أحمد فؤاد نجم: محرقة غزة بداية مرحلة نهضة الشعوب العربية

تم نشره في الخميس 26 شباط / فبراير 2009. 09:00 صباحاً

 

الرباط - قال الشاعر المصري أحمد فؤاد نجم إن "محرقة" غزة تشكل بداية مرحلة جديدة في تاريخ الشعوب العربية معتبرا أنها "كتبت شهادة وفاة الأنظمة العربية".

وقال نجم في مقابلة مع "رويترز"، إن "محرقة غزة تشكل بداية مرحلة جديدة في تاريخ الشعوب العربية".

وأضاف "هذه المحرقة لم تؤت ثمارها بعد, الناس يرونها من جانب واحد جانب القتل والحرق واستعمال أفتك الأسلحة ضد الأطفال، لكن دفعنا الثمن مقدما لمرحلة النهوض".

وعما اذا كان مبالغا في التفاؤل باعتبار عدد "النكسات" والهزائم التي توالت على الشعوب العربية بدءا بهزيمة حزيران (يونيو) في العام 1967، قال "أنا متفائل وأراهن على هذا، في رأيي الأمة لن تضمحل طالما أن المرأة في العالم العربي لا تزال تحبل وتلد".

وعما اذا كانت هزيمة العام 67 خلقت جيلا جديدا من المبدعين في كل المجالات بينما الهزائم الاخيرة التي توالت كالحرب على العراق ولبنان وغزة لم تشهد سوى تقهقر الإبداع وسيطرة منطق الربح والتجارة خاصة على الفن قال "الأمة يومها كانت لا تزال حية وتقاوم الامة الآن في غرفة العناية المركزة في الإنعاش".

لكن نجم يرفض خروجها جثة هامدة من "العناية المركزة"، ويقول "أنا أراهن على الحياة والنجاح لأن النساء العربيات لا يزلن يحبلن ويلدن ويخضرن الأرض والسماء..ازاي أيأس".

وكان فؤاد نجم كعكة الدورة الخامسة عشرة لمعرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء الذي أسدل الستارة عليه الاحد الماضي حيث ألقى أشعاره بصحبة غناء ابنته زينب في اليوم الختامي، كما أقام أول من أمس حفلا شعريا في المكتبة الوطنية بالرباط.

وعن الحرب التي شنتها القوات الإسرائيلية على غزة في كانون الأول (ديسمبر) الماضي واستمرت لمدة 22 يوما، قال نجم "نلاحظ أن كل المذابح التي حصلت على يد هؤلاء القتلة نصفها أطفال هذا مدروس.. هم أذلوننا وأهانوننا وبهدلوا تاريخنا بس ما يقدروش يحرموننا مستقبلنا أو يتحكموا فيه".

وقال إنه متفائل بالجيل القادم الذي لأول مرة يطبق عليه مبدأ تكافؤ الفرص في مجال الإنترنت والكمبيوتر مع الشباب الأوروبي والأميركي".

وأضاف نجم البالغ من العمر (80 عاما) "محرقة غزة أسقطت كل الأقنعة وكتبت شهادة وفاة الأنظمة العربية".

وأضاف الشاعر البارز في مصر والعالم العربي الذي يكتب أشعارا سياسية قوية باللهجة المصرية "المبدع أو الشاعر يوجه كلامه للجماهير الشعبية، عليه أن يتكلم لهجتها لأنها هي التي ستغير التغيير يأتي من الشارع".

وشكل نجم مع المطرب الراحل الشيخ إمام ثنائي متميز، بحيث لحن إمام أشهر قصائده وعرفت هذه الأغاني انتشارا واسعا في العالم العربي خاصة في أوساط الطلبة والفئات اليسارية.

وسجن الشاعر عدة مرات بسبب نقده اللاذع للنظام السياسي القائم في بلده واعتبر محرضا على الشغب، كما منع من زيارة عدة دول عربية.

واعتبر نجم الشاعر العربي أبو الطيب المتنبي "أعظم شاعر ظهر في الوجود"، وقال "أنا أسير على خطى المتنبي في الهجاء لأنه خير من هجا".

وعن سؤاله لماذا لم يمدح لأن المتنبي عرف أيضا بالمديح قال "كنت منتظرا أحد فيهم يعمل شيئا يستحق المدح لأنني أقسم كنت سأمدحه لكنهم حرموني من هذه الفرصة، لكن المتنبي كان يمدح لأنه كان طامعا في السلطة".

وبسرعة يرد نجم "أنا أيضا طامع في السلطة ليس لي ولكن للشعب".

التعليق