عروض مسرحية وسينمائية وموسيقى وغناء وشعر في "أيام عمان المسرحية" المقبلة

تم نشره في الخميس 19 آذار / مارس 2009. 08:00 صباحاً
  • عروض مسرحية وسينمائية وموسيقى وغناء وشعر في "أيام عمان المسرحية" المقبلة

عمان - الغد - تنطلق في السابع والعشرين من آذار (مارس) الحالي احتفالية الدورة 15 لأيام عمان المسرحية، التي تنظمها أمانة عمان الكبرى ووزارة الثقافة، بالاشتراك مع فرقة الفوانيس الأردنية.

الفعاليات، التي تتواصل حتى السابع من نيسان (أبريل) المقبل، يأتي افتتاحها احتفاء بيوم المسرح العالمي في الساحة الهاشمية، ضمن شكل مسرح الشارع، للفرقة البولندية (تياتر بيورو بودروزي) تحت عنوان "كارمن فونيبري" والذي تستمر عروضه لمدة ثلاثة أيام متتالية.

وتعزف فرقة القوات المسلحة في الساحة نفسها مقطوعات متنوعة، يليها تقديم العرض السوري "المهاجران" مساء في المركز الثقافي الملكي.

وتشارك في هذه الدورة التي تحمل اسم (دورة فلسطين) وتنظمها فرقة الفوانيس، فعاليات محلية وعربية وأجنبية ثقافية وفنية متنوعة، تتضمن 13 مسرحية، و9 عروض سينمائية، و4 أمسيات شعرية, لـ12 شاعراً، و10 أمسيات غنائية وموسيقية، وورشة عمل تتمحور حول مسرح الشارع وتقنياته وفنونه وأساليب تقدمه وتطويره، بعنوان "ما بين التقنية والخيال".

وتنظم حلقة نقاش تحت عنوان (التعليم والتدريب في المسرح الجامعي)، إضافة إلى أمسية خاصة للشاعر الفلسطيني سميح القاسم في مركز الحسين الثقافي.

وتسبق افتتاح المهرجان في الأيام 24, 25, و26، عروض لفرق موسيقية أردنية شابة في كل من شارع الثقافة في منطقة الشميساني، وشارع الوكالات في الصويفية، وساحة النوافير التابعة لأمانة عمان الكبرى في رأس العين.

جماعة مسرح الفوانيس تأسست في العام 1983، كفرقة مسرحية مستقلة مسجلة لدى وزارة الثقافة الأردنية بموجب قانون الجمعيات الخيرية والهيئات الاجتماعية، كجمعية غير ربحية وغير حكومية، تهدف إلى تفعيل دور المسرح في المجتمع المحلي، والامتداد إلى باقي الأقطار العربية والعالم الغربي.

وفي العام 1984، أصدرت الفوانيس أول بيان مسرحي لها في الأردن، معلنة إقامة احتفال مسرحي سنوي بمناسبة يوم المسرح العالمي الذي يصادف 27 آذار من كل عام، وتطور العمل في هذه الاحتفالية ليحمل اسم (مهرجان أيام عمان المسرحية) الذي نظم في دوراته الأولى مهرجانا محليا، لينتقل بعد ذلك في العام 1994 ليصبح مهرجانا دوليا للمسرح في الأردن.

وبدأت فرقة مسرح الفوانيس في العام 1984، بالاحتفال باليوم العالمي للمسرح، والذي يصادف 27 آذار من كل عام، وتحولت هذه الاحتفالية فيما بعد إلى مهرجان مسرحي كبير يحمل اسم (مهرجان أيام عمان المسرحية) للفرق المستقلة، يستضيف خلال فعالياته عددا من أشهر الفرق المسرحية العربية والدولية لتقديم تجاربها المسرحية المهمة في الأردن.

وعملت إدارة المهرجان على استضافة نخبة كبيرة من الفنانين والمشتغلين في الحقل الثقافي والإعلامي من العالم العربي والغربي وفي مختلف المجالات والتخصصات الفنية والمسرحية.

ويقدم المهرجان خلال فترة انعقاده نشاطات ثقافية وفنية تشمل عقد ندوات متخصصة، ورش العمل، إضافة إلى استحداث فعاليات جديدة للمهرجان مثل إقامة عروض سينمائية لمخرجين شباب، وأيام شعرية تقام بعنوان (شعر في مسرح) وتستضيف أهم الشعراء العرب، حيث يتم تقديم القراءات الشعرية من منظور مسرحي وبالاستعانة بجميع الأدوات الجمالية المساندة على الخشبة، من إضاءة وموسيقى مرافقة وديكور.

التعليق