اقتراح بتغيير نظام احتساب النقاط ومطالب ببطولة متوازنة

تم نشره في السبت 7 آذار / مارس 2009. 09:00 صباحاً
  • اقتراح بتغيير نظام احتساب النقاط ومطالب ببطولة متوازنة

متفرقات

 

مدن - قال مارتن وايتمارش مدير ماكلارين أول من أمس الخميس ان الفرق التي تنافس في بطولة العالم للفورمولا 1 للسيارات تريد تغيير نظام احتساب النقاط بدءا من الموسم الحالي من اجل تحفيز السائقين للفوز بالسباقات.

وأكد وايتمارش في مؤتمر صحافي خلال اجتماع لرابطة فرق الفورمولا 1 ان نظام احتساب النقاط يجب تغييره فورا وحصول الفائز بالسباق على 12 نقطة بدلا من عشر نقاط مثل النظام الحالي، وقال مدير فريق ماكلارين: "اقتراحنا هو زيادة نقاط السائق الذي يفوز بالسباق".

وطبقا لهذا الاقتراح الذي سيناقشه الاتحاد الدولي للسيارات خلال اجتماع له في وقت لاحق هذا الشهر فان الفائز بالسباق سيحصل على 12 نقطة مقابل عشر نقاط لصاحب المركز الثاني وسبع نقاط لصاحب المركز الثالث.

وينص النظام الحالي على حصول الفائز بالمركز الاول على عشر نقاط مقابل ثماني نقاط لصاحاب المركز الثاني وست نقاط لصاحب المركز الثالث.

ولم يتطرق التغيير لنقاط اصحاب المراكز الاخرى إذ ينال الرابع خمس نقاط والخامس اربع نقاط والسادس ثلاث نقاط والسابع نقطتين فيما يحصل صاحب المركز الثامن على نقطة واحدة، وقال وايتمارش عن نظام احتساب النقط: "طرحت على الاقل ثمانية اقتراحات مختلفة.. كان البعض يرى ضرورة تشجيع السائقين على الفوز بالسباقات مما يجعلهم اكثر اقداما على تخطي المنافسين".

ونال البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين لقب السائقين الموسم الماضي رغم انه فاز بسباقات اقل من منافسه البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري، وينطلق الموسم الجديد في ملبورن بسباق جائزة استراليا الكبرى يوم 29 اذار (مارس) الحالي.

رينو يحتاج بطولة متوازنة

قال فلافيو برياتوري رئيس فريق رينو المشارك في بطولة العالم لسباقات السيارات فورمولا 1 أول من أمس الخميس ان الفريق سيظل في البطولة بشرط وجود توازن بين النفقات والعوائد.

وقال برياتوري خلال مؤتمر صحافي استعرض فيه خطة خارطة الطريق لاتحاد فرق الفورمولا 1 لمستقبل اللعبة في مواجهة الازمة المالية العالمية: "منذ اليوم الاول كانت رينو في غاية القلق بشأن النفقات".

وقال لوكا دي مونتزيمولو رئيس اتحاد فرق سباقات الفورمولا 1 ورئيس شركة فيات في وقت سابق ان مصنعي السيارات مستعدون للالتزام بالاستمرار حتى عام 2012 وان الاجراءات التي اقترحتها الفرق ستخفض النفقات الى النصف بحلول عام 2010 مقارنة بما كان عليه الحال عام 2008.

واضاف برياتوري الذي يترأس اللجنة التجارية لاتحاد فرق سباقات الفورمولا 1: "ما حدث مع اتحاد فرق سباقات الفورمولا 1 هو تحديدا ما كانت تصبو اليه رينو في عالم السباقات".

وتابع: "لدي تعهد من كارلوس غصن الرئيس التنفيذي لشركة رينو بأنه اذا كانت هناك المزيد من الفعالية على صعيد سباقات الفورمولا 1 فاننا سنستمر حتى 2012 مثل الجميع، السيد غصن أكد للوكا دي مونتزيمولو هذا ايضا".

وسوف يخسر فريق رينو البطل السابق لسباقات الفورمولا 1 رعاية شركة ائي.ان.جي بعد نهاية الموسم مما ترك فجوة كبيرة في الميزانية بينما تعاني الشركة الفرنسية الأم من الازمة الاقتصادية العالمية.

