بدء العد العكسي لمهرجان كان الثاني والستين

تم نشره في السبت 9 أيار / مايو 2009. 10:00 صباحاً

 

باريس- بدأ العد العكسي في كان، التي سيصل إليها نجوم أمثال براد بيت وجوني هاليداي واريك كانتونا ومونيكا بيلوتشي بين 13 و24 أيار (مايو) الحالي، للدورة الثانية والستين لمهرجان كان للسينما.

ويفتتح المهرجان بفيلم ثلاثي الأبعاد "آب" (فوق) من إنتاج استوديو "بيكسار-ديزني" الأميركي من إخراج بيت دوكتر صاحب فيلم "مونستررز فيرسيز ايليينز".

وتبدأ بعدها المسابقة الرسمية التي تتضمن خصوصا أسماء مخرجين كبار على حساب الوجوه الجديدة.

وقال جان دو ريفيير المدير العام لاستوديوهات "وولت ديزني" في فرنسا "نحن سعيدون ويشرفنا جدا أن يعرض فيلم المغامرات الثلاثي الأبعاد هذا في افتتاح أكبر مهرجان في العالم".

وقال المندوب العام للمهرجان تييري فريمو لدى تقديمه الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية في هذه الدورة "إنها سنة تزخر بالأسماء الكبيرة في عالم السينما".

ويعاون ايزابيل هوبير رئيسة لجنة التحكيم هذه السنة، الكاتب البريطاني حنيف قريشي والمخرج جيمس غراي والممثلتان روبن رايت-بن وشو كي.

والمسابقة الرسمية التي تزخر بأسماء مخرجين كبار من اوروبا وآسيا تنطلق الخميس مع فيلمين هما "سبرينغ فيفر" (حمى الربيع) حول قصة حب جارفة بين مثليي جنس من إخراج لو يي الذي تتعرض أعماله للرقابة في الصين و"فيش تانك" للبريطانية اندريا ارنولد.

وغداة ذلك تعرض النيوزيلندية جاين كامبيون أول امرأة تحوز جائزة السعفة الذهبية العام 1992 عن فيلم "ذي بيانو"، فيلمها الجديد "برايت ستار" (نجمة ساطعة) حول قصص حب الشاعر الرومانسي جون كيتس فيما يعرض فيلم الكوري الجنوبي بارك شان-ووك عن مصاصي الدماء "ثيرست" (عطش).

ومن بين الأفلام المرتقبة جدا في هذه الدورة "انتقام" لملك التشويق المخرج جوني تو وهو من بطولة نجم الروك الفرنسي جوني هاليداي الذي سيصعد سلم المهرجان الاحد.

وعشية ذلك سيعرض أول فيلم فرنسي من أصل أربعة مشاركة في المسابقة الرسمية وهو "النبي" (لو بروفيت) حول العنف في السجون ويليه في 20 أيار (مايو) المخرج المخضرم من "الموجة الجديدة" (نوفيل فاغ) الان رينيه (86 عاما) الغائب عن المسابقة الرسمية منذ العام 1980، مع فيلم "لي زيرب فول" (الاعشاب البرية).

وقبل إعلان النتائج بيومين يعرض فيلم الفرنسي غاسبار نويه "سودان لو فيد" (فجأة الفراغ) الذي صور في اليابان وغداة ذلك فيلم كزافييه جانولي "آلوريجين" (في البدء).

ومن الشرق الاوسط يشارك فيلم وحيد في المسابقة الرسمية للمخرج الفلسطيني ايليا سليمان بعنوان "الزمن المتبقي".

وسبق لسليمان ان شارك في مهرجان كان العام 2002 بفيلم "عناية الهية" الذي فاز بجائزة لجنة التحكيم.

وبين الافلام المرتقبة جدا هذه السنة "لوكينغ فور ايريك" (البحث عن اريك) للمخرج البريطاني كين لوتش من بطولة نجم كرة القدم الفرنسي السابق اريك كانتونا. وكذلك "لوس ابراثوس روتوس" (العناق المتكسر)، من بطولة بينيلوبي كروث واخراج بيدرو المودوفار فضلا عن فيلم "اينغلوريوس باستيردس" حول الحرب العالمية الثانية من بطولة براد بيت ودايان كروغر للمخرج الأميركي كوانتين ترانتينو.

وفي ختام المهرجان يعرض تيري غيليام فيلمه "ذي ايماجينرايوم اوف دكتور بارناسوس" من بطولة جوني ديب وكولين فاريل وجود لو والممثل الراحل هيث ليدجر خارج اطار المسابقة في 22 أيار(مايو) عشية الاختتام.

التعليق