القمة تلفظ الغزاة وتعيد السيادة لمانشستر يونايتد

تم نشره في الاثنين 9 شباط / فبراير 2009. 09:00 صباحاً
  • القمة تلفظ الغزاة وتعيد السيادة لمانشستر يونايتد

البريميرليغ

 

لندن - قاد المهاجم الويلزي المخضرم راين غيغز فريقه مانشستر يونايتد حامل اللقب في العامين الاخيرين الى استعادة الصدارة من ليفربول بتسجيله هدف الفوز الثمين في مرمى مضيفه وست هام 1-صفر يوم أمس الأحد في ختام المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وسجل غيغز الهدف في الدقيقة 62 من مجهود فردي رائع.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده الى 56 نقطة مقابل 54 لمطارده المباشر ليفربول الفائز على مضيفه بورتسموث 3-2 في افتتاح المرحلة، علما بان مانشستر يونايتد يملك مباراة مؤجلة ضد فولهام سيخوضها في 18 شباط (فبراير) الحالي.

وهو الفوز الثامن على التوالي لمانشستر يونايتد في مبارياته التسع الاخيرة في مختلف المسابقات وخطا خطوة جديدة نحو الاحتفاظ بلقبه للمرة الثالثة على التوالي ورفع رصيده من الالقاب الى 18 لقبا لمعادلة الرقم القياسي الموجود بحوزة ليفربول الساعي الى لقبه الأول منذ عام 1990.

وعرف مانشستر يونايتد بخبرة لاعبيه كيف ينتزع النقاط الثلاثة الثمينة على الرغم من غياب احد ابرز لاعبيه الاساسيين المهاجم واين روني والمدافع الفرنسي باتريس ايفرا.

وتابع حارس مرمى مانشستر يونايتد الدولي الهولندي السابق ادوين فان در سار حفاظه على نظافة شباكه وعز رقمه القياسي بعدما نجح في تفادي دخول اي هدف لمدة 1220 دقيقة، وهو رقم قياسي جديد في تاريخ بريطانيا لانه محا الرقم القياسي السابق الذي كان بحوزة حارس مرمى رينجرز الاسكتلندي كريس وودز وهو 1196 دقيقة وسجله عام 1987.

ويعود اخر هدف سجل في مرمى مانشستر يونايتد في الدوري المحلي الى 8 تشرين الثاني (نوفمبر) وكان بتوقيع لاعب وسط ارسنال الفرنسي سمير نصري.

وكاد لوكاس نيل يفتتح التسجيل لوست هام في الدقيقة 11 من تسديدة قوية تصدى لها الحارس الهولندي ادوين فان در سار.

وأهدر كارلتون كول فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة في العمق من جيمس كولينز فتخلص من المدافع ريو فرديناند وانفرد بفان در سار لكنه لعبها ساقطة سهلة بين يدي الهولندي (12).

وانقذ الحارس غرين مرماه من هدف محقق بابعاده الى ركنية كرة للدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو من مسافة قريبة بعد تسديدة قوية لبول سكولز (30).

وتلقى كارلتون كول كرة داخل المنطقة فاستدار حول نفسه وسددها بقوة لكنها ارتدت من المدافع فرديناند والتقطها فان در سار بسهولة (45).

وكاد لوكاس نيل يمنح التقدم لوست هام من تسديدة قوية من خارج المنطقة تصدى لها فان در سار (49).

ونجح غيغز في منح التقدم لمانشستر يونايتد عندما وصلته الكرة في الجهة اليسرى فتلاعب بلاعبين وتوغل داخل المنطقة قبل ان يسددها بيمناه زاحفة في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس غرين (62).

وفي مباراة ثانية، تعادل توتنهام مع جاره ارسنال صفر-صفر.

