برنامج "ضد التيار" يثير الجدل على "إل بي سي" بدلا من روتانا موسيقى

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

القاهرة- تبدأ الإعلامية وفاء كيلاني تسجيل حلقات جديدة من برنامجها المثير للجدل "ضد التيار" في الأول من شباط (فبراير) المقبل بعد توقف دام عدة أشهر بسبب أوامر الأطباء، الذين نصحوها بالراحة التامة بسبب الحمل.

وقال حسام مصطفى المشرف على إعداد البرنامج لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أمس إن البرنامج الذي يتم تصويره في العاصمة اللبنانية بيروت سينتقل في موسمه الجديد من قناة "روتانا موسيقى" التي شهدت بدايته إلى شبكة الإرسال اللبنانية "إل بي سي".

وأضاف مصطفى أنه تم الإعداد لتصوير 16 حلقة جديدة يتم عرضها على مدار ثلاثة أشهر تبدأ من أوائل آذار (مارس) المقبل تضم العديد من الشخصيات الجدلية في العالم العربي بينها صحافيون مصريون كبار أبرزهم عادل حمودة رئيس تحرير أسبوعية "الفجر"، الذي أثار الكثير من الأزمات على مدار حياته الصحافية.

وقال إن البرنامج بعد انتقاله إلى "إل بي سي" سيشهد تغييرات طفيفة في طبيعته ومواعيده، كما تم الاتفاق على بثه بالتزامن على قنوات عربية أخرى رفض الكشف عنها في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن البرنامج سيعرض على قناة أخرى إلى جانب "إل بي سي" يتم اختيارها تبعا لطبيعة الحلقة وضيفها.

ونفى معد البرنامج كل ما تم ترديده مؤخرا عن توقف البرنامج أو الاستغناء عن مقدمته، مشيرا إلى أن الحلقات الأخيرة التي قدمها إعلاميون غير وفاء كيلاني بينهم المصريان عمرو أديب ومحمود سعد كانت "اضطرارية" لأن الأطباء منعوا مقدمة البرنامج من العمل مؤقتا، بينما كانت لدى قناة روتانا موسيقى تعاقدات إعلانية لا يمكن إلغاؤها وبالتالي كان الحل في اللجوء لمقدمين آخرين.

التعليق