زين يقطع القارة "بوقود" شغف الزعامة الآسيوية

تم نشره في الأحد 10 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً
  • زين يقطع القارة "بوقود" شغف الزعامة الآسيوية

جاكارتا تستقبل سفيرا جديدا للسلة الأردنية بعد 21 عاما

 

حسام بركات - موفد الغد

عمان- غادر عمان أمس السبت متوجها الى العاصمة الاندونيسية جاكارتا عبر دبي، وفد نادي زين بكرة السلة للمشاركة في نهائيات الأندية الآسيوية الأبطال لكرة السلة بنسختها الـ20، والتي تقام في الصالة الكبرى خلال الفترة من 12 إلى 20 أيار (مايو) الحالي.

ويقطع بطل الأردن آلاف الأميال إلى الطرف الآخر من القارة الآسيوية على جناح السرعة ووقوده الرغبة الجامحة باستعادة لقب الزعامة، حيث تنتظره منافسات من العيار الثقيل مع أفضل 10 أندية في آسيا.

ومن المنتظر أن يصل وفد زين الى جاكارتا مساء اليوم الأحد، على أن يخوض غدا الأثنين حصة تدريبية خفيفة في صالة جاكارتا الكبرى، وهي الصالة الرسمية التي تستضيف كامل مباريات البطولة.

وكان نادي زين قد شكل وفده برئاسة المدير التنفيذي لاتحاد كرة السلة أيمن سماوي (الذي سيلتحق بالبعثة نهاية الأسبوع الحالي)، وعضوية منتصر ابو روزا مديرا للفريق والبرتغالي ماريو بالما مدربا، ومواطنه ماريو جوميز والوطني رسلان شوابسوقة مساعدين، وعادل شريم إداريا ود. جوني ابراهيم طبيبا ولؤي المرايات معالجا، وحسام بركات إعلاميا، و13 لاعبا هم:

أسامة دغلس وأنفر شوابسوقة وزيد الخص وأيمن دعيس وجمال المعايطة وزيد عباس وموسى العوضي وفرانسيس عريفيج ومحمد حمدان وفضل النجار ووسام الصوص والأميركيان انتيريو ليت ورودريغر رايلي، اللذان ينتهي تعاقدهما مع زين بنهاية البطولة.

ولن يتم اعتماد فرانسيس ضمن قائمة الـ12، كونه ما يزال يتعافى من الإصابة تحت إشراف الطبيب جوني، بيد أنه سيكون جاهزا لمرافقة المنتخب الوطني بعد ختام أندية آسيا الى البطولة الودية في الصين، والتي ستشهد أيضا التحاق اسلام عباس وراشيم رايت.

غياب البطل ووصيفه

وتشهد بطولة الأندية في نسختها الـ20 غيابا لبطل ووصيف النسخة الماضية، حيث لم ينجح سابا الايراني بطل آسيا العام الماضي في التأهل الى نهائيات العام الحالي بعد حلوله ثالثا في تصفيات غرب آسيا التي استضافها نادي زين في صالة الأمير حمزة خلال شهر آذار (مارس) الماضي، وتوج مهرام الايراني بطلا لها وزين وصيفا، علما بأن الرياضي اللبناني الذي حل رابعا استفاد من عدم جواز مشاركة فريقين من دولة واحدة في البطولة القارية.

أما الريان القطري الذي أحرز مركز الوصيف في النسخة الـ19 فقد تأهل عوضا عنه مواطنه العربي الذي توج بطلا لأندية الخليج أمام القادسية الكويتي والوصل الاماراتي، علما بأن بطولة الخليج في نسختها الجديدة أقيمت قبل أيام في الكويت وتوج القادسية بطلا لها والريان وصيفا.

مباريات زين في مجموعته

الثلاثاء 12-5: زين – كيجرز الهندي (س4 عصرا)

الأربعاء 13-5: زين – الوصل الإماراتي (س 4 عصرا)

الخميس 14-5: زين- مودا الأندونيسي (س 2 ظهرا)

السبت 16-5: زين- العربي القطري (س 10 صباحا)

جاكارتا بين 1998 و2009

للعاصمة الأندونيسية جاكارتا علاقة وطيدة مع كرة السلة الأردنية حيث شهدت هذه العاصمة البعيدة أول مشاركة لنادي أردني في بطولة آسيا وكان ذلك عام 1988، والضيف هو عميد الأندية الأردنية الأرثوذكسي، وها هي نفس العاصمة جاكارتا تستعد لاستقبال ثاني ضيف يحل عليها من الأردن بعد 21 عاما.

وعلى مدار أكثر من عقدين من الزمان تناوب 3 سفراء على المشاركة في 7 بطولات آسيوية، في وقت خاضت فيه الأندية الأردنية الكثير من التحديات على مختلف الجبهات ومنيت بإخفاقات، كما حققت الكثير من الإنجازات.

زين سيحمل آمال وتطلعات عشاق كرة السلة الى جاكارتا والطموح هو تكرار الإنجاز التاريخي الذي تحقق لبطل الأردن عام 2006 عندما توج بطلا للقارة الصفراء، وفيما يلي تاريخ مشاركات الفرق الأردنية في نهائيات آسيا للأندية الأبطال:

- شارك الأرثوذكسي كأول نادي أردني ينافس على المستوى القاري في نهائيات الأندية الآسيوية الثالثة، والتي أقيمت في العاصمة الأندونيسية جاكارتا عام 1988 وخرج من الدور الأول.

- عاد الأهلي وشارك في بطولة الأندية الآسيوية السادسة في ماليزيا عام 1994 ونجح في تحقيق أكثر من فوز لافت وجاء الانتصار الحاسم على بطل الصين ليتأهل ممثل الأردن الى الدور نصف النهائي وفيه خسر أمام بتروناس الماليزي المضيف واكتفى بالمركز الرابع.

- عام 1996 شارك الأرثوذكسي في بطولة الأندية الآسيوية السابعة في الفلبين وقدم أداء لافتا، لكنه خرج من الدور الأول.

- شارك الأرثوذكسي بلاعبي المنتخب استعدادا لدورة "الحسين" العربية في بطولة آسيا للأندية بنسختها العاشرة في العاصمة اللبنانية بيروت عام 1999 واحتل المركز السادس، بعد أن حقق مفاجأة مدوية في الافتتاح بفوزه على فريق الحكمة اللبناني المدجج باللاعبين المحترفين والذي أحرز اللقب القاري بعد ذلك.

- أعاد زين (فاست لينك سابقا) أندية السلة الأردنية الى الساحة الآسيوية بعد غياب استمر 5 سنوات، وشارك في النهائيات الـ16 في الفلبين عام 2006 وتمكن من الصعود الى المباراة النهائية لكنه خسر من الريان القطري وحل وصيفا.

- وعوض زين ما فاته في النسخة الـ17 في الكويت عام 2006 عندما نجح بالثأر من الريان في نصف النهائي وأكمل بتحقيق إنجاز تاريخي ليتوج بلقب القارة متفوقا على الجلاء السوري في المباراة النهائية.

- العام الماضي 2008 شارك زين للمرة الثالثة في منافسات النسخة الـ19 في الكويت، ولكنه لم يتمكن من تكرار إنجازه فخرج من الدور ربع النهائي.

التعليق