طريقة لعب الارجنتين بثلاثة مهاجمين لم تثبت فعاليتها

تم نشره في الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً
  • طريقة لعب الارجنتين بثلاثة مهاجمين لم تثبت فعاليتها

بوينس ايرس  - سيتعين على دييجو مارادونا مدرب منتخب الارجنتين لكرة القدم مراجعة خططه الفنية بعدما قدم فريقه عرضا غير مقنع في مباراته التي فاز فيها 1-0 على كولومبيا يوم السبت الماضي في تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010.

ويعد الحصول على النقاط الثلاث واستمرار الارجنتين ضمن المراكز المؤهلة بشكل مباشر الى كأس العالم مع تبقي خمس جولات على نهاية تصفيات اميركا الجنوبية هو أفضل ما خرج به مارادونا من لقاء كولومبيا.

ومن المفترض الا تجد الارجنتين صعوبة في الصعود للنهائيات التي ستقام العام المقبل في جنوب افريقيا لكن يجب ان يتطور مستواها كثيرا اذا ارادت المنافسة على كأس العالم أو الفوز بملعبها على غريمتها التقليدية البرازيل بتصفيات اميركا الجنوبية في  ايلول (سبتمبر).

ويتفق جميع من ينتقدون اداء الارجنتين على ان اعتماد الفريق على ثلاثة مهاجمين قصار القامة هم سيرجيو اجويرو وليونيل ميسي وكارلوس تيفيز لن يجدي نفعا ويجب ان يبحث مارادونا عن بدائل.

وكان خط وسط الارجنتين في حالة يرثى لها يوم السبت الماضي ولم تظهر اي لمحة من التمرير المتقن الذي امتاز به الفريق خلال السنوات القليلة الماضية.

والمفاجيء ان الارجنتين اعتمدت على ارسال الكرات الطويلة من الدفاع الى الهجوم.

وخرج فرناندو جاجو من الارجنتين بعد نهاية الشوط الأول بسبب الصعوبات التي واجهها في مركزه الجديد بالجناح الايمن وتسبب في واحدة من أفضل فرص التسجيل لكولومبيا عندما استخلص منه فلاديمير مارين الكرة.

والقى مارادونا باللوم على سوء حالة ارضية الملعب التابع لنادي ريفر بليت الارجنتيني لكنه تحمل المسؤولية بعد ذلك واعترف انه اخطأ في اشراك جاجو لاعب ريال مدريد الاسباني في هذا المركز.

وكتب ميجيل انخيل بيرتولوتو في صحيفة كلارين اليومية "يبدو ان مارادونا يهتم الان بحالة أرض الملعب التابع لريفر بليت أكثر من اهتمامه بخلق هوية لفريقه."

واضاف "الرغبة في الاستمرار في اللعب بثلاثة مهاجمين من اصحاب السرعة لن تكون منطقية اذا اراد كل واحد منهم اللعب بطريقته الخاصة ولم يتبادلوا تمرير الكرة فيما بينهم."

ونادرا ما صنعت الارجنتين فرصا للتسجيل وجاء هدفها الوحيد عندما وضع المدافع دانييل دياز الكرة في الشباك اثر ركلة ركنية في بداية الشوط الثاني.

وجاء هدف دياز ليخفي اثار الاداء المهتز للاعب في دفاع الارجنتين خلال المباراة.

وقال مارسيلو سوتيل في صحيفة اولي اليومية الرياضية "بني مارادونا الفريق من الامام الى الخلف وادت رغبته في اشراك لاعبين مهاجمين الى حدوث خلل في تنظيم الفريق."

واضاف "لقد دمر مارادونا توازن الفريق. يجب ان يبعد عن ذهنه نهائيا فكرة اللعب بثلاثي في الهجوم."

وكان أفضل ما في المباراة هو اداء الحارس ماريانو اندوخار في أول لقاء دولي وانقذ فريقه من هزيمة على أرضه في الشوط الأول.

وخسرت الارجنتين 6-1 أمام بوليفيا على ارتفاع 3600 متر فوق مستوى سطح البحر في ابريل نيسان الماضي وستواجه اختبارا صعبا جديدا على ارتفاع كبير عندما تحل ضيفة على الاكوادور يوم غد الاربعاء.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »وين الحج عن الملعب (ايطاليا)

    الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2009.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بس لونو الحج الي هو انامدرب لشفتو النخب بصوره تانيه اي الكل يعترف انو ماردونا لاعب لم يحصل مثله لكن في التدريب بدو حصص اضلفيه لا تخافو يجي علي وانا بعلمو سيبك من اساليبك بلاش افرطك
  • »وين الحج عن الملعب (ايطاليا)

    الثلاثاء 9 حزيران / يونيو 2009.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بس لونو الحج الي هو انامدرب لشفتو النخب بصوره تانيه اي الكل يعترف انو ماردونا لاعب لم يحصل مثله لكن في التدريب بدو حصص اضلفيه لا تخافو يجي علي وانا بعلمو سيبك من اساليبك بلاش افرطك