الرمثا وشباب الأردن يحققان الفوز على حساب اتحاد الرمثا وكفرسوم وتعادل الجزيرة والعربي

تم نشره في الأحد 19 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً
  • الرمثا وشباب الأردن يحققان الفوز على حساب اتحاد الرمثا وكفرسوم وتعادل الجزيرة والعربي

ختام الجولة الثانية من منافسات بطولة الدرع الكروية

 

صلاح غنام ونعمان عيد ومحمد أبو زينة

عمان - الزرقاء - الرمثا - سيطر التعادل السلبي على نتيجة لقاء الجزيرة والعربي الذي جمع بين الفريقين يوم أمس في ستاد الأمير محمد بالزرقاء، في ختام الجولة الثانية من المجموعة الثانية في بطولة درع الاتحاد لكرة القدم ليرتفع رصيد الفريقين الى 4 نقاط وهو ذات الرصيد بالنسبة لفريقي شباب الأردن والرمثا، لكن فارق الأهداف بقي في صالح العربي.

وفي ملعب الرمثا حقق الرمثا فوزا صعبا على جاره اتحاد الرمثا 2/1، ليصبح رصيد الرمثا 4 نقاط بينما بقي رصيد الاتحاد خاليا منها، وفي ملعب البتراء كان فريق شباب الأردن يحقق فوزا غاليا على كفرسوم 2/1، ليرفع شباب الأردن رصيده الى 4 نقاط فيما بقي رصيد كفرسوم خاليا منها.

الجزيرة 0 العربي 0

بالغ لاعبو الفريقين في الحذر مطلع الشوط الأول، الأمر الذي أدى الى انحسار اللعب وسط الميدان وبالتالي غياب الهجمات الخطرة عن المرميين.

فريق العربي كثف تواجده في منطقة المناورة من خلال تحركات محمود البصول وحكم بني هاني واحمد غازي وسعيد مرجان، مع انضمام أنس ارشيدات وبني هاني من الأطراف، لكن هذه الزيادة العددية لم تنجح في ايصال المهاجمين محمد بكار ويوسف الشبول الى مرمى حماد الاسمر حارس الجزيرة، بعد أن تمكن مدافعو الجزيرة نضال الجنيدي ومحمد الباشا واحمد عطية من إغلاق الطرق المؤدية الى مرماهم.

بدوره ركز فريق الجزيرة على الجهة اليسرى التي تواجد فيها رائد النواطير ومن خلفه سالم العجالين، فيما حاول اشرف شتات وعمار ابو عواد توفير الكرات الى ثنائي الهجوم فهد العتال ولؤي عمران لكن من دون جدوى، بعد أن نجح مدافعو العربي انس بني ياسين وعمار ابو عليقة وعماد ذيابات وانس ارشيدات في فرض رقابة مشددة على مهاجمي الجزيرة وبالتالي منع الخطورة عن مرمى حارسهم، وفي الدقائق الاخيرة من زمن هذا الشوط طرأ تحسن ملحوظ على اداء العربي الذي حاول الاعتماد على أطرافه في تهيئة الكرات العرضية، بينما سنحت فرصة للجزيرة بعد أن عكس سالم العجالين كرة عرضية وجدت رأس فهد العتال الذي سددها قوية علت العارضة.

فرص ضائعة

تواصل أداء الفريقين على ذات منوال الفترة الاولى بالحرص على تمتين المواقع الخلفية، لينحصر الاداء وسط الميدان مع افضلية نسبية للجزيرة الذي وصل الى مرمى العربي في اكثر من مناسبة كانت اولاها من محمد الباشا الذي سدد كرة ثابتة ارتدت من عارضة المرمى، فدفع مدرب الجزيرة بأمجد الشعيبي بديلا لعمار ابو عواد، ليهدر بعدها لؤي عمران فرصتين للجزيرة، الاولى عندما سدد كرة داخل الصندوق ارتطمت بالمدافعين والثانية مرت بجوار القائم، وقام ماجد محمود بجهد كبير فمرر كرة خلف المدافعين للعتال الذي واجه الحارس وسدد الكرة بجسم الحارس، وعاد مدرب الجزيرة للدفع بورقة علاء القيسي بديلا لماجد محمود لتفعيل منطقة العمليات، ليسدد الشعيبي كرة كرباجية حادت عن المرمى بقليل.

