نظريات المؤامرة: العقل البشري قانع بالأسباب غير المرئية

تم نشره في الخميس 12 آذار / مارس 2009. 08:00 صباحاً
  • نظريات المؤامرة: العقل البشري قانع بالأسباب غير المرئية

 

ترجمة: مريم نصر

عمّان- "المؤامرة"، بمجرد قول هذه الكلمة في حوار يجعل المرء يشعر بالتوتر والابتعاد والبحث عن أناس لا يتحدثون عن "نظريات المؤامرة الكبرى" التي تتحدث عن وجود الفيس وجون كينيدي ووحش البيغ فوت مجمدين في مخبأ خاص تحت الارض.

 بالرغم من ذلك إلا ان أحدا لا يشك في وجود المؤامرات، فنحن نعيش في عالم الشركات الكبرى التي نشتري منها المنتجات وهي مذنبة بالتآمر لتحديد الاسعار من اجل تقليل المنافسة. ويمكن اعتبار أي جريمة قتل ينفذها اكثر من شخص مؤامرة وسواء كانت جريمة ارتكبت ببساطة أم بطريقة معقدة. ويعرف المحللون نظرية المؤامرة على أنها: محاولة لشرح السبب وراء حدث ما أو سلسلة من الاحداث سواء أكانت سياسية أو اجتماعية أو حتى تاريخية.

وغالبا ما تكون المؤامرة سرا تقوم به مجموعة من المتآمرين وهم المسؤولون بحسب مروجي هذه النظريات وراء معظم الاحداث السياسية ومن وراء الكواليس.

ومن أشهر نظريات المؤامرة:

شركات الأدوية الكبيرة

الجميع تقريبا (عدا المستثمرين) يحبون أن يكرهوا شركات الأدوية. فالادوية تكلف كثيرا وشركات الادوية تجني ثروات طائلة ويبدو أن كل بضعة اشهر تصبح احد الادوية التي كانت في يوم من الايام آمنة للاستخدام ممنوعة من الصرف بعد اكتشاف موت عدد من البشر جراء تناولهم الدواء. ومن المستغرب ان يتم النظر الى شركات صناعة الادوية بعين الشك لكن بعض مروجي ما يسمى بـ(الطب البديل) يعتقدون ان شركات الادوية تتآمر كي يبقى الانسان مريضا على حاله حتى يستمر في كسب الارباح، ومن الأمثلة على ذلك كيفين كروديو مؤلف كتاب (العلاجات الطبيعية التي لا يريدونك أن تعرفها).

 وكانت الممثلة وعارضة الازياء جيني ماكارثي قد اتهمت في برنامج (لاري كينغ) مصنعي الادوية أنهم يتآمرون من أجل إخفاء معلومة أن كثرة المطاعيم لدى الأطفال تجعلهم يصابون بالتوحد.

طوائف الشيطان

 خلال فترة الثمانينيات من القرن الماضي وحتى بداية التسعينيات عمّ الذعر في الولايات المتحدة بسبب سلسلة من الاحداث التي أدت الى اغتصاب الاطفال من قبل مجموعة تدعى (عبدة الشياطين) التي يدعى أنهم يغتصبون الاطفال كنوع من طقوسهم (الدينية). وأول من أطلق هذه النظرية الصحافي جيرالدو ريفيرا الذي بث على شبكة الـ NBC برنامجا خاصا بعنوان (عبدة الشيطان) في حلقة أذيعت في العام 1988 على الهواء. واعتمد ريفيرا في برنامجه على معلومات غير دقيقة لها علاقة ضعيفة جدا بالشياطين، كما أراد من خلال برنامجه افتعال اثارة بين الناس.

وادعى ريفيرا أن عبدة الشياطين يتقصدون قتل الأطفال الرضع وقتل الابرياء وإجراء طقوس شنيعة بحق الاطفال. وقال ريفيرا وقتها ان هنالك مليون شخص يتبعون الشيطان في الولايات المتحدة لكن افتقر ريفيرا الى الادلة وهي ما عززت ان عبدة الشياطين منظمون ويفتعلون هذه الجرائم من دون ترك أدلة لأنهم بارعون.

