دراسة تربط بين الوجبات السريعة ومخاطر الإصابة بجلطات

تم نشره في السبت 21 شباط / فبراير 2009. 09:00 صباحاً
  • دراسة تربط بين الوجبات السريعة ومخاطر الإصابة بجلطات

شيكاجو- قال باحثون أميركيون أول من أمس إن الذين يعيشون في أحياء تعج بمتاجر الوجبات السريعة، أكثر عرضة للإصابة بالجلطات.

ولفت الباحثون أن سكان احدى المقاطعات في تكساس الذين يعيشون في أحياء بها أكبر عدد من مطاعم الوحبات السريعة يواجهون مخاطر أعلى بنسبة 13 في المائة، للتعرض بجلطات مقارنة مع هؤلاء في الاحياء التي لديها أقل عدد من مثل هذه المطاعم.

وهذه الدراسة التي قدمت في المؤتمر الدولي للجلطات لرابطة الجلطات الأميركية لا تقدم دليلا على أن العيش قرب مطاعم الوجبات السريعة يزيد من مخاطر الجلطات، لكنها تشير إلى أن الاثنين مرتبطان بطريقة ما.

وقال الدكتو لويس مورجينسترن من برنامج الجلطات في جامعة ميشيجان والذي اشرف على الدراسة في بيان "البيانات تظهر وجود صلة حقيقية".

لكنه أشار إلى أنه لم يتضح ما اذا كان الشخص المحاط بمطاعم للوجبات السريعة يتناول عددا أكبر منها، أو أن هذا ببساطة مؤشر على حي غير صحي.

وقال مورجينسترن "نحن بحاجة إلى البدء في الكشف عن السبب في أن هذه المجتمعات بشكل خاص لديها مخاطر أعلى للإصابة بجلطات. فهل هو استهلاك مباشر للوجبات السريعة، أم انه افتقار لخيارات صحية اكبر.. هل هناك شيء يختلف تماما في هذه الأحياء مرتبط بتردي الصحة".

وفي هذه الدراسة فحص مورجينسترن وزملاؤه بيانات الجلطات على سكان مقاطعة نيسيس في تكساس بين أول كانون الثاني (يناير) 2000 وحزيران(يونيو) 2003.

وخلال تلك الفترة أصيب سكان المقاطعة بإجمالي 1247 جلطة نتيجة ضعف الدورة الدموية، وهو النمط الأكثر شيوعا الذي ينجم عن انسداد شريان مما يعوق تدفق الدم إلى المخ.

واستعان الباحثون ببيانات عن احصاءات السكان والبيانات الاجتماعية الاقتصادية لمكتب الاحصاءات الأميركي لتحديد عدد مطاعم الوجبات السريعة في كل حي. ثم قارنوا الأحياء ذات العدد المنخفض بمطاعم الوجبات السريعة - الأقل من 12- بتلك التي لديها أكبر عدد - أعلى من 33.

ووجد الباحثون المخاطر النسبية للجلطات ارتفعت بواقع واحد في المائة لكل مطعم للوجبات السريعة في الحي.

وقال مورجينسترن إن خبراء الصحة العامة يتعين أن يأخذوا في الاعتبار الأحياء الكثيفة بالوجبات السريعة كمناطق رئيسية في برامج الوقاية من الجلطات.

وتعد الجلطات القاتل الثالث في الولايات المتحدة بعد أمراض القلب والسرطان. وتقدر المراكز الأميركية لمراقبة الأمراض والوقاية منها أن 780 الف أميركي سيصابون بجلطات هذا العام. والجلطات تودي بحياة 150 الف أميركي تترك بين 15 إلى 30 في المائة من الناجين بإعاقة دائمة.

التعليق