"في ظل الكلام": تحية موسيقية يلقيها "الثلاثي جبران" قرب درويش

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً

رام الله - قدم "الثلاثي جبران" عمله الفني الموسيقي "في ظل الكلام" مساء أول من أمس في ذكرى ميلاد محمود درويش في رام الله، على بعد أمتار من ضريح الشاعر الراحل، ما أعطى رونقا خاصا للعمل الفني.

ويشكل الأخوة سمير ووسام وعدنان جبران فرقة "الثلاثي جبران" معتمدين على العود لاستحضار تأثير شعر درويش على الموسيقى.

وقال سمير جبران الذي أخرج العمل الفني "بالطبع لكل حدث رونقه ومذاقه، ونحن قدمنا هذا العمل الليلة في ذكرى ميلاد شاعرنا محمود درويش، وفي الوقت الذي تحتفل فيه فلسطين بالقدس عاصمة الثقافة العربية".

وتقع قاعة قصر الثقافة، حيث قدم العمل الفني، على بعد أمتار من ضريح الشاعر الراحل، ما أعطى رونقا خاصا للعمل الفني، حيث عملت السلطة الفلسطينية على تحويل المنطقة التي يقع فيها ضريح درويش إلى حديقة عامة أطلق عليها "حديقة البروة"، نسبة إلى قرية الشاعر في الجليل.

ويبدأ العمل الفني بكلمات لدرويش، ثم تدخل ألحان العود لتتناغم مع نبرة درويش وهو يلقي قصيدته "لاعب النرد"، وتعلو ألحان العود كلما ارتفعت نبرة درويش.

التعليق