وحفلت المباراة بالفرص الضائعة من الفريقين خصوصا توتنهام الذي تناوب الروسي رومان بافليوتشنكو والكرواتي لوكا مورديتش على اهدار الفرص تلو الاخرى وتحديدا في الشوط الثاني حيث سنحت للاول فرصة ذهبية بعد خطأ للمدافع الدولي العاجي حبيب كولو توريه فتوغل داخل المنطقة ولعبها بعيدا عن الخشبات الثلاث، فيما أهدر الثاني فرصة سهلة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عندما انفرد بالحارس الاسباني مانويل المونيا وسدد الكرة زاحفة ابعدها الاخير بيمناه.

وخاض المهاجم الدولي الايرلندي روبي كين مباراته الاولى مع توتنهام بعد عودته الى صفوفه قادما من ليفربول بعد فشله في فرض نفسه في تشكيلة الاخير، ولم يظهر كين بمستواه المعهود وأهدر فرصة سهلة لافتتاح التسجيل بضربة رأسية من مسافة قريبة والمرمى مشرع امامه فلعبها فوق العارضة.

في المقابل، عانى ارسنال الامرين طيلة المباراة بسبب طرد مدافعه العاجي ايمانويل ايبوي في الدقيقة 37 لتلقيه الانذار الثاني بالاضافة الى اصابة هدافه التوغولي ايمانويل اديبايور بتمزق عضلي في فخذه الايسر (36) سيبعده لا محالة اسابيع عدة عن الملاعب حيث ترك مكانه للمهاجم الدنماركي العملاق نيكلاس بيندتنر، كما اصيب مدافعه الدولي الفرنسي غايل كليشي اصابة خطيرة في رأسه اثر اصطدام برأس دارين بنت فاضطر بدوره الى ترك مكانه لكيران جيبس.

وكان ارسنال قاب قوسين او ادنى من خطف الفوز على الرغم من قلة الفرص التي سنحجت امام مهاجميه خصوصا الدولي الهولندي روبن فان بيرسي الذي كاد في مناسبتين ان يهز شباك الحارس الايطالي كارلو كوديتشيني.

 وتألق المهاجم الدولي الاسباني للمرة الثانية على التوالي وقاد فريقه ليفربول الى فوز صعب على مضيفه بورتسموث 3-2.

ولعب توريس دور المنقذ بعد نزوله في الدقيقة 76 بدلا من الدولي الهولندي راين بابل، فصنع هدف التعادل الثاني عندما هيأ كرة للدولي الهولندي الاخر ديرك كاوت في الدقيقة 85، ثم سجل هو نفسه هدف الفوز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

ولم يتوقف انقاذ توريس لفريقه فحسب بل لمدربه مواطنه رافائيل بينيتيز الذي كاد يدفع غاليا ثمن التشكيلة التي دفع بها منذ البداية حيث احتفظ بتوريس وكاوت وتشابي الونسو والبرت رييرا على مقاعد الاحتياط ودفع بالمهاجم الفرنسي الواعد دافيد نغوغ وبابل ويوسي بنعيون اساسيين منذ البداية، حيث كان بورتسموث قاب قوسين او ادنى من تحقيق فوزه الاول في الدوري منذ 30 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي والحاق الخسارة الثانية بليفربول في الدوري هذا الموسم.

وجاء الشوط الأول متواضعا من الطرفين قبل ان يتحسن اداء بورتسموث في الشوط الثاني ونجح في التقدم بهدف لديفيد نيوجنت، فشعر بينيتيز بحراجة الموقف فاشرك كاوت والونسو مكان نغوغ والايطالي اندريا دوسينا قبل ان يشرك توريس الذي ساهم بشكل كبير في الفوز الذي حققه ليفربول.

وبدا جليا تأثر ليفربول بغياب صانع العابه وقائد ستيفن جيرارد بسبب الاصابة التي ستبعده عن الملاعب لمدة 3 اسابيع، حيث غابت الفرص الحقيقية للتسجيل كما ان الاحتفاظ بالعناصر الاساسية توريس وكاوت ورييرا والونسو ساهم في المستوى المتواضع الذي ظهر به ليفربول.

