جمهور الكرة متفائل بمشوار المنتخب الوطني في تصفيات آسيا

تم نشره في السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً
  • جمهور الكرة متفائل بمشوار المنتخب الوطني في تصفيات آسيا

أجواء الحزن على شهداء وضحايا غزة تخيم على الملاعب

 

يحيى قطيشات

عمان - مع اقتراب دخول منتخبنا الوطني لكرة القدم تجربته الثامنة في تصفيات كأس آسيا والتي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة عام (2011)، يسعى المنتخب الذي سجل حضوره الأول في التصفيات عبر النسخة الخامسة والتي جرت في تايلند عام (1972) إلى الظهور بين الكبار للمرة الثانية في تاريخه بعد التواجد الرائع في نهائيات عام (2004) التي جرت في الصين وشهدت تأهل "النشامى" الى الدور الثاني والخروج "الظالم" على يد المنتخب الياباني القوي بفارق الركلات الترجيحية.

الأربعاء المقبل سيكون المنتخب على موعد مع المنتخب التايلندي على ستاد عمان الدولي في مستهل معركة التصفيات ويطمح "النشامى" في خطف نقاط المباراة والتفرغ للجولة الثانية مع المنتخب السنغافوري في ملعبه وبين جماهيره.

وفي ظل الفشل الذي سيطر على نتائج منتخبنا في البطولات الأخيرة وخاصة ضياع حلم الوصول الى مرحلة متقدمة من تصفيات كأس العالم في ألمانيا (2006) وجنوب افريقيا (2010)، وعدم التأهل لنهائيات كأس آسيا (2006).

ويأمل الجمهور الرياضي ان يرى الانجاز الأردني المنتظر النور عبر كتيبة المدير الفني البرتغالي نيلو فينجادا، والاستفادة من الدعم الكبير من اتحاد كرة القدم الذي يقوده سمو الأمير علي بن الحسين بتوفير المعسكرات التدريبية والمستلزمات الفنية والمادية والمعنوية، بالإضافة الى الدعم والمساندة من الأندية الأردنية وبخاصة فرق المقدمة. 

وقدمت الجماهير الرياضية الأردنية نموذجا حضاريا لدعم المنتخب في العديد من المشاركة الدولية والعربية والآسيوية، وأثبتت وعيها العالي في مناسبات كثيرة ومنافسات عديدة من خلال الوقوف وراء نشامى المنتخب وبلغة "اللاعب الإضافي" وراء منتخباتنا الوطنية والأندية تشجع وتدعم وتمنح الثقة.

والمواقف كثيرة ومتنوعة لعل أبرزها المباراة النهائية بكرة القدم للدورة العربية التاسعة (دورة الحسين) عام 1999 بعمان والتي انتهت بزعامة أردنية بعد الفوز الغالي على المنتخب العراقي بالركلات الترجيحية في مباراة للذكرى كان الفضل الأول للجماهير التي بقيت تشجع وبخاصة في الوقت الصعب، ولا تستطيع الذاكرة ان تغفل عن الحضور الجماهيري الرائع في مباراة منتخبنا الوطني ونظيره قطر الشهيرة ضمن تصفيات كأس العالم 1990، ومباراة الفيصلي واولبيك خريبكة المغربي بنهائي بطولة الكؤوس العربية عام 1996 يوم امتلأ ستاد عمان عن بكرة أبيه.

لكن المنتخب عانى خلال الأشهر الماضية من غياب وعزوف الجماهير عن مبارياته بعد النتائج السلبية والضعيفة والعروض الهزيلة في المباريات الرسمية والودية، وظهرت مدرجات ستاد عمان خاوية من جمهور النشامى احتجاجا على واقع الحال.

وتطمح أسرة اتحاد كرة القدم بوقفة جماهيرية كبيرة خلف المنتخب الوطني في مباراته مع المنتخب التايلندي، رغم انها جاءت في وقت صعب وأيام عصيبة وسط جرائم الاحتلال الإسرائيلي الوحشية بحق الأبرياء في قطاع غزة.

