تفاصيل مقتل شرطيين في الغور

تم نشره في الثلاثاء 17 آذار / مارس 2009. 08:00 صباحاً

يديعوت –  تسفي زنجر

شرك موت على طريق الغور: شرطيان من شرطة حركة السير، توقفا لمساعدة سائق تظاهر بان دولاب سيارته ثقب، اطلقت النار عليهما في الرأس من مسافة صفر.

وقعت العملية أمس (الأحد) عند الساعة 20:30 نحو نصف كيلو متر جنوبي مفترق مسوءا. وقد مر سائق سيارة عمومية ولاحظ سيارة دورية الشرطة تقف وسط الطريق فظن أنها شاركت في حادث طرق. استدعى قوات الامن التي ذهلت إذ وجدت في سيارة الشرطة شرطيان مصابان بالنار في رأسيهما.

كان الشرطيان جالسان في كرسييهما، ومسدساهما في جعبتيهما، ومحرك السيارة يعمل وقدم السائق ما تزال تضغط على دواسة الوقود. محول الحركة في السيارة كان في موضع السير العكسي. في هذه المرحلة كان الشرطيان ما يزالان على قيد الحياة، ولكن عندما وصل رجال نجمة داود الحمراء كان احدهما قد فارق الحياة اما الاخر فلم يكن ممكنا انقاذه.

في تفتيش أجري في سيارة الدورية عثر على عبوة رصاصة، تبدو لمسدس 9ملم. ولم يظهر على سيارة الدورية أي اشارات رصاصات وكان زجاج النوافد سليما. وبجانب السيارة عثر على مفتاح لبراغي الدواليب ورافعة يعودان الى سيارة اخرى، الامر الذي ادى الى الاستنتاج بان الشرطيين اغلب الظن وقعا في شرك اعده لهما مخربون تظاهروا بوجود خلل في سيارتهم. وتشير تقديرات الشرطة إلى أن المخرب مطلق النار تمكن من ادخال مسدسه في السيارة واطلق النار على الشرطيين من مسافة صفر.

وكان الشرطيان المغدوران معروفين في غور الأردن. وقال قائد قسم حركة السير في لواء شاي، المقدم دورون يسرائيلي، إن "هذين هما شرطيان تنفيذيان جدا ومهنيان. وهما يخدمان منذ عدة سنوات في المنطقة ويعرفان كل المخاطر".

وقد ردت أوساط اليمين المستوطنين بغضب على العملية. وقال رئيس مجلس يشع داني دايان انه " من الواضح لكل صاحب عقل بان سياسة رفع الحواجز وتحرير المخربين، السياسة التي واصلت الحكومة المنصرفة فرضها على الجيش الإسرائيلي حتى آخر ايام ولايتها، ستجبي ثمنا باهظا. وللأسف لم تنصت الحكومة للتحذيرات المتكررة، وهذه هي النتيجة.

وقال النائب اوري ارئيل من الاتحاد الوطني ان "العملية الاجرامية هي تجسيد فوري للثمن الدموي لازالة الحواجز في منطقة نابلس. وفي الحكومة القادمة سنمنع خطوات تسيب أمني عديمة المسؤولية كهذه".

وأجمل رئيس المجلس الاقليمي غور الاردن دافيد الحيني يقول: "حتى لو تبين بان هذه عملية ينبغي تشمير الاكمام والعودة الى الحياة العادية. يجب السماح لقوات الامن بالقيام بعملها والتحقيق في الحادث وانا مقتنع باننا في النهاية سنقبض على الفاعلين".

التعليق