اكتشاف أجسام مضادة تحمي من مرض الانفلونزا

تم نشره في الأربعاء 25 شباط / فبراير 2009. 09:00 صباحاً

 

باريس- نجح باحثون في اكتشاف أجسام مضادة بشرية تم تركيبها في مختبرات قادرة على حماية الفئران من جرعات مميتة من أنواع مختلفة من فيروس الانفلونزا، منها انفلونزا الطيور.

وقال الباحثون الذين نشرت دراساتهم على موقع "ناتشور ستراكتورال اند موليكولار بايولوجي" الالكتروني أن هذه الأجسام المضادة التي تأتي من خلايا متطابقة يمكن أن تستخدم للوقاية من الانفلونزا أو معالجتها.

والانفلونزا الموسمية تتسبب بوفاة اكثر من 250 الف شخص سنويا في العالم.

وبعد الإصابة بمرض أو التلقيح، ينتج الجسد أجساما مضادة للوقاية من التعرض للفيروس مستقبلا، لكنها بشكل عام لا تؤثر إلا على نوع الفيروس الذي سبب المرض.

ونجح واين مراسكو البروفسور في معهد الطب في هارفارد وفريقه في كشف أجسام مضادة تقاوم بروتينة مسؤولة عن التصاق فيروس الانفلونزا بالخلية.

وعمل الباحثون على عشرات بلايين الاجسام المضادة الاصطناعية، واكتشفوا 10 فعالة ضد الأنواع الأربعة الرئيسية لمرض انفلونزا الطيور (اتش5 ان1). وكانت ثلاثة أنواع من هذه الأجسام المضادة التي تم اختبارها على فئران فعالة ضد أنواع أخرى من الانفلونزا.

وقال انثوني فوسي مدير المعهد الاميركي للالتهابات وانواع الحساسية التابع لمعهد الصحة الوطني إن "هذا الاكتشاف واعد".

وفي رأيه في حال تفشي الفيروس، "قد تشكل أجسام مضادة بشرية عنصرا متمما للأدوية المضادة لاحتواء المرض بانتظار إنتاج لقاح".

ويريد الباحثون الآن اختبار الاجسام المضادة على حيوان ابن مقرض النموذج المثالي لمرض الانفلونزا. وفي مرحلة لاحقة يتعين تطوير نسخة طبية لجسم مضاد ما قد يحمل على تطوير خلال سنوات منتج مرخص له، خصوصا إن تبين أن الاجسام المضادة أكيدة وفعالة.

التعليق