مباريات صعبة للفرق اللبنانية واليمنية وسهلة للسورين

تم نشره في الثلاثاء 10 آذار / مارس 2009. 08:00 صباحاً

كأس الاتحاد الاسيوي

 

مدن - يسعى فريقا هلال الساحل وتلال عدن اليمنيان لتحقيق نتائج طيبة في كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم عندما تبدأ مرحلة المجموعات اليوم الثلاثاء.

وقال سامي نعاش المدير الفني للهلال إن استعدادات فريقه جيدة ويملك فرصة للصعود للدور الثاني خاصة وان مستويات فرق مجموعته متقاربة.

ويلعب الهلال حامل لقب الدوري والكأس في اليمن ضمن المجموعة الثانية التي تضم معه الزوراء العراقي والصفاء اللبناني والسويق العماني.

وقسمت فرق البطولة البالغ عددها 32 فريقا الى ثماني مجموعات.

وقال نعاش لوكالة سبأ اليمنية "معنويات اللاعبين مرتفعة وطموحهم كبير من أجل المنافسة على التأهل إلى الدور الثاني من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي. الهلال يسعى إلى المنافسة بقوة وليس للمشاركة الرمزية فقط."

ويلتقي الهلال في أولى مبارياته بالمجموعة اليوم مع الزوراء العراقي في دبي.

وأشار نعاش الى ان لاعبيه امتلكوا "خبرة لا بأس بها" في المشاركات الخارجية السابقة إذ سبق للهلال الساحلي اللعب في بطولة الاتحاد الآسيوي العام الماضي.

ويستضيف تلال عدن الذي يشارك هذا العام لكونه بطل كأس اليمن في العام قبل الماضي فريق البسيتين البحريني على ملعب 22 مايو الدولي بعدن في افتتاح الجولة الأولى من منافسات المجموعة.

ويلعب التلال ضمن فرق المجموعة الاولى والتي تضم أيضا العهد اللبناني ونفيتشي الاوزبكي.

وقال قيصر علمي المشرف الرياضي لفريق التلال ان فريقه يواصل استعداداته الجادة تحت إشراف جهازه الفني الجديد بقيادة المدرب عبد الله فضيل.

كان الاتحاد الاسيوي لكرة القدم قد وافق على مشاركة الهلال والتلال لتمثيل اليمن في بطولة كأس الاتحاد بعد استبعاد مشاركة الأندية اليمنية في دوري أبطال اسيا اعتبارا من هذا العام لعدم توافر الشروط التي حددتها لجنة الاحتراف بالاتحاد الأسيوي لكرة القدم والتي تقضي بتسجيل الأندية الاسيوية كشركات محدودة.

العربي الكويتي يلتقي العروبة العماني

يستهل فريق العربي الكويتي مشواره في النسخة السادسة بلقاء العروبة العماني باستاد صباح السالم.

ويدخل العربي اللقاء يحدوه الأمل في اقتناص لقب آسيوي يخرج به من دائرة البطولات المحلية والخليجية.

واستعد الفريق لتحقيق هدفه بشكل مختلف وعلى مرحلتين كانت الأولى من خلال معسكر خارجي في القاهرة استمر 12 يوما خاض الفريق خلاله مباراتين تجريبيتين خسر في الأولى علي يد فريق اسمنت السويس بهدفين مقابل هدف وفاز في الثانية علي فريق بتروجيت بأربعة أهداف مقابل هدفين.

وعقب عودة الفريق للكويت انضم إليه ثلاثي المنتخب الكويتي محمد جراغ وخالد خلف وعلي مقصيد بعد مشاركتهم المنتخب الوطني في الفوز على استراليا بهدف دون رد في تصفيات كأس اسيا 2011.

لكن العربي سيفتقد في هذا اللقاء لجهود لاعبيه خالد عبد القدوس وعبد العزيز فاضل للإصابة.

وسيعتمد المدرب الوطني أحمد خلف في المباراة علي تشكيلة هجومية تتكون من خلف والسوري فراس الخطيب في الهجوم وجراغ في خط الوسط ومن خلفهم خط دفاع قوي بقيادة مساعد عبد الله وأحمد عبد الغفور.

ويسعى الجهاز التدريبي للفريق لحسم مركز حراسة المرمى حيث تجري المفاضلة بين يوسف الثويني المتألق في الفترة الأخيرة وشهاب كنكوني صاحب الخبرة الكبيرة والمستوي المميز.

الاندية اللبنانية تأمل بنتائج جيدة

 تسعى الفرق اللبنانية ممثلة بالعهد والصفاء والمبرة الى تحقيق نتائج جيدة في بداية مشوارها بمرحلة المجموعات بكأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم.

ويشارك العهد والمبرة في هذه المسابقة بعد تتويج الاول بلقب بطولة الدوري اللبناني والثاني بصفته حامل كأس لبنان في العام الماضي.

