العثور على آثار بيت إسلامي في أسبانيا

تم نشره في الأحد 10 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً

 

توليدو- عثر الأثريون الإسبان على بقايا أطلال بيت إسلامي يعود للقرن العاشر في قبو منزل واقع بشارع كاردينال ثيسنيروس بمدينة توليدو(طليطلة)، يمثل جزءا من بقايا المسجد الجامع الذي بنيت على أطلاله كاتدرائية المدينة في القرن 13 وفقا لما أعلنه الأثريون.

وأكد عالم الآثار، المكلف بترميم المنزل، راؤول اريباس في تصريحات للصحافيين ان المنزل يمثل جزءا من المسجد الجامع بمدينة طليطلة التاريخية.

وتحتوي أطلال البيت على بئر وفناء وبهو وأرضية أصلية وزخارف معمارية تتضمن عقدين على شكل حذوة الحصان أحدهما عقد مزدوج، وتعود كلها للقرن العاشر.

وقد تمت هذه الاكتشافات الأثرية تحت رعاية اتحاد مدينة توليدو في إطار برنامج إعادة ترميم المدينة التاريخية؛ حيث خصصت لهذا المشروع ما يقرب من 200 ألف يورو.

ووفقا لما أشار إليه اريباس، فإن "النتائج كانت مذهلة"، مؤكدا ان المنزل يذكرنا بالمباني الاسلامية الاولى في شبه جزيرة ايبريا.

وأعلنت مديرة مشروعات الاتحاد سوليداد سانشيس أن الاكتشاف يعد "فريدا" من نوعه، مؤكدة أنه سيتم افتتاح المنزل الإسلامي للجمهور نهاية الأسبوع الحالي.

التعليق