قانون "قسم الولاء" بعد قانون "النكبة"

تم نشره في الثلاثاء 26 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً

 

يديعوت – تسفيكا بروت

بعد أن حظيت أمس (الأحد) بتأييد الحكومة لمشروع قانون ضد إحياء يوم النكبة في إسرائيل تواصل كتلة إسرائيل بيتنا تنفيذ جدول اعمالها الحزبي: ففي الاسبوع المقبل ستطرح على التصويت مشروع قانون آخر، تمت صياغته في حملتها الانتخابية. وبموجب هذا المشروع فإن كل من يسعى الى الحصول على الجنسية الإسرائيلية يكون ملزما بـ "اعلان الولاء" للدولة والتعهد بالخدمة العسكرية او الوطنية.

حسب مشروع القانون، الذي بادر اليه رئيس لجنة الدستور النائب دافيد روتم، فان كل من يسعى الى ان يصبح مواطنا إسرائيليا – او ان يصدر لإول مرة بطاقة هوية – سيكون ملزما بان يصرح بالصيغة التالية: "انا اتعهد بان اكون مواليا لدولة إسرائيل كدولة يهودية، صهيونية وديمقراطية، لرموزها وقيمها". اضافة الى ذلك سيتعين على المواطنين المرشحين ان يتعهدوا بالتجنيد للخدمة العسكرية او لخدمة وطنية بديلة.

ويقضي مشروع القانون، الذي رفع ايضا في الولاية السابقة، بان يكون وزير الداخلية مخولا بالغاء جنسية من لا يفي بواجبه في الخدمة العسكرية او الوطنية. وقال النائب روتم أمس (الأحد) ان "كتلة إسرائيل بيتنا تعهدت بالعمل على التوحيد اللازم بين المواطنة والولاء. وهذا القانون هو احدى المراحل في الطريق الى اشتراط الحصول على الجنسية لاعلان الولاء والتعهد بالخدمة العسكرية او المدنية".

وستقوم اللجنة الوزارية للتشريع ببحث مشروع القانون الاسبوع المقبل. واذا تم اقراره فانه سيطرح على التصويت بالقراءة العاجلة في الكنيست بكامل هيئتها يوم الاربعاء المقبل.

كما أقرت اللجنة الوزارية للتشريع أمس (الأحد) مشروع قانون يحظر إحياء مناسبات حزينة في يوم الاستقلال. وسيطرح المشروع هذا الاسبوع في الكنيست بالقراءة العاجلة. وحسب مشروع قانون النائب اليكس ميلر من إسرائيل بيتنا سيكون محظورا إقامة مناسبات يظهر فيها الحزن، بما في ذلك اعمال الاحتجاج والمظاهرات ضد الدولة، خلال يوم الاستقلال. ويفرض القانون عقوبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات لمن يخرقه. وعارض مشروع القانون الوزيران ميخائيل ايتان من الليكود واسحق هيرتسوغ من العمل. كما أن مندوبة المستشار القانوني للحكومة المحامية اوريت كورين اعربت عن تحفظها على القانون.

وقد ورد في شروحات القانون أنه "فور قيام الدولة سن قانون يوم الاستقلال الذي يؤكد مكانة يوم الاستقلال كعيد للدولة وكيوم عطلة. وقد أقر بأن يوم الاستقلال يعتبر يوم عيد وطني يجب الاحتفال به في اوساط الشعب. ولهذا يقترح تشريع قانون يحظر القيام باعمال تتضمن ما يشير الى الاحتفال بيوم الاستقلال او قيام الدولة كيوم عزاء وفرض العقاب الشديد على من يستغلون الطابع الديمقراطي والمتنور لدولة إسرائيل من أجل دفعها الى الانهيار من الداخل".

التعليق