ومنح الاتحاد الاسيوي لكرة القدم الصفاء فرصة للمشاركة في هذه المسابقة بعد حلوله ثانيا العام الماضي إثر خسارته في الدور النهائي امام المحرق البحريني.

وتنتظر العهد مباراة قوية ستجمعه بضيفه نيفيتشي الاوزبكي على ملعب المدينة الرياضية ببيروت ضمن المجموعة الاولى التي تضمه مع فريقي البسيتين البحريني والتلال اليمني.

وسافر الصفاء الى سلطنة عمان ليقابل فريقها السويق ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضا فريقي الزوراء العراقي والهلال اليمني.

أما المبرة فيستضيف اربيل العراقي على ملعب بيروت البلدي ضمن مباريات المجموعة الثالثة التي تضم فريقي العربي الكويتي والعروبة العماني.

واستعد العهد الذي يحتل المركز الرابع في الدوري اللبناني لهذه المباراة وانتظم بمعسكر تدريبي في حمص بسورية ولعب خلاله مباراة ودية مع الكرامة بطل الدوري السوري تعادلا فيها 1-1.

ويعول فؤاد سعد مدرب العهد لتحقيق الفوز في هذا اللقاء على صانع العابه العراقي صالح سدير متصدر قائمة هدافي الدوري اللبناني مناصفة برصيد 15 هدفا.

ويدخل الصفاء صاحب المركز الثاني اللقاء بمعنويات عالية بفوزه على الانصار 3-2 في مباراته الاخيرة في الدوري المحلي.

وتعاقد الصفاء في فترة الانتقالات الشتوية مع المدرب المغربي خالد عريوة خلفا للمدرب الوطني سمير سعد الذي اقيل من منصبه.

وضم عريوة خلال هذه الفترة مواطنه طارق العمراتي ليلعب في مركز الليبرو كما عزز صفوفه بضم لاعب الوسط الكاميروني جاي تشارلز.

ويضم الصفاء نخبة من اللاعبين الدوليين يبرز منهم المدافعان علي السعدي ورامز ديوب إضافة للاعب الوسط خضر سلامي.

ويأمل فريق المبرة ان يحقق نتيجة جيدة امام ضيفه اربيل رغم كثرة الاصابات التي يعاني منها في صفوفه.

ويعاني المبرة من تدهور عروضه إذ يحتل المركز السادس في الدوري المحلي هذا الموسم وأسفرت خسارته للقب كأس لبنان عن الاستغناء عن المدرب الوطني بسام زبيب قبل ان توكل المهمة الى غسان الاحمد للاشراف على تدريب الفريق.

وتعاقد المبرة استعدادا للمنافسات الاسيوية مع البرازيلي جواو الفريدو جونيور ليلعب الى جانب طارق العلي في خط الهجوم.

وسبق للنجمة اللبناني ان شارك مرتين في هذه البطولة واخفق باحراز لقبها بعد ان وصل مرتين الى ادوارها النهائية عامي 2004 و2005.

وستحاول الفرق اللبنانية ان تفوز بلقب كاس الاتحاد الاسيوي للمرة الاولى بتاريخها بعد ان سبق لفريق الجيش السوري ان احرز لقب النسخة الاولى عام 2004 قبل ان تفرض الكرة الاردنية سيطرتها على المسابقة بفوز الفيصلي باللقب عاميين متتالين في 2005 و2006 قبل ان يتنازل الاخير عن العرش لمصلحة مواطنه فريق شباب الاردن عام 2007.

السوريون يعبرون الطرق الهندية المعبدة

وفي  منافسات المجموعة الخامسة يلتقي ديمبو الهندي مع المجد السوري.

يقود المجد المدرب الهولندي الجنسية العراقي الاصل تحسين جباري الذي يعول كثيرا على مهاجمه الدولي محمد زينو ومعه محمد الواكد الى جانب قلبي الدفاع الدوليين حمزة ايتوني وعلي دياب والحارس الدولي السابق سامر سعيد.

وفشل ديمبو في حجز بطاقته الى دوري ابطال اسيا حيث خسر في التصفيات امام الشارقة الاماراتي صفر-3.

ويلعب في المجموعة الرابعة الكرامة السوري مع ضيفه موهن باغان الهندي حيث تبدو الظروف مهيأة لاصحاب الارض للخروج بنتيجة ايجابية انعكاسا لتاريخ المواجهات بين اندية البلدين التي شهدت تفوقا سوريا اكده الجيش والوحدة في النسخة الاولى من البطولة التي توج الجيش بلقبها بفوزه على جاره الوحدة.

ويعول مدرب الكرامة محمد قويض على تشكيلة منسجمة من الدوليين السابقين والحاليين ابرزهم الحارس الدولي مصعب بلحوس وقلب الدفاع بلال عبد الدايم وساعد الدفاع عاطف جنيات، الى ثنائي الوسط اياد مندو وفهد عودة والمهاجم حيان الحموي والثلاثي الاجنبي، المدافع الكاميروني ريتشارد والمهاجمان الفرنسي استيفان والغاني داركو.

التعليق