عروض فنية وترفيهية مجانية تستقطب جمهورا واسعا في "صيف عمان"

تم نشره في الثلاثاء 14 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً

مريم نصر

عمّان– في أجواء كرنفالية ومشهدية بصرية لافتة، يحتشد يوميا مئات المواطنين من كافة الأعمار في حدائق الحسين لمتابعة فعاليات مهرجان صيف عمان الذي بدأ منذ الثامن من الشهر الحالي ويستمر حتى 24.

وعلى أطراف المسرح الرئيسي تفترش أم محمد الأرض مع أبنائها لمتابعة العروض الأكروباتية، وفقرات المغنين المتنوعين، وتقول إنها منذ افتتاح المهرجان تأتي للحدائق للترفيه عن أبنائها الأربعة.

وترى أن ميزة المهرجان تتمثل باتاحته الفن والترفيه مجانا، معتبرة أن العاصمة تفتقد لمثل هذه الفعاليات في الأجواء المفتوحة.

 وتبدي تحفظها لعدم وجود مقاعد في المسرح الرئيسي، إلا أنها تستدرك أن ذلك ربما لكون الدخول مجانا وأعداد الجمهور كبيرة. وتضيف "أحضر معي كل يوم مفرشا كي نجلس ونتابع الفعاليات".

وعلى الطرف الآخر من المسرح تتحدث  زينة فؤاد وتشير إلى ملاحظة تتعلق بضرورة الفصل بين العائلات والشباب، لمنع مضايقات البعض منهم، في المقابل يدعو أحد مشرفي التنظيم في الحدائق أشرف السمهوري الجمهور للتقيد بتعليمات المشرفين.

ويقول "هدف المهرجان إسعاد الناس والترفيه عنهم"، مؤكدا أنه لا يوجد أي مهرجان يقدم عروضا مجانية بالكامل سوى صيف عمان.

ويشير السمهوري إلى أنه في العطل الأسبوعية تزداد أعداد الجمهور، لافتا إلى أن إدارة المهرجان ارتأت لذلك تقسيم المسرح الى قسم للعائلات، وآخر للشباب، مؤكدا أن "أي اختراقات من الشباب تتم السيطرة عليها"، خصوصا وأن المسرح مشكوف، وفق تعبيره.

وفي ساحة الأطفال تجمع عشرات الأطفال ينتظرون في دور ليتم الرسم على وجوههم وتسلم الهدايا الممتعة، مثل النظارات والمروحية التي تمثل شعار المهرجان.

ويعبّر الطفل عزيز عن فرحه بقدومه إلى المهرجان ويقول "العطلة الصيفية أصبحت جميلة بسبب صيف عمان".

وكانت إدارة المهرجان خصصت منذ انطلاقته الأولى 2006 ساحة لإقامة فعاليات خاصة بالأطفال تشتمل على مسرحيات مثل حكايات سمسم وشخصيات كرتونية ورسم على الوجوه ومهرجين إضافة للحكواتي (عمو شادي) وعروض سحر شيقة.

وكان أمين عمان عمر المعاني أعلن عن اطلاق فعاليات مهرجان صيف عمان 2009 تحت شعار " يا 100 أهلا وسهلا",

وأكد المعاني أن المهرجان الذي يقام للعام الرابع على التوالي استطاع أن يثبت وجوده على الساحة المحلية بكونه مهرجانا متكاملا في فعالياته وبرامجه الترفيهية والمجانية ذات الجودة العالية والتي تلبي رغبات جميع شرائح المجتمع خاصة الأطفال.

فعاليات وفقرات ترفيهية عديدة يضمها المهرجان يوميا بمشاركة العديد من الفرق الفلكلورية المحلية، وفرق تمثل الدول العربية والأوروبية، إضافة إلى أسبوع الضحك في عامه الثاني، والذي يهدف إلى اكتشاف المواهب المحلية الشابة في مجال الكوميديا.

ويشتمل أسبوع الضحك على مسرحيات وعروض كوميدية يقدمها نخبة من الفنانين من الأردن ومصر منهم نبيل صوالحة وحسين طبيشات ومحمود صايمة وحسن السبايلة ومعتز عطا الله وغيرهم. ويبدأ الأسبوع من الثلاثاء المقبل، ويستمر لنهاية مهرجان صيف عمان.

كما يحظى المهرجان بمشاركة نخبة فنية واسعة من الفنانين الأردنيين منهم أحمد عبندة، طوني قطان، حسين السلمان، ويحيى صويص، وطارق بجالي وجهاد سركيس، حسام ووسام اللوزي ومحموط الخياط، وبشار وسلمى، وسعد ابو تايه وآخرون.

ويشير مدير عام شركة بروفور لتنظيم الحفلات عماد ديب أنهم حاولوا تقديم الأفضل لهذا المهرجان المجاني والمفتوح للجميع، مبينا أن مهرجان صيف عمان 2009 من أهم المهرجانات المحلية الذي يحتفل هذا العام بمدينة عمان، وأمانتها علاوة على انه سيتيح لأهلها وزوارها فرصة فريدة للمشاركة بفعالياته في أجواء عائلية مليئة بالفرح والبهجة.

وتتضمن فعاليات اليوم عروضا اكروباتية لسيرك لبنان، وعرضا لمسرحية مدرستي (حسن سبايلة)، وعرضا لتوفيق الدلو، وعرضا آخر لفرقة سيتشوان الصينية للرقص الشعبي، إضافة إلى فعاليات الأطفال، وعرض لحكايات سمسم.

التعليق