وقال برياتوري عن تعليقات ادلى بيها باتريك بيلاتا المسؤول عن عمليات التشغيل في الشركة بشأن امكانية الانسحاب من البطولة بنهاية الموسم اذا لم تحدث زيادة في الدخل: "ما قاله بيلاتا امر طبيعي وهو امر نحتاجه لاحداث التوازن بين الدخل والنفقات. لا اعتقد انه قال اي شيء يتسم بالخصوصية".

ماسا يطالب بتقصير السباقات

طالب البرازيلي فيليبي ماسا سائق فريق فيراري، بتقصير سباقات الفورمولا واحد بغية رفع حدة التنافس واضفاء المزيد من الاستعراض على السباقات.

وقال ماسا، وصيف البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم في الموسم الماضي، لصحيفة "لا ريبوبليكا" الايطالية: "عادة لا تحدث امور مهمة في اخر 15 لفة من السباقات"، لذا اقترح تقصير المسافة.

ووافق الايطالي فلافيو برياتوري رئيس فريق رينو رأي البطل البرازيلي، اذ اعتبر ان تقصير السباقات سيشعل المنافسة كما انه سيساهم في الوقت ذاته في تخفيض الاكلاف على الفرق المشاركة.

وقال برياتوري: "نريد تخفيض النفقات بمعدل 40 او 50 في المئة، ونريد فرقا تملك 200 موظف وليس الفين".

مانسل: إنجازي أهم من إنجاز هاميلتون

كسر البريطاني نايجل مانسل بطل العالم السابق في الفورمولا 1، حاجز اللياقة بين الرياضيين البريطانيين، عندما ادعى ان اللقب العالمي الذي احرزه منذ 17 عاما اتى نتيجة جهد أكبر من ذلك الذي قام به مواطنه لويس هاميلتون العام الماضي.

وقال مانسل (55 عاما)، بطل العالم 1992 على متن سيارة ويليامز، لصحيفة "ذي صن" الانجليزية: "مع احترامي للويس، لكن ما هو النفع من بطولة يشارك فيها 18 او 20 سيارة فقط؟ عندما احرزت اللقب كان علي التغلب على 25 سيارة، وهذا ما يجعل لقب لويس اقل اهمية من لقبي بنسبة 20 في المئة".

والملفت في تصريح مانسل "غير المنطقي"، انه في الموسم الذي احرز فيه هاميلتون اللقب، تمكن كل من الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) والبولندي روبرت كوبيتسا (بي ام دبليو ساوبر) والاسباني فرناندو الونسو (رينو) والالماني سيباستيان فيتيل (تورو روسو) والفنلندي هايكي كوفالاينن (ماكلارين) من الفوز في احدى المراحل، في حين اقتصرت الانتصارات عام 1992 عندما احرز مانسل لقبه على الايطالي ريكاردو باتريزي (ويليامز) والبرازيلي الراحل ايرتون سينا (ماكلارين هوندا)، والالماني مايكل شوماخر (بينيتون).

والملفت ايضا، انه بالاضافة الى المستوى المنخفض لباقي الفرق المنافسة لمانسل مثل فوندميتال، مارتش، بي ام اس، فينتوري، لاروس واندريا مودا، فانه كان يتفوق على منافسيه في نظام "التعليق النشيط" لسيارة ويليامز "اف دبليو 14 بي".

وحتى الاسطورة البرازيلي ايرتون سينا، فقد احرز لقب 3 سباقات مقابل 9 لمانسل، في وقت واجه هاميلتون منافسة شرسة من فيراري العام الماضي.

جائزة بلجيكا تطارد الجمهور الفرنسي

يتخوف منظمو جائزة بلجيكا الكبرى على حلبة "سبا فرانكورشان" من الخسائر المالية التي عانوا منها العام الماضي، ضمن بطولة العالم للفورمولا 1، وسيحاولون جذب المشاهدين الفرنسيين خلال سباقهم المقبل.

وبحسب قناة "ار تي ال" البلجيكية، عانى منظمو الحدث الذي أقيم في ايلول (سبتمبر) الماضي، خسائر تقدر بـ3.8 ملايين يورو، وهو ما دفع المروجين للحدث بترغيب مشاهدي جائزة فرنسا الكبرى كي يعودوا لمتابعة سباق العام 2009 عند الجار البلجيكي.

وذكر تقرير القناة ان سباق العام الماضي شاهده 52 الف متفرج، اي اقل بعشرة الاف متفرج من سباق عام 2007.

التعليق