"شو هالإيام" تحتضن القضايا الاجتماعية والسياسية بـ"الموسيقى البديلة"

تم نشره في الاثنين 30 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • "شو هالإيام" تحتضن القضايا الاجتماعية والسياسية بـ"الموسيقى البديلة"

فرقة غنائية قدمت عرضا ضمن فعاليات "أيام عمان المسرحية"

 

غسان مفاضلة

عمان- منذ انطلاقتها قبل نحو ثلاث سنوات، أخذت فرقة "شو هالإيام" الموسيقية تغذّ خطاها نحو تشكيل ملامح جديدة في التعبير عن القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، من خلال "الموسيقى البديلة" عما هو سائد وتقليدي في التأليف والتوزيع والأداء، وأيضاً في إعادة انتاج الموروث الغنائي العربي، بخاصة الجانب الذي يتشاكل مع قضايا الناس ويعاين آمالهم وتطلعاتهم.

وللعام الثالث على التوالي، تشارك فرقة "شو هالايام" بعرض موسيقي ضمن مهرجان "أيام عمان المسرحية الخامسة عشر"، والذي قدمته مساء أول من أمس على المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي، مستحضرةً، في سياق تماسها مع القضايا الوطنية الاجتماعية، ومع مفاهيم الحرية والحب والوطن والإنسان، تشارلي تشابلن وخالد الهبر والشيخ إمام.

تعرف أعضاء الفرق على بعضهم بعضاً أثناء رحلة تطوعية- تضامنية قاموا بها مع آخرين إلى جنوب لبنان أعقاب الحرب الإسرائيلية عليه في تموز (يوليو) 2006.

وفي عمّان أنضجوا فكرة تشكيل فرقة موسيقية برئاسة الفنان إيهاب أبو حمّاد "غيتار وعود"، وايناس محمد "غناء"، ومروة السيد "عود"، ونور التاجي "فلوت"، وبهاء عثمان "الكتريك جيتار"، وعلاء ابراهيم "باص جيتار"، ومعن السيد "ايقاع"، واختاروا لها اسم أغنية زياد الرحباني المعروفة "شو هالإيام".

قدمت الفرقة خلال ساعة في المسرح الذي احتشد بالحضور، أغاني من تراث الشيخ إمام، وزياد الرحباني، ومحمد منير، وخالد الهبر، وأغنية "بلا منْسمّيه" لـ تانيا صالح، التي تقترب من مناخات "الروك"، ومقطوعة موسيقية تعبيرية بعنوان "هناك" تتعلق بموضوع تلوث مياه بحيرة طبريا.

وتعمد الفرقة إلى تقديم الأغنية "البديلة" لفنانين معروفين ومجهولين لهم بصمات واضحة في إثراء الموسيقى العربية، بالإضافة إلى بعض أغاني التراث العالمي.

وتقدم المجموعة موسيقاها بتوزيع مختلف، مستفيدة من اختلاف مرجعيات الأعضاء الموسيقية (العربي الكلاسيكي، الروك، الجاز والبلوز)، كما يساهم تنوع الآلات الموسيقية (عود، بزق، جيتار كلاسيكي واليكتريك والباص جيتار) في إعادة تقديم العمل الموسيقي في قالب جديد.

للفرقة بعض المؤلفات الموسيقية الخاصة والتي تعمل على انتاجها وتسجيلها. ويعتبر رئيس الفرقة الفنان إيهاب أبو حماد أن اعادة احياء الاغنية البديلة وتقديمها للناس بعد سنين من التهميش الكبير الذي لحق بهذا النوع من الموسيقى هي مهمة الفرقة الحالية، وتعريف الناس بأسماء أغنت التراث العربي الحديث برغم من ضعف الامكانيات المتوفرة للموسيقيين سابقا، والتي ما تزال صعبة، ولكنها انتشرت في عصر التكنولوجيا والانترنت.

وترى الفرقة أن تقديم العروض الجماهيرية هو أمر في غاية الأهمية، إذ أن الثقافة -بحسب المجموعة- يجب ان تكون متاحة للجميع، وليست محصورة في مجموعة أو طبقة معينة.

وتشارك مجوعة "شو هالإيام" في العديد من المناسبات الوطنية والتضامنية، بالتعاون مع الأحزاب والنقابات والمؤسسات التي تبدي اهتماماً بالشؤون الوطنية والقومية والإنسانية، كما أن لها حضوراً فاعلاً في التضامن مع القضايا المطلبية المحلية.

التعليق