نصائح يمكن اتباعها عند تعرض الحامل لتشنجات الساق

تم نشره في الأربعاء 1 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً
  • نصائح يمكن اتباعها عند تعرض الحامل لتشنجات الساق

 

ترجمة: مريم نصر

عمان – تشعر أغلب الحوامل بتشنج في الساق عند الاستيقاظ من النوم، لكن لا أحد يعرف السبب الذي يقف وراء ذلك، فقد يعود ذلك لتعرض عضلات الساق للتعب جراء حملهما وزنا إضافيا، أو بسبب ضغط الرحم على القدمين ما يؤدي إلى توسيع الأوعية الدموية والأعصاب.

وتبدأ تشنجات الساق بإزعاج الحامل خلال المرحلة الثانية من الحمل، وتزداد سوءا مع تقدم الحمل وخصوصا عندما يكبر البطن، وتشعر الحامل في هذه التشنجات في الليل والنهار على حد سواء.

وعند التعرض لمثل هذه التشنجات يمكن للحامل اتباع مجموعة من النصائح وهي:

• تجنب الوقوف أو الجلوس ووضع قدم فوق الآخر لمدة طويلة من الزمن.

• القيام بتمرينات التمدد الخاصة بعضلات الساق بانتظام عدة مرات في اليوم وقبل الذهاب إلى النوم.

• عند الجلوس يجب القيام بتحريك الكاحلين وتحريك أصابع القدم سواء كانت الحامل تعمل على مكتب أو جالسة تشاهد التلفزيون.

• يجب المشي يوميا إلا في حال كان الطبيب قد منع الحامل منه او ممارسة التمرينات الرياضية.

 • تجنب إجهاد النفس كثيرا، ويفضل الاستلقاء على الجانب الأيسر من أجل تحسين الدورة الدموية من إلى الساقين.

 • يجب شرب الماء دائما وبصورة منتظمة وتجنب التعرض للعطش.

• يمكن أخذ حمام دافئ قبل النوم من أجل إرخاء العضلات.

• هناك بعض الأدلة على أن تناول أقراص المغنيسيوم مع أقراص الفيتامينات الخاصة بفترة الحمل تساعد معظم النساء على تجنب التشنج، لكن يجب التحقق من الطبيب قبل تناول أي شيء من الأدوية مهما كان نوعها.

وتتناقل الصحف كثيرا خبر أن تناول الكالسيوم يخفف من التشنجات، وهذا غير صحيح إذ توجد دراسات علمية موثوقة أجريت على كثير من النساء تبين أن تناول الكالسيوم لم يؤثر على تخفيف التشنج على الإطلاق.

وإذا شعرت الحامل بالتشنج، فيمكنها أن تمد ساقيها على الفور وشده جيدا، وتحريك القدم إلى الخلف وتحريك الأصابع باتجاه الساق رويدا رويدا، وهذه العملية تؤلم في البداية ولكنها ستخفف من الألم فيما بعد وبالتالي يخفف الشد تدريجيا.

يمكنك تخفيف ألم الشد عن طريق المساج أو تسخينه بقربة أو النزول من السرير والمشي لبضع دقائق.

وإذا كان الألم العضلي مستمرا وليس، فقط، شدا عضليا عابرا، ورافقه تورم وتغير ملمس الجلد، يجب الاتصال بالطبيب فقد يكون هذا علامة جلطة، ويتطلب ذلك رعاية طبية فورية. والجدير بالذكر أن الجلطات الدموية نادرة لكنّ مخاطر الإصابة بها تزداد خلال الحمل.

التعليق