تحذير مشجعي "النهائي الحلم" من المشاكل في روما

تم نشره في الخميس 21 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً

 

لندن  - قالت وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث البريطانية إنه من المتوقع سفر نحو عشرة الاف مشجع لفريق مانشستر يونايتد الانجليزي الى العاصمة الايطالية روما بدون تذاكر قبل المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال اوروبا لكرة القدم أمام برشلونة الاسباني الأسبوع المقبل.

وفي بيان اول من أمس الثلاثاء حذرت وزارة الخارجية الجماهير من اتخاذ طرق بعينها داخل المدينة تقود الى الاستاد الاولمبي لتجنب وقوع أي اضطرابات قد تغلف أجواء المباراة.

وهناك العديد من حوادث الطعن والمعارك والسرقات شملت مشجعين أجانب في روما في السنوات الماضية وحثت وزارة الخارجية البريطانية مشجعي مانشستر يونايتد على اتخاذ كافة الاحتياطات.

وحذرت وزارة الخارجية "لا يجب استقلال المترو الى بياتسالي فلامينيو أو استخدام جسر بونتي دوكا داكوستا حيث سبق ان وقعت اضطرابات في هذه المسارات الى الاستاد في عدة مناسبات."

وكان الاتحاد الاوروبي لكرة القدم قد هدد قبل مباراة مانشستر يونايتد مع روما بدور الثمانية العام الماضي بنقل نهائي البطولة عام 2009 من العاصمة الايطالية اذا تكررت أحداث العنف التي وقعت خلال اخر زيارتين للفريق الانجليزي الى روما.

ولم تحدث اي اعمال عنف في هذا اللقاء لكن مشجعي فريق انجليزي اخر هو ارسنال تعرضوا لهجوم قبل أن ينجح الفريق اللندني في اقصاء روما من دوري أبطال اوروبا في مباراة الاياب لدور الستة عشر في اذار (مارس)  الماضي.

وقالت وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث البريطانية في بيان إنها تشعر بالقلق من عدد الجماهير التي ستسافر الى ايطاليا والتي قدرتها بنحو 30 ألفا. ومن المتوقع أن يسافر 20 ألف مشجع وفي حوزتهم تذاكر لحضور اللقاء.

وأضافت وزارة الخارجية "بينما شهد اللقاء النهائي لدوري أبطال اوروبا الموسم الماضي في موسكو سلوكا نموذجيا من المشجعين البريطانيين تشعر وزارة الخارجية بالقلق من أن العدد الكبير من الجماهير الذين سيسافرون الى روما قد يؤدي الى مخاوف تتعلق بالسلامة في العاصمة الايطالية."

وتابعت "ولذلك تتعاون وزارة الخارجية مع السلطات الايطالية لوضع خطط أمنية صارمة بالاضافة الى تقديم نصائح للمشجعين قبل السفر."

وقالت وزارة الخارجية أيضا أن الاثارة الناتجة عن "النهائي الحلم" بين اثنين من أبرز الأندية الاوروبية شهرة ونجاحا ستؤدي الى المزيد من قرارات السفر في اللحظة الأخيرة الى روما الأسبوع المقبل وهو بالتالي سيزيد من احتمالات مواجهة المشجعين البريطانيين لصعوبات.

وأضاف البيان "واحد من كل خمسة بريطانيين يهمل في اصدار وثيقة تأمين على السفر وهذا العدد يزيد على نحو مفاجيء عن طريق التخطيط في اللحظة الأخيرة والبقاء لمدة قصيرة."

وتابع "تشعر وزارة الخارجية بالقلق بالتحديد من أن الظروف الاقتصادية الحالية تعني أن عددا أكبر من المشجعين سيقرر عدم اصدار وثيقة تأمين على السفر. قد يؤدي ذلك الى عواقب كارثية على المشجعين المسافرين لأن التعرض لكسر في الساق في روما سيكلف نحو 2500 جنيه استرليني (ثلاثة الاف دولار) من أجل العلاج بدون تأمين."

وقال جياني اليمانو رئيس بلدية روما "نحن سعداء باستضافة مثل هذا الحدث الرائع وبذلنا جهدا شاقا للتأكد من أن كل الزائرين لن يواجهوا أي متاعب وسيستمتعون بوقتهم في مدينتنا. روما ترحب بالمشجعين البريطانيين بأذرع مفتوحة ونتطلع الى الاحتفال معا بهذا المهرجان الرياضي."

التعليق