اتفاقية تعاون بين المجلس الأعلى للشباب والهيئة الملكية للأفلام

تم نشره في الأربعاء 28 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً
  • اتفاقية تعاون بين المجلس الأعلى للشباب والهيئة الملكية للأفلام

عمان- الغد- وقعت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام والمجلس الأعلى للشباب أمس مذكرة تفاهم لتجديد مشروع "السينما البديلة" الذي انطلق عام 2007، بهدف نشر وتطوير الثقافة السينمائية لدى فئة الشباب وأفراد المجتمع المحلي في المراكز الشبابية في مختلف محافظات المملكة.

وأعرب أمين عام المجلس الأعلى للشباب د. ساري حمدان، الذي زار مبنى الهيئة الملكية يرافقه المساعد للشؤون الفنية والاستراتيجية د. رشاد الزعبي، عن سعادته بنجاح المشروع وأمله بأن يساهم بتعزيز قيم ومهارات التفكير الإبداعي لدى الشباب الأردني، وتكريس فسحة للحوار المفتوح، وصولاً إلى توسيع دائرة الثقافة السينمائية لدى الشباب، وتم خلال توقيع المذكرة بحث أوجه تعاون جديدة، بتسخير الإمكانيات المتوفرة لى المجلس والهيئة لتحقيق ذلك، ومن ذلك تقديم عروض سينمائية في مختلف مناطق الممملكة والوصول إلى الأماكن النائية، إضافة إلى عقد دورات تدريبية في مجال صناعة الأفلام.

من جهته أشار نائب مدير عام الهيئة الملكية الأردنية للأفلام جورج داود، أن المشروع يندرج في إطار جهود الهيئة الرامية إلى الوصول لجميع الفئات والشرائح الاجتماعية، في شتى أنحاء الأردن، كما أكد على دور المجلس الأعلى للشباب في دعم هذه الجهود من خلال السماح للهيئة باستخدام المراكز الشبابية وتسهيل تنفيذ هذا المشروع والترويج له.

يذكر أن مشروع "السينما البديلة" قد انطلق في شهر أيلول من عام 2007، حيث قامت الهيئة بتوفير حقوق العرض لمجموعة من الأفلام السينمائية ليتم عرضها في 12 محافظة مختلفة، مما أتاح الفرصة أمام فئة كبيرة من الشباب لمشاهدة أفلام ذات قيمة فنيّة وروائية عالية تتناول مواضيع مختلفة، كما تم اخضاع الأفلام لدراسة دقيقة تأخذ بعين الاعتبار مراعاة ذوق الجمهور وفتح آفاق فكرية جديدة، كما يشكل المشروع دعماً لصانعي الأفلام الأردنيين، حيث يتم عرض أفلامهم وتجاربهم السينمائية وتشجيع الحوار البنّاء حولها.

 


 

التعليق