مهرجان صيف عمان 2009 يواصل فعالياته بأمسيات غنائية وعروض مسرحية

تم نشره في الخميس 16 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً
  • مهرجان صيف عمان 2009 يواصل فعالياته بأمسيات غنائية وعروض مسرحية

محمد الكيالي

عمّان- أحيا الفنان الأردني توفيق الدلو مساء أول من أمس حفلا غنائيا وسط تفاعل كبير من الجمهور، وذلك على المسرح الخارجي في حدائق الملك حسين.

وقدم الدلو وصلة من الاغاني شملت ألوان الغناء العربي المختلفة، فضلا عن الأغاني الوطنية والشعبية التي تفاعل الجمهور مع ايقاعاتها الموسيقية.

وغنى بعضا من أغانيه القديمة على غرار "عودلي" وأغنية "راجع" التي أصدر لها ريمكس خاص بها مخاطبا فيها حبيبته التي ابتعدت، واعدا إياها بالعودة إلى سابق العهد.

وقدم الدلو إلى جانب ذلك عددا من الأغاني العربية الأخرى منها "سمرا وأنا الحاصودي"، وللفنان اللبناني راغب علامة غنى أغنيتي "كل ما اشتاق إليها" و"قومي تا نرقص يا صبية" تمايل عليها الجمهور الحاضر والذي غطى الباحة المقابلة للمسرح. وللفنان عمر العبداللات غنى الدلو "مرعية"، "يا سعد"، هاشمي" و"على طريق السلط".

وكان المسرح المكشوف (المدرج) احتضن فرقة سيتشوان الصينية للرقص الشعبي التي قدمت عروضها الفنية الراقصة المشوقة.

واستطاعت الفرقة ان تجذب الجمهور الذي تفاعل مع العروض كافة، وجسدت العديد من الأنماط والطقوس الاجتماعية والدينية التي يتسم بها أهالي مقاطعة "سيتشوان الصينية".

وتحيي الفرقة مساء اليوم حفلا آخر ستقدم خلاله إضافة لما سبق عروضا للرقص الصيني التقليدي في المقاطعة منها رقصة "قوهتشوانغ" ورقصة "قوا أر هوان" ورقصة "تنين الكتان".

وفي الفن الكوميدي الاجتماعي الساخر، عملت مسرحية "مدرستي" للفنان حسن سبايلة على تجسيد علاقة الطالب بالمدرسة من حيث علاقته بزملائه ومعلميه.

وتناولت المسرحية الأسس الضرورية في هذه العلاقة والتي يجب ان تكون مبنية على الاحترام المتبادل، فضلا عن علاقة الاهل بالمدرسة ومتابعة سلوك أبنائهم لإتمام الحلقة المفرغة ما بين المدرسة والبيت.

كما وعرضت المسرحية التي احتضنها المسرح الرئيسي في حدائق الحسين ضمن فعاليات مهرجان صيف عمان 2009 وقدمها سبايلة ورانيا اسماعيل وسعد الدين عطية ومحمود الحايك كيفية تعامل المدرسة مع الطلبة المراهقين كونهم يمرون بفترة حساسة من دون عنف لفظي أو جسدي سواء من الأهل أو المعلم.

وسجلت المسرحية دورها التوعوي للأطفال خاصة الفئة العمرية (9-15) عاما، في إيقاف الحرب الصامتة لقتل الأطفال على الطرقات وتقديم التوعية والإرشاد المروري لكل من الطفل الذي يذهب لمدرسته والأهل.

وأشرك أبطال المسرحية عددا من الأطفال الحضور على المسرح وأعطوهم فكرة عن الشواخص المرورية وأهميتها في الوقاية والحد من الحوادث المرورية على الطرقات.

وواصلت الساحة المخصصة لفعاليات الاطفال تقديم العروض الخاصة بهذه الشريحة، وشملت الرسم على الوجوه والشخصيات الكرتونية، إضافة إلى الساحر والمهرج وألعاب التيلي ماتش ومسرح الدمى، وحكايات سمسم التي تعمل على تعزيز أهداف الامتناع عن العنف والقبول بالآخر، واحترام الفرد وإمكانية حل الخلافات بطرق سلمية.

ويشهد المدرج مساء اليوم عروضا وتجارب للمشاركين في برنامج "مزّك مع بيبسي" الذي كانت قد أطلقته شركة بيبسي الاردن في أيار (مايو) الماضي كأول مسابقة موسيقية موجهة إلى الموهوبين في مجالي العزف والغناء في الأردن.

وتحيي فرقة أمية للفنون الشعبية من سورية حفلا تقدم فيه العديد من الفقرات الفنية المنوعة تمثل الدبكة والرقصات الشعبية المختلفة بأزياء تحيي التراث السوري في مختلف ألوانه.

يشار إلى أنه يقام على هامش المهرجان بازار سوق أيادي الذي تقيمه الشركة الأردنية لتمويل المشاريع الصغيرة (تمويلكم)، بهدف زيادة دخل وتحسين مستوى معيشة المشاركين فيه والقضاء على ظاهرتي الفقر والبطالة.

التعليق