منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار السحايا بالنيجر ونيجيريا

تم نشره في الأحد 29 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً

 

دبي - سجلت منظمة الصحة العالمية نحو خمسة وعشرين ألف حالة من مرض التهاب السحايا في منطقة حزام السحايا الأفريقي، الذي يمتد من السنغال في الغرب إلى إثيوبيا في الشرق، حسب تقرير.

وقد أدى هذا المرض إلى وفاة نحو ألف وخمسمائة شخص بين شهري كانون الأول (ديسمبر) وآذار (مارس) 2009، وفق الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة في جنيف فضيلة الشايب، إن أكثر من 85 في المائة من هذه الحالات ظهرت في جمهورية النيجر وشمالي نيجيريا.

وأضافت "في النيجر لدينا أكثر من 4500 حالة من مرض التهاب السحايا، وتوفي نحو 170 شخصا حتى الآن".

وتم اكتشاف المرض في عشرين مقاطعة من أصل اثنتين وأربعين مقاطعة في البلاد، أما فيما يتعلق بنيجيريا، فقد أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل أكثر من سبعة عشر ألف حالة، ووفاة نحو ألف شخص.

وأوضحت الشايب أن منظمة الصحة العالمية تقوم بمساعدة البلدين في السيطرة على المرض بالتعاون مع منظمة "أطباء بلا حدود" واليونيسف، وتنصح بتكثيف حملات التطعيم، خصوصا في المناطق التي يتكاثر فيها المرض.

يذكر أن التهاب السحايا هو مرض جرثومي حاد، يبدأ فجأة بارتفاع في درجة حرارة الجسم وصداع شديد وتصلب في الرقبة والظهر مع غثيان وقيء وطفح صغير الحجم على الجلد، ثم يتطور إلى هذيان وضعف عام وغيبوبة، ثم انهيار عام وصدمة.

يشخص المرض بوجود الجراثيم الخاصة به في الدم، أو في سائل النخاع الشوكي أو في مسحات تؤخذ من الحلق. وتنتقل العدوى مباشرة عن طريق الرذاذ وبالملابس وعن طريق الأشياء الملوثة.

وعلى الرغم من أن معظم المرضى يستعيدون كامل عافيتهم بعد الشفاء من التهاب السحايا، إلا أن الاصابة بالالتهاب البكتيري يمكن أن تخلف عند البعض عاهات مستديمة ناتجة عن مضاعفات المرض كفقدان حاسة السمع أو ضعف الذاكرة.

التعليق