مهرجان ليالي المسرح الحر ينطلق السبت المقبل بمشاركة ثماني دول

تم نشره في الاثنين 11 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً
  • مهرجان ليالي المسرح الحر ينطلق السبت المقبل بمشاركة ثماني دول

 

محمد الكيالي

عمّان- تنطلق في السادس عشر من الشهر الحالي فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان ليالي المسرح الحر دورة "القدس" وتستمر حتى الحادي والعشرين منه.

المهرجان الذي تشارك فيه ثماني دول عربية، يقام بالتعاون ما بين فرقة المسرح الحر ووزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى ونقابة الفنانين الأردنيين.

مدير مهرجان المسرح الحر الفنان علي عليان أشار إلى أن الدورة الرابعة للمهرجان موسعة، يشارك فيها عدد من الدول العربية تقدم إبداعاتها المسرحية على مدار أسبوع.

وتتوزع العروض على مسرحي المركز الثقافي الملكي وأسامة المشيني وتنتقل العروض العربية إلى مدينة الثقافة الأردنية العام الحالي- الكرك وكلية الفنون في جامعة اليرموك بمدينة اربد.

وتتنوع فعاليات الدورة الرابعة، وفق عليان، حيث سيتم تقديم عروض الأطفال صباحا في مراكز الأيتام، وتعاد في المساء، ويأتي ذلك ضمن اهتمامات المسرح الحر في هذه الشريحة.

وعن عروض المهرجان، قال عليان إن تونس وسورية والمغرب والإمارات العربية وليبيا والسودان ومصر وفلسطين ستشارك بأعمال مسرحية متنوعة منها ما هو مقدم للأطفال وآخر للكبار.

وتشارك سورية بعرضين للمخرج يوسف شموط، الأول للأطفال "قمر وخوابي العسل" والثاني للكبار "رباعية"، في حين تشارك الفنانة السورية ندى حمصي في عرض "امرأة... نساء" إخراج محمد قارصلي.

وتشارك تونس بمسرحية "واحد منا" إخراج منير العرقي وعرض "كولون" لحافظ خليفة.

وتشارك الإمارات العربية المتحدة من خلال مسرح الشارقة الوطني بمسرحية الأطفال "القنديل الصغير" إخراج محمد غباشي، أما مصر فتشارك بمسرحية "وجود" للمخرج سلامة إمام، كما تشارك ليبيا بعرض مسرحية "حنين الليل" للمخرج ناصر الاوجلي.

وتشارك السودان من خلال فرقة فلوكلور سودان بعرض من قصائد للشاعر محمود درويش بعنوان "ثلاث قصائد في حب الوطن" إخراج سيد احمد.

في حين تشارك فلسطين بالعمل الاستعراضي الراقص "ساحة الورد" الذي تقدمه فرقة سرية رام الله في حفل الافتتاح، وهو من تأليف حسين البرغوثي وإخراج عامر حليحل، كما ويشارك عرض الأطفال الفلسطيني "حكايات نص نصيص" إخراج فادي الغول ويقدمه مسرح "سفر".

وتشارك الأردن في المهرجان من خلال "إشارات وتحولات" للمخرج زيد خليل مصطفى، و"عبال مين ياللي بترقص بالعتمة" لعبد الرحمن بركات، ويقدم المسرح الحر عمله الاستعراضي "الجدار" في حفل الختام، ويضم لوحات موسيقية قام بتأليفها الموسيقي وليد الهشيم، في حين يقوم على الكوريجراف الفنان موسى السطري والسينوغرافيا لمحمد المراشدة.

وتحل الفنانة صبا مبارك ضيفة شرف على المهرجان، كما ويستضيف نقيب الفنانين المحترفين في لبنان سميرة البارودي ونقيب الفنانين في سورية اسعد عيد، والفنانين: كاميليا بطرس وهشام كفارنة من سورية وعبدالله راشد وعمر غباش من الامارات العربية المتحدة.

ويكرم المهرجان نخبة من الفنانين الأردنيين والعرب الذين أثروا الساحة الأردنية والعربية بإبداعاتهم منهم: يوسف يوسف ولينا التل وإسحق السردي وهو من مؤسسي الحركة المسرحية الأردنية في الستينيات من القرن الماضي، والسينمائي العراقي محمد شكري جميل.

ويقول عليان "دورة هذا العام مهداة إلى روح الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وللفنانين عامر ماضي ومحمد البرماوي وحسين أبو حمد وزهير حسن وقاسم محمد".

وتعقد ضمن فعاليات المهرجان ندوات تقييمية للعروض المسرحية المشاركة يتحدث فيها اختصاصيون، كما وتعقد ندوة فكرية بعنوان "القدس في عيون المسرحيين" يشارك فيها الفنانون: يوسف العاني وكاميليا بطرس ومحمد القباني وهشام كفارنة وسميرة البارودي.

وقال عليان "نسعى لترسيخ المهرجان ليصبح تظاهرة مسرحية عربية تقام كل عام، ونسعى إلى التطور والتنويع في مختلف الفنون التي يقدمها ليصبح ملتقى الفنانين العرب".

ويؤكد أن ذلك يتطلب رفع سقف الميزانية له من الجهات الداعمة والمتمثلة في أمانة عمان ووزارة الثقافة، متمنيا مشاركة القطاع الخاص في رعاية ودعم الثقافة والإبداع.

وعن آليات اختيار العروض العربية، قال "تم نشر استمارة المهرجان على شبكة الانترنت لإفساح المجال لأكبر عدد من الفرق العربية للمشاركة وتقديم إبداعاتها وبخاصة تلك التي لا تسمح لها الظروف بتقديم تجاربها خارج بلدانها، وتسلمنا يقارب الثلاثين استمارة، وقامت لجنة المشاهدة وضبط الجودة باختيار العروض المميزة والمناسبة لظروف المهرجان وإمكانياته".

التعليق