مرسيليا امام اختبار صعب ومهمة سهلة لبوردو

تم نشره في الثلاثاء 12 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً
  • مرسيليا امام اختبار صعب ومهمة سهلة لبوردو

ليغ 1

 

باريس  - سيكون مرسيليا المتصدر امام اختبار صعب عندما يحل ضيفا على نيس السابع، فيما تنتظر بوردو الثاني مهمة اسهل امام مضيفه فالنسيان الثالث عشر يوم غد الاربعاء في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم التي تفتتح اليوم الثلاثاء بمباراة ليون حامل اللقب وثالث الترتيب حاليا وضيفه الجريح نانت.

ويدخل مرسيليا الى لقاء الاربعاء في نيس تحت وطأة خبر رحيل مدربه البلجيكي اريك غيريتس الذي سينتقل على الارجح الى الهلال السعودي لمدة عامين مقابل 250 الف يورو شهريا بدءا من تموز (يوليو) المقبل حسب مصادر مقربة من النادي السعودي، وسيحل بدلا منه نجم الفريق السابق ديدييه ديشان.

وكان غيريتس اكد للاعبيه بانه سيترك مرسيليا في نهاية الموسم الحالي وذلك قبل مواجهة تولوز في المرحلة الرابعة والثلاثين والتي انتهت باالتعادل 2-2، ما سمح لبوردو في ان يصبح على المسافة ذاتها مع الفريق المتوسطي بعد تغلبه على ضيفه سوشو 3-صفر.

وسيكون بوردو متربصا لاي هفوة من مرسيليا من اجل ان ينقض على الصدارة قبل ثلاث مراحل من انتهاء الموسم وليخطو خطوة كبيرة نحو الفوز بلقب الدوري للمرة الاولى منذ موسم 1998-1999 والسادسة في تاريخه، خصوصا ان الطريق سالكة امام فريق المدرب لوران بلان لحصد الفوز في مبارياته الثلاث المتبقية امام لومان وموناكو على ارضه، وكاين خارج قواعده، فيما ينتظر مرسيليا اختبار صعب للغاية في المرحلة المقبلة امام ليون الساعي الى ضمان المركز الثالث والتأهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل خصوصا ان باريس سان جرمان الرابع يتخلف عنه بفارق نقطة واحدة فقط.

وسيخوض مرسيليا مباراة سهلة نسبيا امام مضيفه نانسي في المرحلة قبل الاخيرة قبل يستقبل رين، وصيف بطل مسابقة الكأس، في مباراة صعبة لان الاخير يسعى لحجز مقعد مؤهل لمسابقة "يوروبا ليغ" وهي التسمية الجديدة لكأس الاتحاد الاوروبي اعتبارا من الموسم المقبل.

ويأمل مرسيليا ان يبقى في الصدارة حتى صافرة الختام ليتوج باللقب الغائب عن خزائنه منذ 1992 ويرفع رصيده الى تسعة القاب، لكن المهمة لن تكون سهلة على الاطلاق، خصوصا ان ملاحقه بوردو يمر بفترة فنية رائعة اذ سجل في المرحلة السابقة انتصاره السابع على التوالي بينها الفوز على ليون 1-0 في المرحلة الثانية والثلاثين.

وتشهد هذه المرحلة مباريات مصيرية اخرى، اذ يلعب باريس سان جرمان الرابع مع لومان الساعي الى الابتعاد عن منطقة الخطر، في مباراة يبحث من خلالها الفريق الباريسي عن مواصلة ضغطه على ليون وخطف بطاقة المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوروبا (الدور التمهيدي الاول) لاول مرة منذ 2004.

وفي قاع الترتيب، يتواجه سانت اتيان، الفريق المتوج بلقب الدوري 10 مرات (اخرها 1981) ومسابقة الكأس 6 مرات (اخرها 1977)، مع لوهافر الذي اصبح نظريا في مصاف اندية الدرجة الثانية، في لقاء يسعى من خلاله الاول للظفر بنقاط المباراة الثلاث لكي يترك مركزه التاسع العشر وبالتالي تعزيز حظوظه في مواصلة مشواره بين الكبار، وهو الذي كان من ابرزهم قبل العقدين السابقين.

والامر ذاته ينطبق على نانت الثامن عشر لكن الاخير امام مهمة صعبة للغاية في مواجهة ليون.

ولا يفصل بين سانت اتيان ونانت وسوشو السابع عشر الى فارق الاهداف، وسيتواجه الاخير مع موناكو، فيما يلعب في المباريات الاخرى اوكسير مع غرونوبل، ورين مع كاين، وتولوز مع ليل، ونانسي مع لوريان.

التعليق