وفي العام 1992 أعلن عميل وكالة الـ(اف بي اي) كينيث لانينغ أن الإشاعات حول وجود مجموعة من الاشخاص تقوم بطقوس القتل وأكل لحوم البشر والخطف غير موجودة، كما قال بروفيسور علم الانسان والانثروبولوجيا في جامعة نيويورك "ان الإشاعات التي بينت أن هنالك عبدة شياطين تقوم بجرائم فظيعة شكلت اكبر خديعة للشعب الاميركي في القرن العشرين".

بروتوكولات حكماء صهيون

 بروتوكولات حكماء صهيون عبارة عن كتب تشير الى أن هنالك خطة صهيونية لكي يسيطر اليهود على العالم. ونشرت هذه المعلومات أول مرة في روسيا في العام 1905 وأحدثت جدلا واسعا بين من يرى أنها خديعة ومعاداة للسامية، فيما يرى آخرون أنها حقيقة. وفي العام 1921 طبع النص الكامل للبروتوكولات في الولايات المتحدة، وفي العام 1934 نشر الطبيب السويسري Dr. Zander سلسلة من المقالات يقول فيها أن البروتوكولات حقيقة تاريخية ولكنه تعرض للمحاكمة لنشره تلك المقالات.

وأيد وجود هذه المؤامرة العديد من الناس أهمهم هنري فورد الذي كان وراء نشر مليون نسخة من هذه البروتوكولات وما تزال الى اليوم تطبع، كما يؤمن الممثل المعروف ميل جيبسون بهذه المؤامرة.

تحطم جسم غريب في روزويل

 هنالك حقيقة واحدة يتفق عليها كل المشككين والمؤمنين أن هنالك شيئا ما اصطدم في مزرعة نائية خارج حدود مدينة روزويل في نيو مكسيكو في العام 1947 في البداية اعتقد اعضاء من الحكومة أن الذي اصطدم صحن طائر ثم صرحوا بأنه البالون الخاص بالتنبؤات الجوية، أما اكثر اعتقاد رسخ وكان اقرب الى الحقيقة بأنه بالون عسكري سري ضخم جدا ارتطم بالارض. أما فكرة أن غزاة من الفضاء ارتطموا في الارض لم تظهر سوى بعد عقدين من الزمان وتم الادعاء بأن هذا الارتطام أدى الى ما يسمى بحقبة الحرب الباردة ولكن بطريقة خفية.

 اغتيال الرئيس الأميركي جون كينيدي

اغتيل الرئيس الاميركي الاسبق جون كينيدي في العام 1963 في دلاس ولكن من قتله؟ أغلب نظريات المؤامرة تشكك بأن لي هارفي اوسلاند أطلق النار على الرئيس من مستودع كتب ولكن وراء هذه النظرية هنالك الكثير من التخمينات والمئات من الكتب والمقالات التي شككت في الأمر وتساءلت هل هنالك شريك له ومن أعطاه الأوامر؟ هل هم ناشطون ضد فيديل كاسترو أم شخصيات سياسية؟ أو زوج غيور من وسامة الرئيس.

ورغم ان التقارير أثبتت ان اوسلاند تصرف وحده ولم يعطه احد الاوامر إلا أنه في العام 1979 ظهر اشخاص يعتقدون بأن هنالك مؤامرة وراء مقتله وأن اكثر من شخص كان مستعدا لقتله وما هو مؤكد أن نظريات المؤامرة حول عملية الاغتيال سوف تستمر في الانتشار دائما.

