اللبناني شعبان يشارك في سباق الماسترز

تم نشره في الخميس 11 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

زاندفورت (هولندا)-الغد- يأخذ السائق العربي باسل شعبان، فرصة مؤقتة من التزاماته في السلسلة الأوروبية لسباقات الفورمولا (3)، الذي يشارك في منافساتها هذه السنة، من أجل التوجه لخوض غمار السباق العريق تانغو ماسترز للفورمولا واحد، والذي يقام على حلبة زاندفورت في هولندا نهاية الأسبوع الحالي. 

ويدافع شعبان المدعوم من قبل شركة شل، عن الوان فريق "بريما باورتيم"، خلال السباقات العشرين التي تؤلف السلسلة الأوروبية لسباقات الفورمولا3، علماً أنه يجلس خلف مقود سيارة دالارا مرسيدس ـ بنز أف308/309. ويستمتع السائق اللبناني بالفرصة لإثارة الإعجاب على الحلبة الهولندية، التي تعتبر مسرحاً للعديد من السباقات الشهيرة.

وسبق لشعبان أن شارك في سباق الماسترز للفورمولا3 للمرة الأولى في زولدر العام الماضي، كما سبق له أن شارك مرتين في زاندفورت خلال سباقات السلسلة الأوروبية للفورمولا3. وقال "أنا معتاد على الحلبة، لكنني أدرك أن هناك مقاطع مهمة حيث لم أتمكن من إستخراج الأفضل من السيارة خلال زياراتي السابقة".   

شعبان، الذي كان محبطاً من الجولة الأخيرة التي أقيمت على حلبة لوزيتزرينغ، من السلسلة الأوروبية لسباقات فورمولا (3) اضاف: "لقد إكتشفنا إنكسار المحور الأمامي المانع للإلتواء بعد السباق الأول، وهذا كان التفسير لمشكلة عدم تمكني من التحكم بالسيارة التي عانيت منها، ومن ثم لم أتمكن من تعشيق نسبة السرعة الأولى على الحلبة خلال السباق الثاني، ولم تعمل الا  بعد أن إجتازت السيارة المنعطف الأول".

وتابع شعبان حديثه قائلاً: "لقد كانت عطلة أسبوع حيث تلعب دائماً لعبة التعويض واللحاق بباقي السيارات، وتمكنا من تحسين معايير ضبط السيارة خلال نهاية الأسبوع وإستمريت بالقيادة بسرعة خلال فترة التجارب حيث إنزلقت سيارتي على الحصى. في حال أخذنا بعين الإعتبار الأمور الإيجابية يمكنني القول أننا تعلمنا درساً جيداً على جميع الجهات، والخبرة التي إكتسبتها سأستخدمها خلال السباق الحالي على حلبة زاندفورت".

يذكر أن سباق فورمولا ماسترز للفورمولا (3) تأسس في زاندفورت في العام (1991)، وهو يعود الى السواحل الهولندية للمرة الأولى خلال العامين الأخيرين، بعد أن أجبر على الإنتقال في السنتين الأخيرتين الى زولدر، في بلجيكا بسبب مشكلة الضجيج. وسبق لبعض سائقي الفورمولا واحد أن فازوا بالسباق على غرار دايفيد كولتارد، تاكوما ساتو ولويس هاميلتون.

ويعتبر سباق الماسترز للفورمولا (3) يعتبر فرصة مهمة لسائقي السلسلة الأوروبية لسباقات للفورمولا (3) ولسائقي البطولات المحلية لسباقات للفورمولا (3) في أوروبا، للتنافس مع بعضهم البعض، وتابع شعبان قائلاً: "الفوز في سباق الماسترز للفورمولا (3) يعتبر إنجازاً تاريخياً في مسيرة السائق، كما إنها خبرة كبيرة للتسابق على حلبة زاندفورت، إحدى أبرز الحلبات الأوروبية تقنية وعراقة تاريخية".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مراد طه (طارق البريجي مراد طه)

    الخميس 11 حزيران / يونيو 2009.
    الف تحية وتقدير الى الصديق العزيز طارق البريجي الرصيفة الجبل الشمالي وتحية اكبار
  • »مراد طه (طارق البريجي مراد طه)

    الخميس 11 حزيران / يونيو 2009.
    الف تحية وتقدير الى الصديق العزيز طارق البريجي الرصيفة الجبل الشمالي وتحية اكبار