الأمراض المعدية تهدد الدول الفقيرة

تم نشره في الثلاثاء 7 تموز / يوليو 2009. 10:00 صباحاً

جنيف - حذر الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر من أن 14 مليون شخص يموتون كل عام بسبب الأمراض المعدية خصوصا في الدول الفقيرة.

وأوضح الاتحاد أن "الأشخاص الذين يتعرضون لعدوى وبائية يموتون في غالب الأحيان وهم شبان في وقت يشكلون فيه جزءا من إنتاجية بلدهم".

واعتبر الاتحاد أن شعوب الدول النامية هي الأكثر عرضة للتأثر بالأمراض المعدية وتداعياتها، وخصوصا بسبب نقص وسائل الوقاية والعناية.

وأوضح المسؤول عن الطوارئ الطبية في الاتحاد تمام العودات ان "الموت او الاصابة بالمرض لاشهر طويلة يحول دون الاستفادة من شهادات الشباب او عملهم في زراعة الحقول او الاهتمام بأهلهم".

وانتقدت المنظمة الدولية "عدم وجود رد مناسب على الاثر المتنامي للامراض المعدية على التنمية الاجتماعية-الاقتصادية" في هذه الدول، مضيفة انه "من الضروري وضع تقييم افضل للآثار" المترتبة عن هذه الامراض.

ومن بين 14 مليون ضحية سنوية للامراض المعدية يموت نحو اربعة ملايين بسبب الامراض التنفسية واكثر من مليونين بأمراض الاسهال.

ويصاب بحمى الضنك التي نادرا ما تؤدي الى الوفاة، تسعة ملايين شخص كل سنة، ما يخلف اثرا سلبيا على اقتصاد الدول المعنية ايضا.

وندد الاتحاد كذلك بما وصفه بـ "تراخي" الدول الصناعية حيال هذه الامراض المعدية. وقال العودات "يوجد خطر حقيقي في ان تضرب هذه الامراض المعدية الدول الاغنى مخلفة تداعيات خطيرة"، مؤكدا ضرورة "بذل كل الجهود الممكنة لإعداد انفسنا لمواجهة اوبئة محتملة لا حدود لها مثل فيروس ايه (اتش1 ان1) الحالي" لانفلونزا الخنازير.

وتابع "يجب ان نكسر الحلقة المفرغة الخطرة للمرض وعدم كفاية الموارد لمواجهته".

التعليق