فيما كان رد العربي عبر كرباجية البصول تصدى الاسمر حماد ببراعة، ويستخدم انس بني ياسين تسديداته المباغته الا ان كرته مرت بمحاذاة القائم، ودفع الجزيرة بقيس فارس بديلا لسالم العجالين، فيما دفع العربي بيوسف محمد عوضا عن يوسف الشبول، وأشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب الجزيرة رائد النواطير، وأهدر العتال فرصة تحقيق هدف قاتل الا ان رأسيته مرت بمحاذاة القائم، ليعلن الحكم بعدها نهاية اللقاء بالتعادل السلبي.

شباب الأردن 2 كفرسوم 1

لم تكد تمضي دقيقة على بداية المباراة حتى كان عدي الصيفي يعلن حضور شباب الأردن عبر رأسية أخذت يد الحارس لتخرج إلى ركنية، هذه الفرصة كانت بمثابة تصريح عن النوايا الهجومية للفريق والقادم لتحقيق الفوز حتى يبقى في دائرة المنافسة على بطاقة الترشح للنهائي، فدفع أبو عابد بموسى حماد وعدي الصيفي في المقدمة مع منح مهند المحارمة حرية التحرك في إرجاء الملعب وتشكيل القوة الهجومية مع حماد والصيفي، وتولى حازم جودت وصالح نمر والشرايدة الدخول من الاطراف مع الابقاء على أنس الجبارات وخليل فتيان في العمق والقيام بعملية البناء الهجومي والتغطية الدفاعية. الدقائق الأولى شهدت سيطرة شبابية خاصة مع تراجع كفرسوم لامتصاص حماس المحارمة والصيفي وحماد، وكاد المحارمة أن يفتتح التسجيل ولكن البكار أبعد كرته إلى ركنية ورد عليه محمد الزعبي بتسديدة لكفرسوم أبعاد عبد الستار بحضور مميز إلى ركنية، ولكن المحارمة عاد ليمارس هوايته بالتسديد البعيد فكانت العارضة له بالمرصاد.

كفرسوم الذي لعب وفق المنطق محاولا إغلاق المنافذ نحو مرمى البكار بتثبيت إبراهيم وفادي عبيدات ومعهم شرحبيل سليمان لحراسة حماد والصيفي فيما كان دور أكرم أبو غزالة وعصام مهاوش والمعتز بالله قاسم دفاعيا أكثر ما شكل عبئا في الجانب الهجومي لإفتقار هجمات كفرسوم للزيادة العددية ليعاني خيري الرفاعي ومحمد الزعبي من الغربة في المقدمة خصوصا وأن ليث عبيدات ومحمود حسن إلتزما بالواجب الدفاعي، لكن رغم ذلك إلا أن خيري الرفاعي كان له رأي أخر بعد أن وصلته عرضية المعتز بالله قاسم ليشترك مع أحمد البنا بالكرة وتتهيأ أمامه ليضعها في الشباك لحظة خروج عبد الستار لملاقاته د16، لترتفع معنويات الفريق الشمالي ويبدأ باللعب بحماس مع زيادة الحرص الدفاعي، وتدخل القائم ليبعد كرة موسى حماد بعد مجهود فردي للاعب، ونجح صالح نمر بفك شيفرة مرمى كفرسوم بعد أن نفذ حازم جودت ركلة ركنية على رأس وسيم ولكن المعتز بالله أبعدها قبل أن تجتاز خط المرمى لتصل إلى صالح نمر ليضعها في الشباب هدف التعادل د40.

تقدم شبابي

وكان متوقعا أن يواصل الشباب الضغط لتعديل النتيجة وأجرى تعديلا على تشكليته بإشراك تور الدين خزاعلة بدلا من موسى حماد بهدف تفعيل القدرة الهجومية للفريق، وخرج حارس كفرسوم إضطراريا ولعب بدلا منه أحمد الشياب، وأصبح سيناريو المباراة محصورا بهجمات الشباب ولكن دون فاعلية في الجانب الهجومي حيث كانت الهجمات تنتهي على مشارف منطقة الجزاء، رغم إشراك المحترف الجزائري محمد ياسين بدلا من خليل فتيان، وعبدالرحمن مصطفى بدلا من حازم جودت فكانت كرات الصيفي والمحارمة تنتهي بيد الحارس أو خارج المرمى، إلى أن جاء الحل مجددا عن طريق الكرات الثابتة وبمساعدة المدافعين بعد أن نفذ المحارمة ركلة ركنية حولها البوزر رأسية في الشباك في الدقيقة 76.

