محكمة في مالاوي تسمح لمادونا بتبني طفلة

تم نشره في الأحد 14 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً

 

انتاير- بات بإمكان نجمة موسيقى البوب الاميركية مادونا تبني طفلة من مالاوي يوم اول من امس الجمعة بعدما أسقطت المحكمة العليا في مالاوي حكما أصدرته محكمة أدنى في قضية انتقدتها جماعات حقوق الانسان المحلية.

وقال رئيس القضاة لوفمور مونلو ان مادونا أظهرت اهتماما بمساعدة أيتام مالاوي وان الطفلة ميرسي جيمس البالغة من العمر أربع سنوات ستحظى بحياة أفضل مع النجمة.

وأضاف أن المحكمة الأدنى أخطأت حينما رفضت طلب التبني، بحجة أن مادونا غير مقيمة في مالاوي.

ولا يجوز الاعتراض على أحكام المحكمة العليا.

وأشار الان تشينولا محامي مادونا إلى أنها رحبت بالحكم. وأضاف "تحدثت للتو مع مادونا وهي سعيدة جدا بهذا النبأ".

وتعرضت حكومة مالاوي لانتقادات بعدما تبنت مادونا طفلا يبلغ من العمر 13 شهرا، ويدعى ديفيد باندا في العام 2006، حيث اتهم منتقدون الحكومة بالتعامل بشكل استثنائي مع النجمة والالتفاف على القوانين التي تمنع غير المقيمين من تبني الاطفال.

وأكدت منظمة "عين على الاطفال" غير الحكومية التي كانت تحتج على التبني أنها تشعر بخيبة أمل.

وقال ماكسويل ماتيويلي المدير التنفيذي للمنظمة "بالطبع نحن محبطون للحكم لأننا نعلم أنه يجب عدم الموافقة على التبني الا كملاذ أخير".

وأضاف "لكننا كذلك نقدر أن الحكم يأخذ بالاعتبار خطوطا إرشادية ربما تساعد على ردع مهربي الاطفال".

التعليق