موت بول مكارتني

وفقا للكثير من القصص ونظريات المؤامرة التي تداولت في الستينيات فإن عازف الجيتار في فرقة البيتلز الشهيرة توفي في العام 1966 وإن باقي الاعضاء في فرقة البيتلز ومدير أعمالهم وآخرين تآمروا من اجل ابقاء مقتل مكارتني سرا، ما جعلهم يبحثون عن شخص يشبهه ولديه نفس صوته ليحل محله في الفرقة. وقد أجادت الفرقة إخفاء الامر عن الصحافة والناس لكنهم، وبحسب النظرية، فإن الفرقة أرادت لعشاقهم أن يكتشفوا الامر بطريقة او بأخرى فمثلا صورة غلاف ألبومهم Abbey Road تظهر اعضاء الفرقة وهم يمشون على المكان المخصص بالمشاة، وكان مكارتني الوحيد حافي القدمين وخطواته بعكس خطوات باقي اعضاء الفرقة وهذا لا بد انه دلالة على شيء ما، وبالرغم من أن الفرقة انكرت ذلك مرارا للملأ لكن العشاق لم يستطيعوا تصديق الامر وكانوا دائما يبحثون عن أدلة لتثبيت الامر.

 هبوط أول إنسان على سطح القمر

 في العام 1978 ظهر فيلم بعنوان(Capricorn One) حول رجل فضاء اميركي قام بالتعاون مع ناسا بتزييف هبوطه على المريخ وفي العام 2001 أذاعت شبكة فوكس برنامجا يدعى (نظرية مؤامراة هل هبطنا حقا على سطح القمر) الذي حاول مقارنة النسخة الأصلية من الهبوط على القمر مع الصور. ولكن لماذا تبث ناسا صورا تثبت انها ادعت الهبوط على الارض. وكثيرون لم تعجبهم هذه النظرية واستطاعوا دحضها بسبب حصول ناسا على حجارة من سطح القمر.

الإعلانات اللاشعورية

هل حدث وأن كنت تشاهد فيلما تلفزيونيا وفجأة شعرت بأنك تريد تناول المأكولات الخفيفة أو شعرت فجاة بأنك تريد شراء سيارة جديدة وبشدة؟ اذا كان الجواب نعم، فأنت وقعت ضحية مؤامرة الاعلانات المبطنة.

 الكاتب ويلسون براين كان من بين الذين اقترحوا وخرجوا بهذه النظرية من خلال كتابه (الإغواء المبطن) وكذلك الكاتب فينس باكارد مؤلف كتاب (المقنعان المخفيان) اللذان كشفا أن هنالك اشخاصا يحاولون الوصول لفئة معينة بطرق خفية لكن كثيرين يرون ان الرسائل لا يمكن ان تصل بهذه الطريقة.

 مؤامرة قتل الأميرة ديانا

 بعد ساعات من موت الاميرة ديانا في العام 1997 في أحد انفاق شوارع باريس نشرت نظريات المؤامرة لأن اميرة ملكية لا يمكنها ان تموت في حادث سير بسبب سكر السائق بل تمت بسبب كبر السن أو بسبب نزاعات سياسية.

ويدعي العالم أن من خرج بهذه المؤامرة هو البليونير محمد الفايد والد دودي الذي قتل مع الاميرة، والذي بين أنهما قتلا على يد المخابرات البريطانية بطلب من الاسرة المالكة لمنعها من زواج دودي الفايد. وتم التحقيق في هذه النظرية وظهر بطلانها في العام 2006 وصرحت المصادر الرسمية ان ديانا قتلت بسبب السائق السكران وملاحقة الباباراتزي لها.

 مؤامرة 11/9

مؤامرة 11/9 وهي تعود للهجمات التي تعرض لها برجا التجارة العالمي في نيويورك، وبالنظر الى الأدلة والحقائق حول التفجيرات يظهر انها كانت منظمة ومخططة لها بالفعل وأن من قام بها هم مجموعة من المتآمرين لكن من هم، هل هو اسامة بن لادن ومجموعته من خاطفي الطائرات، أم جورج بوش ونائبه ديك تشيني؟ من أجل تمرير مخططات حكومية (احتلال العراق وأفغانستان). ماذا عن الطائرة التي حطت في البنتاغون وأين هي رحلة 77 ومسافروها. يرى الذين يعتقدون بصحة هذه النظرية ان الحكومة الاميركية قادرة على القيام بمثل هذا الفعل.

التعليق