"الغد" حاولت الوقوف على آراء وتوقعات الشارع الرياضي حول المشاركة الأردنية في التصفيات.

آراء الجمهور

المواطن انس محمد العمران يقول للأسف المنتخب في حالة معنوية منخفضة وهو غير قادر على تحقيق الفوز، وفرصته قليلة في التأهل للنهائيات في قطر وخاصة مع وجود مدير فني لا يملك فكرا تدريبيا ولاعبين دون المستوى أرشح منتخبي تايلند وسنغافورة للوصول الى الدوحة (2010).

ويخالف معاذ محمود الشاكر زميله ويرى ان المنتخب في أحسن حالاته حاليا ويملك مجموعة مميزة من نجوم الكرة الأردنية ويقول ان القرعة خدمت المنتخب بوضعه مع منتخبين مستواهما الفني ضعيف.

العجوز ابو محمود محب الكرة الجميلة يقول "الله يرحم أيامك يا كابتن جوهري"، ويرى ان المنتخب يملك فرصة الوصول الى النهائيات للمرة الثانية على حساب المنتخب السنغافوري، لكن المطلوب الفوز في المباريات التي تجري في عمان وعدم التفريط بأي نقطة.

المواطنة الهام جورج تقول في البداية الأمل والرجاء في ان يواصل جمهورنا دوره الحيوي والمهم في مؤازرة المنتخب، والوقوف وراء اللاعبين ومساندتهم ورفع الحالة المعنوية الصعبة بسبب العدوان الاسرائليي على اهل غزة هاشم للفوز والتأهل.

ويقول عبدالحميد بلوط يقول منتخب النشامى يستحق من الجميع الوقوف خلفه بكل قوة من اجل قيادته الى التأهل للوصول الى الدوحة، وعلينا جميعا أن نتكاتف ونقف بقلب واحد خلف منتخب الوطن الذي يملك افضل عناصر الكرة الأردنية.

هيثم قمق يرى ان المنتخب يمر بفترة صعبة في ظل سلسلة الإخفاقات التي واجهت طريقه في المشاركات الأخيرة والتي كانت سببا في عزوف الجماهير عن مبارياته، ويتوقع منافسة حقيقية من نجوم الفريق للحصول على احدى بطاقتي التأهل للنهائيات في الدوحة.

ابو سلامة يرى ان المنتخب يفرط بالفرصة تلو الأخرى، ويتعرض لهزات كروية نتيجة عدم وجود مدير فني على مستوى عال، وفرصة التأهل موجودة ولكن تحتاج الى تركيز كبير من نجوم المنتخب، وأكد انه لا توجد حاليا منتخبات قوية وأخرى ضعيفة في آسيا وتجربة منتخب كوريا الشمالية في تصفيات كأس العالم اكبر دليل.

المواطن محمود عبدالله يتوقع ان يكون الفوز على المنتخب التايلندي يوم الأربعاء المقبل "مهر" الوصول الى مقارعة الكبار في نهائيات الدوحة (2011)، فيما ترى سهام المعروف ان نجوم المنتخب الوطني استفادوا من المعارك السابقة ومستواهم الفني في تطور وقادرين على الفوز والتأهل بفضل رعاية سمو الأمير علي بن الحسين والجماهير الأردنية الوفية.

الشاب خالد ناصر قطيشات المقيم في مدينة دبي الإماراتية يتمنى التوفيق للمنتخب والنشامى في رحلة البحث عن انجاز كروي جديد، ويتوقع منافسة شديدة ومثيرة وندية بين المنتخبات الثلاثة في المجموعة.

