الإعلام الإسباني يعبر عن خيبته بعد الهزيمة المذلة

تم نشره في الجمعة 26 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

 

مدريد - سادت حالة من الصدمة وخيبة الأمل أرجاء إسبانيا نتيجة لخروج منتخبها الوطني لكرة القدم من منافسات الدور نصف النهائي لبطولة كأس القارات بجنوب إفريقيا بعد هزيمته المفاجئة 0-2 أمام المنتخب الأميركي مساء أول من أمس الأربعاء.

وكان بطل أوروبا هو المرشح الأقوى من دون منازع للوصول إلى نهائي كأس القارات ولكنه قدم أداء باهتا وعصبيا أمام المنتخب الأميركي المنظم ليتعرض لهزيمته الأولى منذ عام 2006.

وكان الفوز أو انتهاء المباراة بالتعادل ثم الفوز أو حتى الهزيمة في ضربات الجزاء الترجيحية سيمنح إسبانيا رقما قياسيا عالميا جديدا بخوض 36 مباراة متتالية من دون هزيمة. ولكنه الآن عليه أن يرضى باقتسام الرقم القياسي العالمي الحالي مع البرازيل برصيد 35 مباراة.

وفرضت الهزيمة الصادمة في جنوب إفريقيا نفسها على الصفحات والعناوين الرئيسية لجميع الصحف الإسبانية الصادرة أمس الخميس.

وكتبت صحيفة "ماركا" الرياضية اليومية الصادرة في مدريد وأعلى الصحف الإسبانية مبيعا في عنوانها الرئيسي: "الأميركان يسقطونا أرضا من فوق السحاب".

بينما تساءلت صحيفة "آس" المنافسة لها قائلة: "كم هو غريب أن تخسر" ثم قالت إن اسبانيا "سقطت على عماها في الفخ" بلعبها بأسلوب بطيء ومتوقع يعتمد على الاستحواذ على الكرة، ونادرا ما اختبر حقا صلابة الدفاع الأميركي الممتاز".

وذكرت صحيفة "إل بايس" أن بوب برادلي مدرب المنتخب الأميركي "فاز في صراعه الثنائي" أمام فيسنتي دل بوسكي مدرب المنتخب الإسباني الذي بدأ يواجه انتقادات للمرة الأولى منذ توليه تدريب الفريق خلفا للويس أراغونيس بعد قيادة هذا الأخير البلاد لإحراز لقب بطولة الأمم الأوروبية قبل 11 شهرا.

وقاد دل بوسكي إسبانيا للفوز في أول 12 مباراة له كمدرب للفريق ليضمن بشكل كبير التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 . ولكنه الآن بدأ يشعر بالضغط للمرة الأولى.

وكان مدافعا المنتخب الأسباني خوان كابديفيا وسيرخيو راموس أيضا في مواجهة خط النار بسبب أخطائهما الصبيانية التي أدت إلى دخول هدفي الولايات المتحدة مرمى بلادهما.

وعلقت محطة "راديو ماركا" الإذاعية على المدافعين الإسبانيين قائلة: "لطالما كانا نقطة ضعف المنتخب الوطني لسنوات عديدة.. وهذا ما تأكد يوم الأربعاء".

وأشارت "إل موندو" إلى غياب المهاجم ديفيد فيا ولاعب الوسط أندريس إنييستا عن صفوف المنتخب الاسباني، بعدما كانا من العناصر الرئيسية التي قادت الفريق للفوز بلقب بطولة كأس أوروبا 2008، كأحد الأسباب التي أدت إلى هزيمة الفريق.

بينما ألقت صحيفة "لا فانغوارديا" الصادرة في برشلونة اللوم في هزيمة  على إصابة نجم الوسط تشافي هرنانديز بالإرهاق "بعد موسم طويل وشاق".

وأكدت "لا فانغوارديا" أن تشافي الذي أختير كأفضل لاعب في "يورو 2008" يحتاج الآن إلى "عطلة حقيقية" قبل استئناف قيادته لخط وسط برشلونة.

أما الشيء الوحيد الذي اتفقت جميع الصحف الإسبانية عليه فهو سخافة اضطرار المنتخب الإسباني للبقاء في جنوب إفريقيا حتى بعد غد الأحد لخوض مباراة تحديد المركز الثالث أمام جنوب إفريقيا.

وألغيت مباراة تحديد المركز الثالث من بطولات الأمم الأوروبية من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ عام 1984 ولكن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يصر على إقامة هذه المباراة في البطولات التابعة له.

التعليق