فنية وحفلات غنائية مع كرنفالات سياحية واستعراضية على شاطئ المنتجع، كما يقدم العديد من المفاجآت السياحية للنزلاء من رحلات صيد ومسابقات غطس ومسابقات رياضية وبرامج اجتماعية وثقافية.

وبدأت الرحلة الحقيقية للوفد الصحافي بعد وصوله لمطار مرسى علم الدولي الخاص في المساء، وكان في استقباله لدى وصوله للمنطقة الخاصة بالمجموعات السياحية في فندقInterContinental The Palace Port Ghalib Resort، عدد من أعضاء الإدارة العليا في منتجع بورت غالب ومجموعة فنادق إنتركونتيننتال.

واستهل الوفد زيارته باحتساء الشرابين التقليديين في مصر وهما "الكركديه" و"الدوم"، ليستمتع بعدها بنسائم الهواء العليل العابقة، وبالمناظر الخلابة والأجواء الساحرة المفعمة بأنغام الموسيقى الحية على ضفاف أكبر بحيرة اصطناعية في المنطقة وثاني أكبر بحيرة اصطناعية في العالم Lagoon، إذ تناولوا أشهى المأكولات التي حضرت أمامهم، ضمن تقليد متبع في الـ Lagoon يحمل شعار "Life, Life, Life".

صبيحة اليوم الثاني، قام الوفد الصحافي بزيارة المطعم الرئيس Olive في فندق InterContinental The Palace Port Ghalib Resort استعدادا للقيام بجولة استطلاعية عبر سيارات النقل الداخلي "ClubCar" على المنتجع.

 ويتكون فندقInterContinental The Palace Port Ghalib Resort من 309 غرف رئيسة، تشتمل على غرف عائلية، وغرف مزدوجة، بالإضافة إلى 14 جناحا، وثلاث غرف لذوي الاحتياجات الخاصة.

وتتميز غرف الفندق بإطلالتها على البحر الأحمر أو البحيرة الاصطناعية أو الحدائق الساحرة، مع تميزها بأجوائها المفعمة بمعاني الرفاهية والراحة.

ويوفر الفندق لرواده فرصة خوض غمار تجربة استرخائية فيSix Senses Spa ذي التصميم الفريد والذي يتكون من 16 غرفة علاجية، تقدم العلاجات الاسترخائية مثل العلاج التايلاندي، العلاج بالماء بالإضافة إلى غرف الساونا والبخار والحمامات التقليدية وغرف الثلج المبنية وفقاً لأحدث التقنيات، إلى جانب المساج بالعطور وقائمة عريضة ومتكاملة من الحمامات المختلفة.

واستكمل الوفد يومه بتناول المأكولات البحرية على الغداء في مطعم Cardamom بفندق

Crowne Plaza Sahara Sands Port Ghalib Resort، وأنهاه بقضاء أمسية عربية شرقية في منطقة سوق الهنا في الفندق، والتي تخللتها استعراضات شعبية راقصة والعديد من الفعاليات المتنوعة، بالإضافة لجملة من الفعاليات المخصصة للصغار مثل الرسم على الوجوه وألعاب الدمى.

وعن فندقيCrowne Plaza Sahara Sands Port Ghalib Resort وCrowne Plaza Sahara Oasis Port Ghalib Resort، فإن الأول يتألف من 347 غرفة فاخرة، في حين يضم الثاني 292 غرفة أخرى فخمة ليقدما للضيوف خيارا متميزا وإقامة فريدة.

ويمتاز المنتجعان بتصميماتهما التي تمزج عراقة التاريخ والحداثة، من حيث الديكورات العربية التي تضفي أجواء من الترحيب والحفاوة الأصيلة، وبإطلالتهما الخلابة على الجانبين الشمالي والشرقي للبحيرة واحتضانهما لمجموعة من الحدائق الخضراء التي تمنح الضيوف من رجال الأعمال والمسافرين من الأعمار المختلفة إحساساً بالرفاهية والاسترخاء التام في عالم من الذوق الرفيع والخدمة الشخصية عالية المستوى.

وأعد للوفد الصحافي في اليوم الثالث برنامج ترفيهي غني بالأنشطة المتنوعة التي اشتملت زيارة خاصة ومثيرة عبر القارب المائي Water Taxi لفندق "مارينا لودج" والذي يتميز بتصميماته وديكوراته ذات الطابع المصري الأصيل وبأجوائه التي يعمُّها الطقس الدافئ ليكون المكان المثالي لقضاء عطلة مميزة بفضل تجهيزاته المريحة والمتطورة وخدماته القياسية في غرفه البالغ عددها 203 ومرافقه المختلفة من أحواض السباحة والأسواق التجارية ومحلات الهدايا المنتشرة والبازار المصري.

السائحة الروسية إيلينا موشوف ذات السبعة وعشرين عاما تشير إلى أن هذه هي الزيارة الأولى لها إلى مدينة على البحر الأحمر.

وتقول في حديثها مع "الغد" "ما يميز المكان هو الهدوء الكبير الذي تتمتع به، إضافة إلى جمالية الطبيعة الخلابة واتصال البحر بالصحراء.

وفي نفس السياق يؤكد الفرنسي إريك دوني (32 عاما) أن "بورت غالب" يعد المكان الأفضل الذي يزوره في شمال إفريقيا وأنه منبهر بالإمكانات السياحية المتواجدة والتي تستطيع اكتساب ثقة الزائر بسهولة.

ويشيرإلى أن "الشيء الفريد من نوعه هو الحرية الكبيرة التي يؤمنها المنتجع للزوار من حيث التنقل بين الأماكن، واعتبار جميع الفنادق جزءا واحدا لا يتجزأ عن البقية".

واشتمل برنامج اليوم نفسه على منح الوفد الصحافي الزائر فرصة قضاء ليلة تملؤها أنغام الجاز التي تنطلق بتناغم من أنامل الموسيقيين على آلات الساكسفون لتُسمِع أشهر الفيروزيات والمقطوعات الموسيقية لعمالقة القرن الماضي.

واختتم الوفد الصحافي الأردني زيارتهم لـ"بورت غالب" بممارسة نشاطات مختلفة تخللها انضمام عدد من أعضاء إدارة المنتجع للوفد على طعام الغداء على Pool Deck في فندق InterContinental The Palace Port Ghalib Resort، ليعودوا بعد ذلك إلى أرض الوطن محملين بذكريات لا تنسى وتجربة سياحية لا تحكى في سطور قليلة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مممم (سائح)

    الاثنين 27 تموز / يوليو 2009.
    شكلها المنطقة حلوة صح؟ بس على أي طيران ممكن نوصللها؟
  • »مممم (سائح)

    الاثنين 27 تموز / يوليو 2009.
    شكلها المنطقة حلوة صح؟ بس على أي طيران ممكن نوصللها؟