ورغم جرائم الاحتلال الإسرائيلي الوحشية بحق الاخوة في قطاع غزة التي ستنعكس على أجواء المباراة ومعنويات اللاعبين وعلى الجماهير في المدرجات نتمنى من الجميع الصبر والدعاء وخوض مباراة للذكرى تكريما لشهداء وضحايا غزة هاشم ويرصد ريع اللقاء لدعم ومساندة الابطال في غزة الصامدة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انشالله التاهل (سمير)

    الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2009.
    المنتخب قادر على الفوز والتاهل الى النهائيات وكل الاماني بالفوز
  • »اللة ينصر المنتخب (mary)

    الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2009.
    الله ينصر نشامي المنتخب وانشالله يكون على قلب رجل واحد والفوز حاليفهم
  • »اهلا (ياسمين)

    الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2009.
    الله يوفق المنتخب في مشواره ويرحم شهداء غزة
  • »اسباب الفشل (اصيل)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    اولا نحن نقدر ونتفهم دور الاعلام الرياضي في تعزيز مسيرة المنتخب ولكن يجب ان يعي هذا الاعلام المحترم ان المتابع والمشجع لمنتخب بلاده لا تغره الكلمات بقدر ما تبهجه الانجازات.
    المنتخب الوطني الحالي غير قادر على التاهل للاسباب الرئيسية التالية:
    1-عدم كفاءة الجهاز الفني الحالي
    صاحب الرؤية الفنية المتواضعة.

    2-الاسلوب الاداري الكلاسيكي الذي يدار به المنتخب.

    3-عدم وجود القائد الميداني الملهم لزملاءه.

    4-عدم وجود اللاعب المهاري القادر على تغيير النتيجة او على الاقل العمل على ذلك.

    اتمنى ان اكون مخطئا ويتأهل المنتخب رغما عن انفي.. قولوا امين.
  • »ما في امل (زوزو - الرياض)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    اولا الكادر التدريبي الحالي غير كفؤ للخروج باي نتيجه ايجابيه والمنتخب الحالي منتخب واسطات
  • »منتخبنا ضايع (أبو عادل دبي)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    منتخبنا ضايع
    1- لماذا ذهب المنتخب ليعسكر في تركيا شو اللي في تركيا أصلا الجو غير الجو و النادي اللي إلعبنا معاه ملوش دخل بكرة القدم شكلها تغير جو لفنجادا و أبو عابد في تركيا شكلهم متأثرين بمسلسل نور
    2- لاعبين بالأردن أثبتوا جدارتهم بأن يكونوا أساسيين و مش عارف ليش بلعبوش هذا يعني إنوا فنجادا ما بحضر و بشوف المباريات أو إنو بكون نايم أبو عابد هو اللي بحل و بربط
    3- لازم لو في فكر تدريبي جيد تحضير المنتخب بكون مع فرق قريبه للعب الأسيوي مش مع أذربيجان
    4- و هو المهم بالمباراة الأخيرة و كما هو المعتاد لايوجد تشكيلة ثابته(لماذا) مشان الله وين الفكر التدريبي و كال مبسوطين على الفوز

    عنجد الله يرحم أيامك يا جوهري
  • »انشالله التاهل (سمير)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    المنتخب قادر على الفوز والتاهل الى النهائيات وكل الاماني بالفوز
  • »اللة ينصر المنتخب (mary)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    الله ينصر نشامي المنتخب وانشالله يكون على قلب رجل واحد والفوز حاليفهم
  • »هل انت متحدث باسم الجماهير؟؟؟؟؟؟؟ (محمد)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    من قال لك ان 70% من الجمهور الاردني راضي عن المنتخب و مدربيه اصلا؟؟
    فقط جمهور نادي واحد هم وراء المنتخب
    لو لم يكن منتخب واسطات ومتحيز لوقفت كل الجماهير خلف المنتخب
    ولاصبح ترتيب المنتخب (40) على الاقل .. ولكن مع هكذا ناس سيصبح المنتخب بالمرتبة (170) والايام ستشهد
  • »مع حبي للمنتخب (OSAMA)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    إن شاء الله لا يحصل

