انطلاق "أسبوع الضحك" ضمن مهرجان صيف عمان اليوم

تم نشره في الثلاثاء 21 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

عمّان- الغد- ينطلق مساء اليوم على المدرج الدائري في حدائق الحسين مهرجان "أسبوع الضحك" في دورته الثانية ضمن فعاليات مهرجان صيف عمان 2009، الذي بدأ فعالياته في الثامن من الشهر الحالي، ويستمر لغاية 24 منه.

وأوضح مستشار أمين عمان لشؤون السياحة والاستثمار، ومدير المهرجان خالد برقان أن "أسبوع الضحك" الذي يقام للعام الثاني على التوالي يهدف إلى إدخال البسمة والضحكة إلى قلوب المشاهدين، ودعوة جميلة لمواجهة المتاعب ومصاعب الحياة اليومية بالضحك، فضلا عن تعزيز وجود الضحكة في تفاصيل الحياة اليومية، بما يسهم في إيجاد علاقات إنسانية اجتماعية راقية بين المواطنين.

ولفت برقان إلى أن الأمانة عملت خلال الفترة الماضية على إقامة مسابقة مفتوحة لتأدية أدوار الضحك والكوميديا للهواة والراغبين للعموم، وقدم المشاركون خلالها اسكتشات ومواقف ضاحكة أو تقليد فنانين كوميديين، إضافة إلى كتابة نصوص كوميدية ضاحكة.

وأحيا الفنان الاردني طارق بجالي أول من أمس على المسرح الرئيسي حفلا غنائيا قدم خلاله وصلة من الاغاني الوطنية والشعبية، إضافة إلى الأغاني العربية، خصوصا اللبنانية منها التي اشتهرت في الوسط الفني وسط تفاعل جماهيري كبير.

وسبق الحفل عرض لمسرحية "لعيونك يا وطن" للفنان الاردني خليل مصطفى شاركته فيها مجموعة من الفنانين الأردنيين، والتي ارتكزت في محاورها على الصراع بين الخير والشر ودخول الغرباء، وكيفية نشر الفساد والفتنة بين المواطنين بهدف تغليب المصلحة الشخصية على العامة.

وشهدت حدائق الحسين يوم الاول من أمس ليلة عمانية أردنية على مسرحيها الرئيسي والمكشوف (المدرج)، حيث أحيت فرقة عمان للموسيقى العربية أمسية عمانية بعنوان "عمان عبر مائة عام من الأغنيات" على المدرج قدم خلالها اعضاء الفرقة نخبة من الاغاني التي تغنت بعمان منها "عمان في القلب" و"يا دراج عمان" و"ارخت عمان جدائلها" و"عمان يا دار المعزة".

كما قدمت الفرقة بقيادة الموسيقي صخر حتر وتتبع للمعهد الوطني للموسيقة "عمان يا بلدي" و"صباح الخير يا عمان" و"عشقنا والعشق الوان" و"بكير بتطل الشمس" و"ماشي بعتم الليل".

وأضاءت فرقة "حسام ووسام اللوزي" المسرح الرئيسي في حدائق الحسين بليلة أردنية وسط تفاعل، حيث قدم الفنانان اللذان اشتهرا بأغانيهما الوطنية في الساحة الفنية المحلية والعربية مجموعة من الأغاني الوطنية الخاصة، منها "يا بيرقنا العالي" و"لوح بيدك لوح".

وسبقت الحفل عروض لفرقة العقبة البحرية للفنون الشعبية التي قدمت عروضها التي تجسد التراث العقباوي المتربط بالعزف على السمسمية والحركات البحرية.

وواصلت الفرق الفنية والشخصيات الكرتونية تقديم عروضها الخاصة بالاطفال في الساحة المخصصة لفعاليات الأطفال مشتملة على رسم على الوجوه وشخصيات كرتونية، إضافة إلى الساحر والمهرج وألعاب التيلي ماتش ومسرح الدمى، وتشكيل البالونات وحكايات عمو شادي، وحكايات سمسم التي تعزز أهدافا منها الامتناع عن العنف وقبول الآخر، احترام الفرد وإمكانية حل الخلافات بطرق سلمية، إضافة إلى تطوير الهوية الشخصية للطفل.

وقال برقان إن فقرات المهرجان الموزعة على ثلاثة مسارح وفرت الأجواء المميزة لأفراد الأسرة، حيث جرى تخصيص مدرج وباحات مخصصة لممارسة ألعاب الترفيه وهوايات الأطفال في الرسم والقراءة والاستماع إلى القصص والحكايات والغناء.

وأضاف أن المهرجان الذي يقام العام الحالي تزامنا مع احتفالات الأمانة بمرور مائة عام على تأسيس أول مجلس بلدي لمدينة عمان، يعد جسرا تلتقي فيه ألوان متباينة من الطاقات المحلية والعربية والدولية في حقول الترفيه والموسيقى والغناء والموروث الثقافي الإنساني في تركيز خاص على طاقات أردنية شابة.

التعليق