باكير تطلق فعاليات الكرك مدينة الثقافة الأردنية

تم نشره في الجمعة 9 كانون الثاني / يناير 2009. 09:00 صباحاً

 

هشال العضايله

الكرك- أعلنت وزيرة الثقافة نانسي باكير بدء فعاليات الكرك مدينة للثقافة الأردنية للعام الحالي .

 واستعرضت باكير خلال ترؤسها اجتماعا للجنة العليا للكرك مدينة للثقافة أمس بحضور نائب رئيس اللجنة محافظ الكرك فواز أرشيدات ورئيس بلديتها أحمد الضمور، تجربة المدن الثقافية الأردنية في عاميها الماضيين في مدينتي اربد والسلط وما تخلل هاتين التجربتين من أوجه قوة وضعف".

وأكدت أن الوزارة جادة في إدامة العمل بمشاريع المدن الثقافية بالنظر لما تعوله الوزارة على هذه المدن من إثراء للفعل الثقافي.

 وأشارت الوزيرة إلى ضرورة إحداث حراك ثقافي تنموي في مناطق جيوب الفقر في المحافظة، وذلك من خلال اقامة مشاريع ثقافية تنموية ودعمها، إضافة إلى العمل على إبراز المواهب لدى أبناء تلك المناطق وخلق حالة من الوعي فيها بشكل عام.

 وبينت مهام اللجنة التنفيذية، إضافة إلى مهام المنسق العام لغاية إقرار الأنشطة والفعاليات المراد تنفيذها ضمن فعاليات هذا الحدث الذي قالت إنه يساعد في تقديم منتج سياحي يخدم الحركة السياحية في المحافظة.

 ودعت إلى عدم اقتصار الأنشطة على نطاق المحافظة ونقلها إلى أي منطقة أخرى داخل المملكة، معربة عن الأمل بمساهمة القطاع الخاص في الكرك بتقديم العون المادي للمشروع موضحة أن الوزارة رصدت في موازنتها لهذا العام مبلغ (750)ألف دينار لهذه الغاية .

 وأكد رئيس جامعة مؤتة الدكتور سليمان عربيات استعداد جامعة مؤتة لوضع كافة مرافقها وكوادرها في خدمة إنجاح المشروع.

 وبين محافظ الكرك ضرورة توزيع فعاليات المشروع على كافة مناطق المحافظة لتحقيق أكبر فائدة منها لتعزيز المشاركة الشعبية في المدينة الثقافية .

 وأشار رئيس بلدية الكرك المهندس أحمد الضمور إلى الدور الكبير الذي تقوم به الفاعليات الشعبية في المحافظة في نجاح الكرك، مؤكدا أهمية مشاركة جميع الهيئات الأهلية في هذه التجربة.

 من جانبه استعرض مدير الهيئات الثقافية في الوزارة غسان طنش أهداف وغايات المدن الثقافية، مشيرا إلى نقاط القوة والضعف التي رافقت احتفال مدينتي اربد والسلط في عاميهما الثقافيين، مبرزا الجوانب الايجابية التي تتوفر في مدينة الكرك والتي تساعد في إنجاح تجربتها كمدينة للثقافة الأردنية.

التعليق