الصم هم الافضل في عالم الصورة

تم نشره في الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً
  • الصم هم الافضل في عالم الصورة

 

برغن (النرويج)- يملك موظفو استوديو نرويجي صغير خاصية ان يكونوا صما، فلا تصل الى اسماعهم ردود الفعل ولا حتى الموسيقى غير انهم هم من يقررون متى ينتهي المشهد، تاركين المشاهد يرغب في المزيد.

تقع قاعة "اسفو" للمونتاج على طرف شارع مزدحم وصاخب مجاور لمرفأ برغن، وهي اشبه بملجأ يلفه الصمت، وان كان ينشط فيه ثلاثة من الصم وقليلي السمع.

وقال غونار فوسكانغر، وهو ميكانيكي سابق فقد سمعه في العام 1982، "من مسؤوليتي معرفة اين تبدأ واين تنتهي المشاهد". ما يساعده على اكتشاف تلك الضوضاء التي يحدثها مثلا 15 الف مشاهد خلال متابعتهم مباراة لفريق كرة القدم المحلية.

واوضح خلال تقديمه لاستوديو المونتاج الذي هو بمثابة "ابن له"، ان عليه "ايجاد الوقت الاكثر اثارة" لينهي المشهد.

يعمل هذا الرجل الخمسيني على تنقيح البرامج من الوقفات الاعلانية، مستعينا بحائط يعج بالاجهزة من شاشات وازرار واسلاك ثم يعيد تركيبها ويضعها زملاؤه على دي في دي.

اوضح غونار فوسكانغر انه من الضروري تحديد فاصل مدته دقيقة او اثنتان وسط الفيلم، لأجل ذلك اعتمد على "قراءة الشفاه" ويحرص "على الا يتم القطع اثناء حوار جار".

وتابع "في غالب الأحيان علي التخفيف تدريجيا من الموسيقى والتأثيرات الصوتية. ومن خلال المراقبة الدقيقة لكشف الجهاز السمعي بالاشعة، يمكنني التمييز بين الحوارات والموسيقى والتأثيرات الصوتية".

ويسمح الجهاز الاساسي في هذه العملية، المؤلف من شاشة عادية، للمخرج بقراءة الاصوات على شكل رسوم بيانية.

وقبل ان تبث سلسلة "لو بريزونيه" (السجين) وبرامج من مثل "اميريكان غات تالنت" و"اميركان ايدول" على شاشة التلفزيون النرويجي مرت بين انامل غونار الذي اجرى عليها التعديلات اللازمة.

وتوضح مديرة "اسفو" نينا هورتلي ان موظفي الشركة من الصم والقليلي السمع "لا يمكنهم الاندماج في بيئة مهنية طبيعية".

وتتابع "في امكانهم العمل هنا بدوام جزئي او الاستراحة مرات عدة في عالم يعتمد لغة الاشارة كأسلوب تواصل رسمي، نعمل ما في وسعنا لنتكيف مع حاجاتهم".

تهدف هذه المؤسسة غير الربحية، التي أنشئت في العام 1994، الى مساعدة الاشخاص المصابين باعاقة سمعية، من خلال تقديم فرص عمل لهم، او مساعدتهم على الانخراط في الحياة المهنية.

اضافة الى منتجة البرامج التلفزيونية وهي واجهة المؤسسة، يعمل الموظفون الستون، ثلثهم من الصم وضعيفي السمع، في توضيب وتسليم سلات الفاكهة وفي المخبز.

وتؤكد نينا هورتلي ان "الصم يقومون بعمل جيد، ولو لم يكن الحال كذلك لما حققنا ارباحا".

التعليق