جزائري يذبح ابنته ويلوذ بالفرار

تم نشره في الخميس 29 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

الجزائر- شهدت مدينة طولقة بمنطقة بسكرة الجزائرية جريمة قتل راحت ضحيتها طفلة لا يتجاوز عمرها عامين ونصف العام بعد أن قام أبوها بذبحها.

وأفادت صحيفة "النهار الجديد" الجزائرية في عددها أمس ان الأب (32 عاما) اصطحب ابنته معه إلى منزلها بعد أن وجدها تلعب بالقرب من بيت أمها المطلقة، والتي تعيش في منزل مجاور، وذلك بعد أن أخذ البنت معه إلى متجر ليشتري لها الحلوى.

ونقلت الصحيفة عن أحد الجيران قوله إن الاب قام فيما بعد بطرد ابنته الكبرى (أربع سنوات)، والتي جاءت تستفسر عن أختها الصغيرة. وبعد ساعة ونصف وبعد تزايد تخوفها، راحت الاخت الكبرى تستنجد بجدتها ليجدا البنت مذبوحة في منزل الأب.

وفرّ الأب هاربا بعد ارتكابه الجريمة ليتم القبض عليه من قبل الشرطة وبحوزته سكين الجريمة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إن الجاني كان يعاني من اضطرابات نفسية ناجمة عن عدة مشاكل عائلية مع زوجته، التي طلقها وتعيش في منزل آخر بنفس الحي.

من ناحية أخرى، نقلت الصحيفة عن أحد أقارب الجاني قوله إنه يعاني من أمراض نفسية ولطالما حاول شخصيا إدخاله إلى مستشفى الأمراض العقلية إلا أن المستشفى كان يرفضه، ولا سيما أن الجاني كان حاول قبل عشرة أيام فقط ذبح أحد إخوته الصغار.

التعليق