تونسي لم ينم منذ 21 عاما وأصبح يرى الأشياء مقلوبة

تم نشره في الاثنين 8 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً

 

تونس- لم يذق تونسي (54 عاما) طعم النوم منذ أكثر من عقدين ولم يسعفه الطب ولا الشعوذة في التخلص من حالة الأرق الدائم التي يعاني منها.

وقالت جريدة (الشروق) التونسية في عددها الصادر أمس إن خليفة الرياحي القاطن بأحد أرياف محافظة سوسة (120 كم جنوب العاصمة تونس) لم ينم منذ21 عاما حتى أصبح "يرى الأشياء مقلوبة ولا يستوعبها إلا بعد مرور مدة زمنية".

وأضافت الصحيفة أن الرياحي أصيب - نتيجة الأرق الدائم - باعوجاج في الفكين وبأوجاع في الظهر والقدمين استوجبت إجراء أربع عمليات جراحية وأنه لم يعد قادرا على أداء أي عمل.

وقال الرياحي للصحيفة إنه لم ينم منذ نهاية العام 1987 وأن العقاقير المنومة التي وصفها له الأطباء في أكثر من مناسبة لم تنفع معه بل "كادت تودي بحياته" ما دفعه إلى قطع علاقته بالطب واللجوء إلى المشعوذين الذين كان كل واحد منهم يمده بوصفة لكن من دون نتيجة.

وأضاف أنه "شرب الخمر إلى حد الثمالة في محاولة منه للخروج من مأزقه والعودة إلى حياته الطبيعية لكن من دون جدوى"، وانه فكر في الانتحار لوضع حد لمعاناته لكن تعلقه بأبنائه جعله يتخلى عن ذلك.

وقالت ابنة الرياحي إنها لم تر والدها نائما منذ أن بدت تعي الوجود وأنه يمضي كامل الوقت في حالة استيقاظ دائمة وشارد الذهن.


 

التعليق