تعادل سلبي في لقاء السعودية والعراق الودي

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • تعادل سلبي في لقاء السعودية والعراق الودي

 

الرياض - تعادل المنتخب السعودي لكرة القدم مع نظيره العراقي صفر-صفر في المباراة الدولية الودية التي اقيمت يوم اول من امس الأحد على استاد الملك فهد الدولي في الرياض في إطار تحضيرات الأول لمباراته المرتقبة مع إيران السبت المقبل ضمن تصفيات اسيا في الدور الحاسم المؤهل إلى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

ولعب المنتخب العراقي بتشكيلته الاحتياطية إذ لم يقم مدربه راضي شنيشل باستدعاء لاعبي الصف الأول خصوصا المحترفين خارج العراق.

وهذه المباراة هي الأولى للبرتغالي جوزيه بيسيرو في تدريب منتخب السعودية بعد توليه المسؤولية خلفا للمدرب الوطني ناصر الجوهر في شهر شباط (فبراير) الماضي.

وقدم المنتخبان عرضا متوسطا خصوصا السعودي الذي لا يزال بعيدا عن مستواه، وساهمت في ذلك التغييرات الكثيرة التي أجراها المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو منذ منتصف الشوط الأول الذي خلا من اللمحات الفنية والفرص الخطرة باستثناء كرة وحيدة صوبها المهاجم البديل فيصل السلطان وارتطمت بالعارضة العراقية قبل أن تأخذ طريقها خارج الملعب (37) بدخول فيصل السلطان والحارس منصور النجعي بدلا من صالح بشير ووليد عبدالله.

وفي الشوط الثاني، أشرك المدرب تيسير الجاسم ومحمد الشهلوب ومحمد نامي وعبده عطيف وشقيقه احمد عطيف للوقوف على مستوياتهم وجاهزيتهم الفنية.

وأشرك بيسيرو كافة اللاعبين الذين اختارهم لتشكيلة منتخب السعودية بما فيهم الحراس الثلاثة بغية الوقوف على مستواهم قبل مواجهة إيران.

وقال بيسيرو ان الهدف من إشراك هذا العدد من اللاعبين يعود إلى رغبته في إتاحة الفرصة للاعبين للوقوف على مستواهم.

وتحسن اداء السعودي "الاخضر" قليلا لكن دون خطورة في ظل سلبية خط الهجوم، بينما كاد احمد صلاح يفتتح التسجيل للعراق من هجمة مرتدة لولا براعة منصور النجعي الذي تصدى للكرة على دفعتين (63).

وصوب محمد الشهلوب كرة من ركلة حرة مباشرة تصدى لها الحارس محمد كاصد (68)، وعلت رأسية نايف هزازي العارضة العراقية (70).

ورفض بيسيرو الحديث عن مباراة ايران في الوقت الحالي وقال إنه سيعقد مؤتمرا صحافيا يوم الاربعاء المقبل لذلك الأمر.

التعليق