"إبراهيم الأبيض" يشارك بمهرجان كان ودعوى قضائية لمنع عرضه

تم نشره في الاثنين 20 نيسان / أبريل 2009. 09:00 صباحاً

 

القاهرة- كشف المنتج المصري عماد الدين أديب عن مشاركة أحدث أفلامه السينمائية "إبراهيم الأبيض" في فعاليات الدورة المقبلة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي بفرنسا ممثلا للسينما المصرية.

وقال عماد الدين أديب لشقيقه عمرو أديب في حلقة برنامج "القاهرة اليوم" بفضائية "أوربت" أول من أمس إنه يعلن للمرة الأولى مشاركة الفيلم بالمهرجان الدولي الذي تعقد دورته الجديدة في أيار (مايو) المقبل، بينما لم يحدد أسلوب المشاركة.

وعرض البرنامج أجزاء من الفيلم للمرة الأولى معظمها يبرز مشاهد المطاردات والمعارك بين رجال العصابات في حواري وأزقة منطقة عشوائية فقيرة.

وقال بسام عادل المتحدث باسم جود نيوز إن الشركة قررت مشاركة الفيلم في "كان" سواء تم قبوله في المسابقة الرسمية التي لم تعلن نتائجها حتى الآن، أو في سوق الفيلم على هامش المهرجان في حال عدم اختياره.

وتعد مشاركة "إبراهيم الأبيض" الذي أنتجته شركة جود نيوز سينما وتجاوزت ميزانيته 22 مليون جنيه مصري (أربعة ملايين دولار تقريبا) تكرارا لمشاركات جود نيوز السابقة في سوق "كان" بأفلام "عمارة يعقوبيان" و"حليم" و"ليلة البيبي دول" العام الماضي.

وكتب سيناريو الفيلم الممثل عباس أبو الحسن وأخرجه مروان حامد في ثاني تجاربه الإخراجية وبطولة أحمد السقا ومحمود عبدالعزيز وهند صبري وعمرو واكد وسوسن بدر، وانتهى تصويره أوائل نيسان (أبريل) الحالي برغم أنه كان مخططا لعرضه في عيد الأضحى الماضي.

وتدور أحداث الفيلم حول طفل يشاهد مقتل والده على يد عصابة تعمل في تجارة المخدرات فيكبر الطفل وهو عازم على الانتقام ممن قتلوا والده، ويتقرب من العصابة قبل أن ينضم إلى أفرادها ويتعاون معهم في تنفيذ عملياتهم الإجرامية، ليسهل عليه بعد ذلك القضاء عليهم بينما تنشأ علاقة حب رومانسية بينه وبين ابنة زعيم العصابة لتتغلب في النهاية المشاعر الإنسانية على نزعة الانتقام الدموية.

ويقدم الفيلم نظرة جديدة تتسم بالدموية على عالم المهمشين والمجرمين في قاع المجتمع المصري، حيث يضم كثيرا من المعارك بين معتادي الإجرام، وهو أمر لم يكن معتادا في السينما المصرية، لكنه بدأ يظهر بقوة في الأعوام الأخيرة.

وفي المقابل، تقدمت أسرة مجرم راحل بدعوى قضائية تحمل رقم 2921 للعام 2009 ضد شركة جودنيوز، تطالب فيها بمنع عرض الفيلم الذي يحمل اسم ابنهم؛ لأنه يتناول بحسب الدعوى سيرة حياته منذ طفولته وحتى أصبح مسجلا لدى الأمن المصري في أعمال البلطجة.

وطالبت الأسرة بتعويض قدره خمسة ملايين جنيه لما يسببه الفيلم من إساءة لهم جميعا؛ لأن أحداثه لا تمت للواقع بصلة.

وقالت أسرة "إبراهيم الأبيض" المسجل خطر مشاجرات بالجيزة والذي توفي قبل ثلاثة أعوام إنها فوجئت بأن شركة جود نيوز تقوم بتصوير فيلم درامي عن حياة ابنهم ويحمل اسمه "إبراهيم الأبيض"، وأنها اكتشفت وجود الفيلم من خلال عدد من المواد الدعائية في الصحف برغم أن الشركة المنتجة لم تحصل على إذن منهم لتناول قصة حياته.

التعليق