الاتحاد الآسيوي يناقش الترتيبات الأمنية في ملاعب الكرة

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً

 

عمّان- الغد- قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم والاتحاد الدولي "الفيفا" يوم اول من امس بتنظيم ورشة عمل حول أمن وسلامة الملاعب في العاصمة الماليزية كوالالمبور، والتي يمثل الاردن فيها المدير الاداري في اتحاد الكرة احمد قطيشات، الى جانب عدد من مسؤولي أمن الملاعب في عدد من الدول الأعضاء بالاتحاد الآسيوي، حيث تم بحث العديد من القضايا المتعلقة بأمن الملاعب وحماية الجماهير التي تتابع المباريات.

وشارك في إدارة فعاليات الدورة عدنان الجنيدي ووالتر غاغ ممثلا الاتحاد الدولي لكرة القدم إلى جانب ديل أكبر خان مسؤول الأمن الخاص بفيفا في ماليزيا وويندسور جون مدير مكتب التطوير التابع الفيفا.

وسيقوم الاتحاد الدولي بتنظيم ورشات عمل مماثلة في جميع الاتحادات القارية، حيث تقرر تنظيم هذه الدورات في أعقاب الحادثة التي أودت بحياة 19 متفرجاً إلى جانب إصابة 130 قبل مباراة ساحل العاج مع مالاوي خلال شهر آذار (مارس) في أبيدجان.

وتم خلال ورشة العمل بحضور 25 ممثلاً عن الاتحادات الوطنية تأكيد ضرورة وجود مسؤولي أمن ملاعب وطنية متفرغين، حيث يتواجد في القارة الآسيوية حالياً أربعة مسؤولين فقط تنطبق عليهم المعايير.

ومن بين الشروط الرئيسية لإدارة الملاعب بصورة مناسبة موضوع ملكية الملاعب، حيث إنه في أغلب الحالات تكون ملاعب كرة القدم مملوكة للدولة أو لإحدى الهيئات الخاصة.

ويصر الاتحاد الدولي لكرة القدم على ضرورة التنسيق بين الاتحادات الوطنية والهيئات المالكة للملاعب من أجل إدارة الحضور الجماهيري بالصورة المناسبة.

وأوضح الجنيدي حول هذا الشأن: "على الرغم من إدراك أنه في بعض الأحيان لا تكون الاتحادات الوطنية مسؤولة عن إدارة الملاعب، ولكن يجب أن يكون هنالك توازن بين المرافق المتاحة وأعداد الحضور الجماهيري".

وأضاف: "يجب تشجيع الاتحادات الوطنية على التنسيق وتبادل المعلومات مع الهيئات المحلية مثل الشرطة والدفاع المدني، وفي حالة وجود أية مشاكل فيجب طلب المساعدة من الفيفا".

يشار في هذا الجانب إلى أن تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" تشدد على أهمية قدرة إدارة الملاعب على إفراغه من الجمهور تماماً في غضون ثماني دقائق، وفي حالة عدم قدرتهم على تلبية هذا الشرط، فإنه يتم تخفيض سعة الملعب إلى أرقام يمكن السيطرة عليها.

كما تتناول المتطلبات وجود مساحة محيطة حول الملعب من أجل حرية تحرك الجماهير، وبيع التذاكر بعيداً عن محيط الملعب والفصل التام بين الجماهير واللاعبين ووسائل الإعلام.

وكان من بين أهم أسباب الأحداث التي تسببت بوفاة مشجعين في الماضي، تواجد مشجعين دون تذاكر أو استخدام تذاكر مزورة والتدافع بين الحضور بعيداً عن المراقبة والإشراف.

وأوضح الجنيدي في هذا المجال: "نحن نصر على ضرورة حصول الجماهير على تذاكر المباريات قبل السماح لهم بالدخول إلى محيط الملعب، ويجب ألا يتم السماح نهائياً ببيع التذاكر خلال يوم المباراة في محيط الملعب".

وأضاف: "حتى لو كان الدخول إلى الملعب مجانيا، فإن على المنظمين طباعة تذاكر والسماح فقط لحاملي هذه التذاكر بالدخول".

التعليق