    أتوقع فوز تايلند 2- صفر

    ثم التعادل مع سنغافوره

    ثم الهزيمه من إيران

    ثم تعادل مع تايلندإيابا

    ثم خساره من سنغافوره إيابا

    ثم خساره تاريخيه من إيران إيابا

    هذا والله تعالى أعلم

    أسامه البرماوي
  • »اهلا (ياسمين)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    الله يوفق المنتخب في مشواره ويرحم شهداء غزة
  • »اسباب الفشل (اصيل)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    اولا نحن نقدر ونتفهم دور الاعلام الرياضي في تعزيز مسيرة المنتخب ولكن يجب ان يعي هذا الاعلام المحترم ان المتابع والمشجع لمنتخب بلاده لا تغره الكلمات بقدر ما تبهجه الانجازات.
    المنتخب الوطني الحالي غير قادر على التاهل للاسباب الرئيسية التالية:
    1-عدم كفاءة الجهاز الفني الحالي
    صاحب الرؤية الفنية المتواضعة.

    2-الاسلوب الاداري الكلاسيكي الذي يدار به المنتخب.

    3-عدم وجود القائد الميداني الملهم لزملاءه.

    4-عدم وجود اللاعب المهاري القادر على تغيير النتيجة او على الاقل العمل على ذلك.

    اتمنى ان اكون مخطئا ويتأهل المنتخب رغما عن انفي.. قولوا امين.
  • »ما في امل (زوزو - الرياض)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    اولا الكادر التدريبي الحالي غير كفؤ للخروج باي نتيجه ايجابيه والمنتخب الحالي منتخب واسطات
  • »منتخبنا ضايع (أبو عادل دبي)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    منتخبنا ضايع
    1- لماذا ذهب المنتخب ليعسكر في تركيا شو اللي في تركيا أصلا الجو غير الجو و النادي اللي إلعبنا معاه ملوش دخل بكرة القدم شكلها تغير جو لفنجادا و أبو عابد في تركيا شكلهم متأثرين بمسلسل نور
    2- لاعبين بالأردن أثبتوا جدارتهم بأن يكونوا أساسيين و مش عارف ليش بلعبوش هذا يعني إنوا فنجادا ما بحضر و بشوف المباريات أو إنو بكون نايم أبو عابد هو اللي بحل و بربط
    3- لازم لو في فكر تدريبي جيد تحضير المنتخب بكون مع فرق قريبه للعب الأسيوي مش مع أذربيجان
    4- و هو المهم بالمباراة الأخيرة و كما هو المعتاد لايوجد تشكيلة ثابته(لماذا) مشان الله وين الفكر التدريبي و كال مبسوطين على الفوز

    عنجد الله يرحم أيامك يا جوهري
  • »هل انت متحدث باسم الجماهير؟؟؟؟؟؟؟ (محمد)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    من قال لك ان 70% من الجمهور الاردني راضي عن المنتخب و مدربيه اصلا؟؟
    فقط جمهور نادي واحد هم وراء المنتخب
    لو لم يكن منتخب واسطات ومتحيز لوقفت كل الجماهير خلف المنتخب
    ولاصبح ترتيب المنتخب (40) على الاقل .. ولكن مع هكذا ناس سيصبح المنتخب بالمرتبة (170) والايام ستشهد
  • »مع حبي للمنتخب (OSAMA)

    السبت 10 كانون الثاني / يناير 2009.
    إن شاء الله لا يحصل

    أتوقع فوز تايلند 2- صفر

    ثم التعادل مع سنغافوره

    ثم الهزيمه من إيران

    ثم تعادل مع تايلندإيابا

    ثم خساره من سنغافوره إيابا

    ثم خساره تاريخيه من إيران إيابا

    هذا والله تعالى أعلم

    أسامه البرماوي