خبراء المواهب في أنديتنا

تم نشره في السبت 4 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً

 

د. محمد مطاوع

قبل عدة سنوات، كنت أتابع مباراة بكرة القدم ضمن إحدى البطولات المدرسية للمرحلة الثانوية، ولفت انتباهي أحد اللاعبين الذين أبهروني بمهارتهم العالية وأدائهم المميز، فالشاب الفتي يبلغ مستوى لاعبي الصف الأول في أنديتنا، يراوغ ويمرر، يسدد بقوة ويسجل الأهداف بشكل متميز.

بعد نهاية المباراة مباشرة توجهت إلى هذا الطالب وسألته إن كان يلعب مع أي ناد فأجاب بالنفي، وعندما عاجلته بسؤال ثان حول رغبته في اللعب مع أحد الأندية أبدى حماسة شديدة وقال إنها أمنيته الوحيدة.

وعدت هذا اللاعب الذي لم يكن وصل إلى (التوجيهي) بعد بتأمين مكان له في أحد الأندية، وبادرت بالاتصال مع شخص أثق به في أحد أندية الوسط لقناعتي وسابق تجربة لدي بأن أندية المقدمة تفضل أبناء النادي من خريجي الفئات العمرية على غيرهم، فرحب بالفكرة وقمت بإرسال اللاعب إليه، ليخضع مباشرة إلى تجربة تحت إشراف المدرب المسؤول عن الفئات العمرية.

مرت سنوات ولم أشاهد هذا اللاعب مع الفريق، وفوجئت وأنا أقوم بمتابعة إحدى المباريات أن اللاعب يرتدي قميص ناد آخر ويجلس على مقاعد الاحتياط، وعندما سألته عن النادي السابق أجاب بكل حسرة..

طردوني ولم يعطوني أية فرصة.. واتجهت لهذا النادي بنفسي ورحبوا بإشراكي في التدريبات وها أنا أحاول فرض نفسي في التشكيل الأول.

سألت عن مدرب الفئات العمرية في النادي الأول، وإذا به شخص لم يتجاوز المرحلة الثانوية، ولم يسبق له أن كان لاعبا مميزا، ويمارس التدريبات من قناعات (الحارات)، فعرفت سبب إهمال هذه الموهبة، التي تمنيت لها التوفيق مع استمرار قناعتي بها.

انتقل هذا الشاب إلى ناد ثالث وفرض نفسه باقتدار، فأخذ مكانه في منتخب الشباب الذي شارك في كأس العالم بكندا.

قبل أيام تابعت أخبار الصحف، وإذا بهذا اللاعب مطلوب لأكبر الأندية الأردنية وبراتب مميز ومقدم عقد لم يقنعه شخصيا نظرا لتميز مستواه.

للأسف، العديد من أنديتنا يعتمد على أشباه الهواة من لاعبين لم نسمع عنهم من قبل، وتضعهم في واجهة المسؤولية عن الفئات العمرية، فكيف يمكن لهؤلاء (الخبراء) الكشف عن المواهب بطريقة علمية واختبارها بعدة أساليب تعتمد على الأداء الفردي والجماعي وعلى فترات زمنية متباعدة، وأعتقد أن طريقتهم الوحيدة في اختبار اللاعبين لا تتجاوز منحه فرصة اللعب لمدة لا تتجاوز العشر دقائق، يكون زملاؤه في نفس الفريق قد عزلوه تماما خشية من أخذ مكان أي منهم.

لدي قناعة راسخة أن لاعبي الكرة لدينا ليسوا الأفضل، وهناك العديد من المواهب المتميزة التي لم تأخذ فرصتها، انتهت على أيدي الخبراء الذين أنهوا تميزها للأبد.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »أين المسؤولين؟ (حمادة)

    الأحد 5 تموز / يوليو 2009.
    هناك قوانين وأنظمة صارمة يجب أن تنظم عملية التدريب في الأندية، فالموضوع بات يهدد العديد من المواهب الشابة المتميزة التي لم تجد مكانا لها في الأندية بسبب الواسطة والمحسوبية، أعتقد أن الاتحاد الأردني لكرة القدم يتحمل جزء من مسؤولية السماح لأشباه الهواة الذين وصفهم الدكتور محمد في المقال بالتدريب في الأندية، وأقترح أن تقوم دائرة متخصصة للمدربين بمتابعة هذا الموضوع حماية لحقوق اللاعبين الشباب، وهي فرصة لأوجه تحية للدكتور محمد مطاوع الذي تميز عبر شبكة الاي ار تي وها هو يتميز على صفحات الغد
  • »الرصيفة (ابو عليان)

    السبت 4 تموز / يوليو 2009.
    يا ترى مين هذا اللاعب الي ملهوش حظ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • »الرصيفه (احمد عدوي)

    السبت 4 تموز / يوليو 2009.
    والله انك لذكرت الحقيقة والمشكلة ان الاتحاد الاردني لكرة القدم عمل نفس الامر فهاهم مدربو مراكز الواعدين الذين يدربون يطريقة القسمه قسم والعب وها هو مدرب مركز الرصيفه للواعدين والمعروف بالجوكر يا سلام لو تتم متابعته من الخفاء لوجدتم العجب العجاب بل اناحد اولياء الامور سحب ولده من عنده ولسبب غير معروف كما وانه يجمع النقود من اللاعبين بحجة عمل رحله لهم ولا حياة لمن تنادي
  • »أين المسؤولين؟ (حمادة)

    السبت 4 تموز / يوليو 2009.
    هناك قوانين وأنظمة صارمة يجب أن تنظم عملية التدريب في الأندية، فالموضوع بات يهدد العديد من المواهب الشابة المتميزة التي لم تجد مكانا لها في الأندية بسبب الواسطة والمحسوبية، أعتقد أن الاتحاد الأردني لكرة القدم يتحمل جزء من مسؤولية السماح لأشباه الهواة الذين وصفهم الدكتور محمد في المقال بالتدريب في الأندية، وأقترح أن تقوم دائرة متخصصة للمدربين بمتابعة هذا الموضوع حماية لحقوق اللاعبين الشباب، وهي فرصة لأوجه تحية للدكتور محمد مطاوع الذي تميز عبر شبكة الاي ار تي وها هو يتميز على صفحات الغد
  • »الرصيفة (ابو عليان)

    السبت 4 تموز / يوليو 2009.
    يا ترى مين هذا اللاعب الي ملهوش حظ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • »الرصيفه (احمد عدوي)

    السبت 4 تموز / يوليو 2009.
    والله انك لذكرت الحقيقة والمشكلة ان الاتحاد الاردني لكرة القدم عمل نفس الامر فهاهم مدربو مراكز الواعدين الذين يدربون يطريقة القسمه قسم والعب وها هو مدرب مركز الرصيفه للواعدين والمعروف بالجوكر يا سلام لو تتم متابعته من الخفاء لوجدتم العجب العجاب بل اناحد اولياء الامور سحب ولده من عنده ولسبب غير معروف كما وانه يجمع النقود من اللاعبين بحجة عمل رحله لهم ولا حياة لمن تنادي