ورغم محالات كفرسوم العودة لإجواء المباراة التي كانت متوسطة في مستواها واجرى المدرب سلسلة من التبديلات بإشراك عبدالله الزعبي بدلا من أكرم أبو غزالة وثابت عبيدات بدلا عصام مهاوش إلا أن الفريق فشل في إيجاد الطريق لمرمى أحمد عبد الستار بعد أن نجح البنا والبزور بإغلاق الطريق وقطع الكرات عن الرفاعي وثابت، وكاد عبد الرحمن مصطفى أن يعزز تقدم فريقه ولكنه أهدر فرصة خرافية بعد أن وصلته عرضية الصيفي. 

الرمثا 2 اتحاد الرمثا 1

تعرض مرمى اتحاد الرمثا الى هجوم مبكر من قبل لاعبي الرمثا، الذين بسطوا سيطرتهم على أحداث الدقائق الاولى، فوجد فريق الاتحاد صعوبة بالغة في التعامل مع هذا الأداء، الذي عزف خلاله لاعبو الرمثا سيمفونية عذبة توجها ركان الخالدي بهدف السبق في الدقيقة 8 عندما استقبل عرضية رامي سمارة وغمزها برأسه داخل الشباك هدفا جعل أطماع الرماثنة تزداد في البحث عن المزيد، فتحرك أمجد العرسان وعمر عبيدات ورامي حمادة وعبدالله عبيدات في منطقة العمليات وشكلوا عمقا استراتيجيا لركان الخالدي وعادل ابو هضيب في الأمام، وبرز عمر حمزة وعبدالله عبيدات في التقدم من العمق والاطراف، وتهديد مرمى الاتحاد وازعاج مدافعيه، والأخير فوّت على فريقه فرصة تعزيز التقدم بعدما استلم كرة رامي سمارة وواجه المرمى، لكنه سدد بتسرع جوار القائم، بالمقابل فان محاولات الاتحاد للرد كانت عبر هجمات متقطعة قادها فريد الشناينة وخالد الرحايلة وعروة الدردور من وسط الميدان، وعلى قلتها شكلت خطورة واضحة على مرمى الرمثا، وكاد مراد ذيابات أن يعدل النتيجة عندما تطاول لعرضية احمد السلمان ودكها برأسه، لكن الكرة مرت بجوار القائم، وعاد ذيابات وتوغل داخل جزاء الرمثا وسدد كرة انحرفت عن المرمى، فيما شهدت الدقائق الأخيرة من عمر الشوط محاولات رمثاوية جادة لتعزيز النتيجة، لكن سوء اللمسة الأخيرة وعدم الدقة في التسديد فوت على الفريق العديد من الفرص المتاحة.

هدف بهدف

واصل الرمثا افضليته بالشوط الثاني في الوقت الذي تحرر فيه فريق الاتحاد واخذ يبادل منافسه الهجمات، فسدد فريد الشناينة كرة ثابتة اخرجها حارس الرمثا عبدالله الزعبي بصعوبة لركنية، ليأتي الرد الرمثاوي عبر ركان الخالدي الذي تابع برأسه كرة عادل ابو هضيب داخل الشباك هدف التعزيز 61، لكن رد الاتحاد لم يتأخر كثيرا فسرعان ما قلص مراد ذيابات الفارق من رأسية مماثلة عند الدقيقة 66، وتابع فريق الاتحاد بحثه الجاد عن تعديل النتيجة فتوغل فريد داخل المنطقة وسدد كرة قوية ارتدت من اقدام المدافعين، واهدر خالد الرحايلة اثمن الفرص عندما راوغ مدافعي الرمثا وتجاوز الحارس لكنه سدد بتسرع خارج المرمى، في المقابل كانت الهجمات المعاسكة لفريق الرمثا حاضرة ومنها كاد عمر حمزة ان يسجل لكن تسديدته علت المرمى ولم تحمل الدقائق المتبقية اي جديد ليحافظ الرمثا على تقدمه حتى النهاية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أداء جميل...رئاسه فاشله (امين سميرات)

    الأحد 19 تموز / يوليو 2009.
    الف مبروك لنادي الرمثا على الفوز وشكر ل اللاعبين على الجهد الجماعي والأداء أللي يبشر بالخير وبالتوفيق ان شاء الله
    (عاشق الكره الرمثاويه)
  • »أداء جميل...رئاسه فاشله (امين سميرات)

    الأحد 19 تموز / يوليو 2009.
    الف مبروك لنادي الرمثا على الفوز وشكر ل اللاعبين على الجهد الجماعي والأداء أللي يبشر بالخير وبالتوفيق ان شاء الله
    (عاشق الكره الرمثاويه)