وكانت نقطة التحول في المباراة اهدار بابل لفرصة سهلة لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من كاوت فشل في متابعتها داخل المرمى الخالي (59)، لترتد الهجمة لصالح بورتسموث فوصلت الى مهاجم ليفربول السابق العملاق بيتر كراوتش الذي هيأها لنيوجنت فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة قبل ان يتابعها زاحفة داخل مرمى الحارس الاسباني بيبي ريينا (62).

ونجح ليفربول في ادراك التعادل من ركلة حرة غير مباشرة من داخل المنطقة احتسبها الحكم بعدما لمس الحارس ديفيد جيمس الكرة بيده عندما اعادها له كراوتش فحركها الونسو للبرازيلي فابيو اوريليو الذي اطلقها بقوة في الزاوية اليسرى للحارس جيمس (69) مسجلا أول اهدافه مع ليفربول.

ونزل ليفربول بكل ثقله بحثا عن هدف الفوز ونجح في ذلك عبر كاوت في الدقيقة 76 بيد ان الحكم هوارد ويب الغاه بداعي التسلل.

ونجح الايسلندي هرمان هيدارسون في منح التقدم مجددا لاصحاب الارض بضربة رأسية اثر ركلة حرة جانبية انبرى لها الجزائري ندير بلجاح فخدعت الحارس ريينا الذي يتحمل المسؤولية (78).

وادرك كاوت التعادل عندما تلقى كرة من توريس فتلاعب بالمدافع سول كامبل وسددها بقوة من مسافة قريبة في الزاوية اليسرى الصعبة لمرمى جيمس (85).

ونجح توريس في تسجيل هدف الفوز بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

 ترتيب الدوري الانجليزي بعد المرحلة الخامسة والعشرين

الفريق      لعب   فاز   تعادل خسر   له    عليه  نقاطه

مانشستر يونايتد    24    17    5     2     41    10    56

ليفربول     25    15    9     1     42    17    54

استون فيلا   25    15    6     4     40    24    51

تشلسي 25    14    7     4     44    15    49

ارسنال      25    12    8     5     38    25    44

ايفرتون     25    11    7     7     34    28    40

ويغان 25    9     7     9     26    24    34

وست هام     25    9     6     10    31    32    33

مانشستر سيتي  24    9     4     11    42    32    31

فولهام 23    7     9     6     22    19    30

سندرلاند     25    8     6     11    27    33    30

هال سيتي     25    7     8     10    31    46    29

نيوكاسل     25    6     9     10    33    42    27

بولتون      25    8     3     14    27    37    27

توتنهام     25    6     7     12    26    31    25

بورتسموث    24    6     6     12    25    41    24

ستوك سيتي    25    6     6     13    21    40    24

بلاكبيرن      24    5     8     11    27    40    23

ميدلزبره    25    5     7     13    18    36    22

وست بروميتش 25    6     4     15    24    47    22

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الرياضة (بلال ابراهيم احمد هادية)

    الثلاثاء 10 شباط / فبراير 2009.
    المباراه بين يونايتد وبرشلونة كم انتهت

    المحرر:
    برشلونه فاز على سبورتينغ خيخون أمس 3-1
  • »الرياضة (محمد)

    الثلاثاء 10 شباط / فبراير 2009.
    بدي تحكولي جدول الدوري الاسباني
  • »الرياضة (بلال ابراهيم احمد هادية)

    الاثنين 9 شباط / فبراير 2009.
    المباراه بين يونايتد وبرشلونة كم انتهت

    المحرر:
    برشلونه فاز على سبورتينغ خيخون أمس 3-1
  • »الرياضة (محمد)

    الاثنين 9 شباط / فبراير 2009.
    بدي تحكولي جدول الدوري الاسباني