مدريد تستقبل لجنة تقويم الملفات المرشحة

تم نشره في الأربعاء 6 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً
  • مدريد تستقبل لجنة تقويم الملفات المرشحة

مدريد  - وصلت لجنة تقويم ملفات المدن الاربعة المرشحة لاستضافة اولمبياد 2016 اول من امس الاثنين الى مدريد وسط إصرار المسؤولين الاسبان على اثبات قدرتهم المادية وتوفر البنى التحتية اللازمة لاستضافة الحدث الاولمبي.

وتضم اللجنة 13 عضوا برئاسة عضو اللجنة التنفيذية في اللجنة الاولمبية الدولية وزيرة الشباب والرياضة المغربية نوال المتوكل بطلة سباق 400 م حواجز في اولمبياد لوس انجليس عام 1984، وهي حضرت الى مدريد بعد ان زارت المدن الثلاثة المرشحة الأخرى وهي شيكاغو وطوكيو وريو دي جانيرو.

وقالت مرسيدس كوغن المسؤولة عن ملف الترشيح الاسباني في تصريح لوكالة فرانس برس "التمويل مضمون، وفيما يتعلق بالأمن، فإن إسبانيا معتادة على تنظيم أحداث رياضية دولية"، مضيفة ان "أكثر من 70 بالمئة من البنى التحتية جاهزة".

وأردفت كوغن، بطلة الهوكي الأولمبية سابقا، قائلة "ملف ترشيح مدريد متكامل للغاية. إنها المدينة المثالية، ليست كبيرة للغاية لاستضافة الألعاب في بيئة ودية".

والترشح هو الثاني على التوالي للعاصمة الإسبانية بعد ان تقدمت بطلب استضافة ألعاب 2012 والتي ستحتضنها العاصمة البريطانية لندن، علما بأن إسبانيا استضافت الألعاب الأولمبية عام 1992 في برشلونة.

وأشارت كوغن إلى أن تعديلات أدخلت على الملف الذي تم تقديمه لاستضافة ألعاب 2012 "لقد طرأت تغييرات تقنية وجمعنا الألعاب في منطقتين عوضا عن ثلاث كما كان سابقا، وهو ما سيكون أفضل للرياضيين والمشاهدين" مضيفة "لقد زدنا من قدرة الفنادق على الاستيعاب وحللنا مشكلات محتملة حول الضجيج".

وتشكل استضافة مدينة أوروبية للألعاب الأولمبية عام 2012 مشكلة بالنسبة لترشح مدريد لأن اللجنة الأولمبية الدولية تفضل أن تقيم الألعاب في قارات مختلفة ولكن كوغن لا ترى مشكلة في ذلك "نحن نفضل أن نتكلم عن " تناوب ثقافي ". بعد آسيا في بكين وجو أنغلو-ساكسوني في لندن سيكون ترشحنا ذا الطابع المتوسطي الدافىء الذي يغلف العالم الإسباني واللاتيني".

وسيتم عرض مواقع منشأة أصلا وأخرى تقرر إنشاؤها على اللجنة خلال الأيام الخمسة التي سيمضونها في مدريد يتجولون في باصات صديقة للبيئة والتي ستكون جزءا من وعد مدريد بإقامة ألعاب خضراء.

وسترفع اللجنة تقريرا يؤمن الأساس للجنة الأولمبية الدولية لتختار المدينة المضيفة في الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

وسيستضيف الملك الإسباني خوان كارلوس والملكة صوفيا اللذين سيرأسان بعثة مدريد في التصويت في كوبنهاغن لجنة التقويم يوم الجمعة المقبل في حفل غذاء في آخر يوم من الزيارة.

وأعلنت حكومة مدينة مدريد يوم الجمعة الماضي أنها وافقت على ضمان تأمين كامل للمبلغ المقدر بـ870 مليون يورو لإنشاء القرية الأولمبية في حال تم منح العاصمة الإسبانية شرف الاستضافة.

وقال عمدة مدريد ألبرتو لويس غايادرون "ترشح مدريد ليس وهميا، ولكنه موثوق وتم تمويله أصلا".

وبرغم الأزمة المالية العالمية، أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية أن التفاصيل المالية لملفات الترشح ستكون حاسمة حيث سبق أن قال رئيس اللجنة البلجيكي جاك روغ "ستولي اللجنة اهتماما كبيرا للضمانات المالية المقدمة".

ولإعطاء ملف مدريد للترشح دعما إضافيا، تولى رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو حقيبة الرياضة في حكومته الشهر المنصرم.

وقال ثاباتيرو حينها "أرى أن هذه هي الطريقة الأمثل والأفعل لدعم الرياضة الإسبانية، حيث كانت لنا نجاحات، والأهم من ذلك لأجل ترشح إسبانيا للألعاب الأولمبية".

التعليق